التاريخ : الثلاثاء 24-10-2017

القدس: الاحتلال يواصل حملته الانتقامية من مواطني العيسوية    |     الرئيس يتكفل بعلاج طفل من غزة يعاني من مشاكل في القلب    |     الرئيس يستقبل الكاتب رضا اغبارية    |     هيئة الأسرى: انتهاكات متواصلة ومعاملة مهينة بحق الأسيرات في السجون الإسرائيلية    |     الحكومة تعكف على إعداد خطة لإنعاش قطاع الكهرباء في غزة وزيادة فعالية الوزارات    |     الرئيس يدعو إلى وضع خطط لترويج أفكار الرئيس الصيني بخصوص عملية السلام    |     البيان الختامي لـ"الكوبلاك" يدعو الفدراليات ومؤسسات الجاليات للوحدة من أجل قضية فلسطين    |     الفتياني ووفد المجلس الثوري يزور مؤسسة ياسر عرفات في غزة    |     أسرى يروون لهيئة الأسرى عن سوء أوضاعهم الصحية    |     التربية و"الوطنية العليا" تطلقان حملة 100 ألف رسالة لبريطانيا رفضا لوعد "بلفور"    |     التعاون الإسلامي: مقاطعة اسرائيل اقتصاديا إجراء دفاعي يستند إلى القوانين الدولية    |     الخارجية والمغتربين: تعميق الاستيطان يعكس عدم اعتراف إسرائيل بوجود الاحتلال    |     مجلس أمناء التمكين الاقتصادي يؤكد على الحوكمة الرشيدة وتآزر التدخلات الاجتماعية والاقتصادية    |     هيئة العمل الوطني تدعو لأوسع مشاركة لإحياء وعد بلفور    |     الحمد الله: ملتزمون بمتطلبات السلام ولكن لا يوجد شريك حقيقي    |     بابا الفاتيكان يدافع عن "الوضع القائم" لمدينة القدس    |     "وفا" ترصد التحريض والعنصرية في الإعلام الإسرائيلي    |     فلسطين تشارك في ندوة دولية حول "دور الإعلام في مكافحة خطاب الكراهية"    |     مجهولون يختطفون 3 عمال فلسطينيين على الحدود مع مصر    |     "الثقافة": نتابع باهتمام كبير تطورات موضوع عرض فيلم "قضية رقم 23"    |     فلسطين تحصل على تمويل لمشاريع تغير المناخ من صندوق المناخ الأخضر    |     دبور يلتقي اللواء ابراهيم    |     الرئيس يجري مباحثات مع العاهل الأردني في عمان ويطلعه على تطورات المصالحة الوطنية    |     الرئيس يعزي الرئيس السيسي ويعرب عن وقوفه إلى جانب مصر في وجه الارهاب
الاخبار » الخارجية تدين محاولات إسرائيل فرض سياسة "تكميم الأفواه" على المسؤولين الدوليين
الخارجية تدين محاولات إسرائيل فرض سياسة "تكميم الأفواه" على المسؤولين الدوليين

الخارجية تدين محاولات إسرائيل فرض سياسة "تكميم الأفواه" على المسؤولين الدوليين

رام الله 15-6-2017

 أدانت وزارة الخارجية اليوم الخميس، محاولات الحكومة الإسرائيلية فرض سياسة "تكميم الأفواه" على المسؤولين الدوليين.

وعقبت الوزارة في بيان لها على زيادة التحريض الإسرائيلي على المسؤولين الدوليين الذي يأتي بتزامن مع تمردها على الشرعية الدولية وقراراتها، وتنكرها للقانون الدولي ومبادئ حقوق الانسان.

وأوضح البيان أن إسرائيل تستهدف المسؤولين الدوليين الذين يصدرون مواقف وبيانات منسجمة مع ميثاق الأمم المتحدة، ويطالبون بإنهاء الاحتلال لأرض دولة فلسطين.

وأردف: ففي الأمس القريب طالب رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتنياهو بإلغاء "الأونروا" كونها حسب تعبيره (تخلد مشكلة اللاجئين الفلسطينيين)، وقبل ذلك شن وزراء في حكومته اليمينية المتطرفة هجوماً لاذعاً ضد منظمات دولية متهمين اياها بـ "الانحياز للفلسطينيين"، ومطالبين بـ "فرض العقوبات عليها ومنع موظفيها من الدخول إلى إسرائيل والأراضي الفلسطينية"، وفي السياق، طالبت إسرائيل عبر رسالة وجهتها إلى الأمم المتحدة باستبدال منسقها لشؤون الإغاثة والتطوير في الأراضي الفلسطينية المحتلة الاسترالي "روبرت بايبر"، وهددت بإلغاء تأشيرة إقامته في حال لم يتم عزله من منصبه، وذلك لمجرد إطلاقه تصريحات وصفتها اسرائيل بأنها "لا تتناسب مع منصبه التي وضعته الامم المتحدة فيه".

وأكدت الوزارة أن ما تحاول إسرائيل فرضه من خلال سياستها القائمة على تكميم الأفواه والترهيب بوجه كل من يتجرأ على انتقاد انتهاكاتها المخالفة للقانون الدولي، هو إسكات الأصوات الدولية التي تطالب بإنهاء الاحتلال ووقف ممارساته وجرائمه، وشطب كلمة الاحتلال الاسرائيلي من قاموس الأمم المتحدة.

وتابع البيان: إن الوزارة إذ تدين بأشد العبارات تطاول إسرائيل ومسؤوليها على الامم المتحدة وموظفيها، فإنها تؤكد أن هذا الهجوم اللاأخلاقي لن يستطيع إخفاء احتلالها لأرض دولة أخرى وحقيقة ارتكابها لانتهاكات جسيمة للقانون الدولي والقانون الدولي الانساني، وتمردها المستمر على قرارات الشرعية الدولية، ولن ينجح في إسكات أصوات أصحاب الضمائر الحية من المسؤولين الدوليين.

ودعت "الخارجية" المنظمة الأممية إلى وضع حد لاستهتار إسرائيل كقوة احتلال بالأمم المتحدة ومؤسساتها ومهامها، والاستهداف والتهديد المتواصل لموظفيها، كما طالبتها باتخاذ الإجراءات والتدابير القانونية الدولية الكفيلة بحماية وتنفيذ قراراتها الخاصة بالحالة في فلسطين المحتلة.

2017-06-15
اطبع ارسل