التاريخ : الإثنين 25-09-2017

هادي يدعو المجتمع الدولي لدعم حقوق الشعب الفلسطيني وللعمل على تجنيب اليمن مزيدا من الدمار    |     ولي عهد الأردن: الحفاظ على الوضع التاريخي والقانوني القائم في "الأقصى" أساس تحقيق السلام    |     زملط : لقاء الرئيس بنظيره الأميركي سيؤكد الالتزام الفلسطيني بالتسوية السياسية    |     "الخارجية والمغتربين": قرار "أردان" تصعيد خطير في سياسة الإعدامات الميدانية    |     منظمات حقوقية فلسطينية تقدم بلاغا رابعا للجنائية الدولية بشأن جرائم الاحتلال    |     الرئيس يهنئ شعبنا بحلول السنة الهجرية الجديدة    |     الرئيس يهنئ ملوك وزعماء وقادة العالمين العربي والإسلامي بالسنة الهجرية الجديدة    |     بيان صادر عن اجتماع فصائل منظمة التحرير الفلسطينية في لبنان    |     سفارة فلسطين في بيروت تحيي ذكرى مجزرة صبرا وشاتيلا    |     الاحتلال يعرقل دخول المصلين والطلبة إلى الأقصى    |     الرئيس يهنئ رئيس جمهورية كيب فيرد بالعيد الوطني    |     الرئيس يجتمع مع الأمين العام للأمم المتحدة    |     نيويورك: المالكي يشارك في الاجتماع التشاوري العربي على مستوى وزراء الخارجية    |     الرئيس يلتقي موغريني    |     السيسي: الوقت قد حان لمعالجة شاملة للقضية الفلسطينية    |     ترو يشيد بجهود القيادة الفلسطينية لإنهاء الانقسام    |     مجلس الوزراء يؤكد دعمه الكامل للرئيس في اجتماعات الجمعية العامة للأمم المتحدة    |     فلسطين تواصل جهودها الحثيثة للانضمام لمنتدى الحكومات المنفتحة    |     وزارة الخارجية والمغتربين: تصعيد الاقتحامات لن ينشئ حقاً لليهود في الأقصى    |     أبو ردينة: موقف الرئيس سيكون أكثر وضوحا بعد لقاء ترامب    |     أعمال الدورة العادية الـ72 للجمعية العامة للأمم المتحدة تنطلق اليوم    |     الرئيس يجتمع مع أمين عام الجامعة العربية    |     الرئيس يستقبل وزير خارجية البحرين    |     الرئيس يعقد جلسة مباحثات مع رئيسة وزراء بنغلادش
الاخبار » "الإعلام": حق العودة مقدس ومسؤولية أخلاقية وقانونية أممية
"الإعلام": حق العودة مقدس ومسؤولية أخلاقية وقانونية أممية

"الإعلام": حق العودة مقدس ومسؤولية أخلاقية وقانونية أممية

رام الله 12-9-2017

- قالت وزارة الإعلام إن حق عودة اللاجئين الفلسطينيين لم ولن يكون مجالا للمساومة فلسطينيا، وهو حق أكدته قرارات الأمم المتحدة، خاصة القرار 194.

واعتبرت "الإعلام" في بيان صادر عنها اليوم الثلاثاء، المحاولات المسمومة التي لم تتوقف من قبل إسرائيل وأركانها ليست وليدة اللحظة، فقد وضعها مؤسس دولة الاحتلال ديفيد بن غوريون، حين راهن على "أن اللاجئين سيكبرون ويموتون، والصغار سينسون".

وأضافت وزارة الإعلام انها تتابع حملة الاحتلال المسمومة التي يقودها بعض أنصاره في مجلسي الشيوخ والنواب الأمريكيين، لإلغاء التفويض الأممي الممنوح لمنظمة (الأونروا) للاجئين الفلسطينيين، وإعادة تعريف مصطلح "اللاجئين الفلسطينيين"، والادعاء "أنه يشمل من رحلوا عام 1948 فقط، ولا يشمل أولادهم أو أحفادهم".

وأوضحت الوزارة أن عقلية الاحتلال الإسرائيلي التي تقف خلف هذه الحملة المسمومة، تثبت بشكل متواصل أنها عقلية غير سوية لقادة التطرف والتحريض في تل ابيب والتي تسعى لقولبة العالم وفق مصالحها. وترى بأن الرد الأنسب على محاولات تصفية قضية اللاجئين، تذكير العالم بإجماعه ورفضه للاحتلال، وتصويته لصالح حق العودة والتعويض قبل عقود، وتوجيه سؤال مفتوح لساسة إسرائيل عن مئات المدن والبلدات الفلسطينية التي دمرتها العصابات الصهيونية عام 1948، وما شهدته من جرائم وتطهير عريقي وتهجير.

وجددت الوزارة التأكيد على أن حل "الأونروا"، وتوقف خدماتها يأتي في اليوم التالي لتطبيق قرارات الشرعية الدولية الخاصة باللاجئين، وتنفيذ حق العودة والتعويض بحذافيره.

وختمت الوزارة بيانها بالقول: "انه ربما يكون الوقت المناسب للتفكير جديا من قبل الأمم المتحدة بتحميل كيان الاحتلال كافة تبعات النكبة، وان تلزمه بتغطية كافة احتياجات الأونروا بقوة القانون الدولي وقرارات مجلس الأمن والجمعية العمومية.

2017-09-12
اطبع ارسل