التاريخ : الإثنين 22-05-2017

الرئيس يشكر خادم الحرمين على النجاح الذي حققته القمم الثلاث    |     إضراب جزئي في البلدات العربية بأراضي الـ48 إسنادا للأسرى    |     تدهور الوضع الصحي بالجملة للأسرى المضربين ونقل أعداد كبيرة منهم للمستشفيات المدنية    |     الخارجية: مظاهر إسرائيل الاحتفالية لن تنجح بإخفاء حقيقة احتلالها للقدس    |     إعلاميو الجزائر يتضامنون مع الأسرى المضربين    |     أحزاب بلغارية تدعو للإفراج عن الأسرى الفلسطينيين    |     الرئيس يهنئ الهيئات المحلية المنتخبة    |     مشعيل يسلم الكلاكيت الذهبي للمخرجه الفلسطينية جابر    |     والدة الأسير كريم يونس: ابني يعاني الموت البطيء وعلى إسرائيل احترام حقوق الأسرى    |     الحكومة تدين اغتيال مستوطن للشاب بني شمسة قرب نابلس    |     "الخارجية" تدين جريمة إعدام الشاب أبو شمسية على يد مستوطن إرهابي    |     فتح تحذر من تداعيات تجاهل إسرائيل لمطالب الأسرى المضربين    |     الأغا: الاستيطان والحصار لن يقتلا إرادة شعبنا وتصميمه على نيل حريته واستقلاله    |     مسؤول دولي يطالب بحل عاجل لقضية الأسرى المضربين عن الطعام    |     دبور يستقبل رابطة علماء فلسطين في لبنان    |     مؤتمراً صحافياً بمناسبة مرور 10 سنوات على نكبة مخيم نهر البارد    |     الخارجية: اليمين الحاكم في إسرائيل يواصل استخفافه بالقانون الدولي وقرارات الشرعية الدولية    |     وفد فلسطيني يطلع جنبلاط على اخر المستجدات    |     الرئيس يجتمع مع نائب رئيس الوزراء العُماني لشؤون العلاقات والتعاون الدولي    |     الرئيس يلتقي وزير الخارجية العماني    |     قراقع: أسرى يتوقفون عن شرب الماء و60 آخرون ينضمون للإضراب    |     بسيسو والنتشة يزوران خيام الاعتصام في مخيمات بيروت    |     بسيسو يزور مثوى شهداء الثورة الفلسطينية في بيروت    |     اطلاع مفتي لبنان على الأوضاع في فلسطين
أراء » في الأغوار.. أراضٍ ممنوع الاقتراب منها
في الأغوار.. أراضٍ ممنوع الاقتراب منها

في الأغوار.. أراضٍ ممنوع الاقتراب منها

 

 

الحارث الحصني

عملت سلطات الاحتلال الاسرائيلي على مدار عقود من احتلالها للضفة الغربية والأغوار، على  حرمان الفلسطينيين من أراضيهم في كثير من مناطق الأغوار الشمالية، ومؤخرا منع مستوطن أقام معرشات له بالقرب من خيام المواطنين في "الحمة" أصحاب الماشية من تسريح أغنامهم في المراعي المحيطة.

وشهدت مناطق متفرقة من الأغوار على فترات متفاوتة من العام الماضي، تدريبات عسكرية عنيفة حرمت المزارعين من أراضيهم، خاصة أن الاحتلال يسيطر على مساحات واسعة من الأراضي لاستخدامها في التدريبات العسكرية.

وتعتمد العائلات في الأغوار على تربية المواشي وزراعة المحاصيل الحقلية والمروية.

وتعتبر تلك المناطق هذه الأيام، جوا خصبا لمربي الثروة الحيوانية لتسريح الماشية، بعد أن نمت الأعشاب في المراعي المنتشرة، وبدأ المواطنون منذ ما يقارب الشهر برعي مواشيهم في الجبال المحيطة.

لكن في المقابل سبقهم قبل عدة أشهر مستوطن ببناء معرشات له على سفح تلة صغيرة قرب مضاربهم، وأصبح يرعى أغنامه وماشيته في المراعي المنتشرة قرب تلك المعرشات.

ومنذ ذلك الوقت أقدم المستوطن على وضع علامات وأحجار على قمم الجبال، وأخبر الرعاة بعدم الاقتراب والدخول لما بعد العلامات، حسب ما يقول بعض مربي الماشية في الفارسية.

 قبل أيام كان شامخ دراغمة، وهو يعمل راعيا يملك عشرات الأغنام، يرعى على بعد كيلومتر واحد غرب خيمته، وتفاجأ بوجود شخصين مسلحين طلبا منه الابتعاد عن المنطقة.

هذه الأيام أصبح الحديث عن تخوف المواطنين من أعمال العربدة التي يقوم بها المستوطن، هو حديث الرعاة الرئيسي.

بعض أصحاب الماشية قالوا في أحاديث منفصلة لــ "وفا"، أنهم بدأوا بالتفكير برعي مواشيهم بعيدا عن الأراضي التي استولى عليها المستوطن، خوفا على حياتهم وعلى مواشيهم، لكن هذا يعني ابتعادهم عن خيامهم مما يرهق الأغنام.

ولوحظ المستوطن أكثر من مرة بشكل شبه يومي وهو يرعى بأغنامه في المناطق التي استولى عليها.

في الوقت ذاته، فإنه وعلى امتداد الطريق تنتشر العشرات من المكعبات الاسمنتية التي تدل على وجود مناطق للتدريبات العسكرية، والمكتوب عليها عبارات بثلاث لغات "العربية، والعبرية، والانجليزية"، والتي تحذر المواطنين عدم الدخول كون المنطقة منطقة اطلاق نار.

ويسمع في بعض أيام الاسبوع أصوات اطلاق نار متقطع توحي بوجود التدريبات دون تعميم ذلك على المواطنين، لكن في حالات كثيرة يُرحل الاحتلال مواطنين من خيامهم ويستولي على أراضٍ ويمنع أصحابها من الاقتراب منها؛ بحجة التدريبات.

واليوم أيضا شوهد تجمع لعشرات جنود الاحتلال بالقرب من حاجز تياسير سابقا، وسمع في بعض الأحيان صوت اطلاق نار متقطع.

وازدادت في الآونة الأخيرة مساحة الأراضي التي يُحرم على أصحابها الاقتراب منها، بعد أن أقام مستوطنون معرشات جديدة في خربة "مزوقح" في الأغوار الشمالية.

 

2017-01-25
اطبع ارسل