التاريخ : الأربعاء 26-04-2017

“الامعاء الخاوية” تتحدى مجددا في “إضراب الكرامة”    |     التماس تمهيدي باسم المحامين الممنوعين من الزيارة    |     الرئيس يهنئ نظيره التنزاني بعيد الاتحاد    |     الرئيس يتلقى برقية شكر جوابية من رئيس السنغال    |     الرئيس يهنئ رئيس زنجبار بعيد اتحاد بلاده    |     الخارجية تطالب المجتمع الدولي بوضع حد لسياسة نتنياهو في تدمير حل الدولتين    |     الحمد الله: سنواصل العمل لحوكمة مؤسساتنا والاضطلاع بمهامها في الاستجابة لمتطلبات أبناء شعبنا    |     تسليم رسائل للبعثات الدولية تطالب بمساندة الأسرى    |     قراقع: الاضراب دخل مرحلة الخطر وزيارات الصليب الأحمر للمضربين تبدأ اليوم    |     كوبا تؤكد رغبتها توسيع الدعم لقطاع التعليم الفلسطيني    |     عواد وقراقع يطالبان الصليب الأحمر بتحمل مسؤولياته تجاه الأسرى    |     العماد عون: فلسطين تبقى أولوية ونحن مع الأسرى حتى الحرية    |     الرئيس يؤكد مواصلة الجهود في المحافل الدولية لإنهاء معاناة الأسرى    |     دبور يستقبل وفد من الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين- القيادة العامة    |     دبور يستقبل وفد الاتحاد العام لنقابات عمال فلسطين في لبنان    |     مجلس الوزراء: وحدة الأسرى تستصرخنا لإنجاز المصالحة وإفشال مخططات الاحتلال    |     الأحمد يؤكد ضرورة تنفيذ القرارات الخاصة بالأسرى الصادرة عن البرلمان العربي    |     الخارجية: جريمة إسرائيلية أخرى يتم إغلاقها وسط إهمال وتواطؤ دولي    |     اللجنة الوطنية لمساندة إضراب الأسرى تدعو لمقاطعة بضائع الاحتلال    |     الجامعة العربية تتابع أولا بأول ما يستجد بشأن الأسرى الفلسطينيين    |     السعودية تدعو إلى انسحاب إسرائيل من جميع الأراضي العربية المحتلة    |     منصور يبعث رسائل متطابقة حول إضراب الأسرى مرفقة برسالة البرغوثي لبرلمانيي العالم    |     البرغوثي لبرلمانيي العالم: إذا استلمتم رسالتي فهذا يعني أنني بالعزل    |     الرئاسة تثمن الموقف السعودي الداعم لشعبنا
أراء » في الأغوار.. أراضٍ ممنوع الاقتراب منها
في الأغوار.. أراضٍ ممنوع الاقتراب منها

في الأغوار.. أراضٍ ممنوع الاقتراب منها

 

 

الحارث الحصني

عملت سلطات الاحتلال الاسرائيلي على مدار عقود من احتلالها للضفة الغربية والأغوار، على  حرمان الفلسطينيين من أراضيهم في كثير من مناطق الأغوار الشمالية، ومؤخرا منع مستوطن أقام معرشات له بالقرب من خيام المواطنين في "الحمة" أصحاب الماشية من تسريح أغنامهم في المراعي المحيطة.

وشهدت مناطق متفرقة من الأغوار على فترات متفاوتة من العام الماضي، تدريبات عسكرية عنيفة حرمت المزارعين من أراضيهم، خاصة أن الاحتلال يسيطر على مساحات واسعة من الأراضي لاستخدامها في التدريبات العسكرية.

وتعتمد العائلات في الأغوار على تربية المواشي وزراعة المحاصيل الحقلية والمروية.

وتعتبر تلك المناطق هذه الأيام، جوا خصبا لمربي الثروة الحيوانية لتسريح الماشية، بعد أن نمت الأعشاب في المراعي المنتشرة، وبدأ المواطنون منذ ما يقارب الشهر برعي مواشيهم في الجبال المحيطة.

لكن في المقابل سبقهم قبل عدة أشهر مستوطن ببناء معرشات له على سفح تلة صغيرة قرب مضاربهم، وأصبح يرعى أغنامه وماشيته في المراعي المنتشرة قرب تلك المعرشات.

ومنذ ذلك الوقت أقدم المستوطن على وضع علامات وأحجار على قمم الجبال، وأخبر الرعاة بعدم الاقتراب والدخول لما بعد العلامات، حسب ما يقول بعض مربي الماشية في الفارسية.

 قبل أيام كان شامخ دراغمة، وهو يعمل راعيا يملك عشرات الأغنام، يرعى على بعد كيلومتر واحد غرب خيمته، وتفاجأ بوجود شخصين مسلحين طلبا منه الابتعاد عن المنطقة.

هذه الأيام أصبح الحديث عن تخوف المواطنين من أعمال العربدة التي يقوم بها المستوطن، هو حديث الرعاة الرئيسي.

بعض أصحاب الماشية قالوا في أحاديث منفصلة لــ "وفا"، أنهم بدأوا بالتفكير برعي مواشيهم بعيدا عن الأراضي التي استولى عليها المستوطن، خوفا على حياتهم وعلى مواشيهم، لكن هذا يعني ابتعادهم عن خيامهم مما يرهق الأغنام.

ولوحظ المستوطن أكثر من مرة بشكل شبه يومي وهو يرعى بأغنامه في المناطق التي استولى عليها.

في الوقت ذاته، فإنه وعلى امتداد الطريق تنتشر العشرات من المكعبات الاسمنتية التي تدل على وجود مناطق للتدريبات العسكرية، والمكتوب عليها عبارات بثلاث لغات "العربية، والعبرية، والانجليزية"، والتي تحذر المواطنين عدم الدخول كون المنطقة منطقة اطلاق نار.

ويسمع في بعض أيام الاسبوع أصوات اطلاق نار متقطع توحي بوجود التدريبات دون تعميم ذلك على المواطنين، لكن في حالات كثيرة يُرحل الاحتلال مواطنين من خيامهم ويستولي على أراضٍ ويمنع أصحابها من الاقتراب منها؛ بحجة التدريبات.

واليوم أيضا شوهد تجمع لعشرات جنود الاحتلال بالقرب من حاجز تياسير سابقا، وسمع في بعض الأحيان صوت اطلاق نار متقطع.

وازدادت في الآونة الأخيرة مساحة الأراضي التي يُحرم على أصحابها الاقتراب منها، بعد أن أقام مستوطنون معرشات جديدة في خربة "مزوقح" في الأغوار الشمالية.

 

2017-01-25
اطبع ارسل