التاريخ : الجمعة 22-06-2018

"الأونروا".. شاهد قانوني لحين عودة اللاجئين    |     العاهل الأردني: لا سلام بالمنطقة دون قيام دولة فلسطينية عاصمتها القدس    |     الرئيس الإيطالي يمنح الحمد الله وسام نجمة ايطاليا لتميزه في خدمة أبناء شعبه ووطنه    |     الأحمد: اجتماع "التنفيذية" الإثنين المقبل سيبحث مواجهة التطورات السياسية وتنفيذ قرارات "الوطني"    |     الحمد الله: نرفض المساس بالحريات ولا أحد فوق القانون    |     الرئاسة تدين ممارسات المستوطنين الاستفزازية في الحرم الإبراهيمي الشريف    |     السفير دبور يلتقي القوى الاسلامية في مخيم عين الحلوة    |     ادعيس: الواقع الحالي في القدس الأكثر خطورة منذ احتلالها عام 1967    |     الخارجية: افتتاح مركز لشرطة الاحتلال في الخليل استخفاف جديد بالشرعية الدولية    |     الحكومة تطالب "اليونسكو"بتحمل مسؤولياتها تجاه العدوان الإسرائيلي على الحرم الإبراهيمي    |     الحمد الله: انسحاب أميركا من مجلس حقوق الإنسان رجوع عن دعم العدالة والديمقراطية في العالم    |     الالاف من ابناء شعبنا في لبنان يحتشدون في لقاء الوفاء للرئيس محمود عباس    |     دبور يلتقي رئيس البعثة الدولية للصليب الاحمر في لبنان    |     دبور يلتقي بشور على رأس وفد من الحملة الاهلية    |     خلال لقائه مفوض عام الأونروا: الحمد الله يطالب المجتمع الدولي الإيفاء بالتزاماتها لصالح الأونروا    |     وزارة الإعلام: الانسحاب الأميركي من مجلس حقوق الإنسان مكافأة للاحتلال على جرائمه    |     "الخارجية والمغتربين": التفاخر العلني بحرق الطفل دوابشة دليل جديد على حاجة شعبنا للحماية الدولية    |     المفتي العام: صوت الأذان ليس ضوضاء ولن يُسكَت    |     الرئيس يهنئ نظيره الآيسلندي بيوم اعلان الجمهورية    |     شعث: لا توجد "صفقة قرن" وقمة "الظهران" أفشلت المخطط الأميركي للضغط على القيادة الفلسطينية    |     الحكومة: الحجج التي يسوقها الاحتلال لتبرير عدوانه على قطاع غزة "واهية"    |     الأسير نائل البرغوثي: محاولات الاحتلال لقتل إنسانيتنا لن تزيدنا إلا إنسانية    |     أبو ردينة: لا شرعية للجهود الرامية لفصل قطاع غزة عن الضفة الغربية    |     قراقع: سلطات الاحتلال تعمدت قمع الأسرى خلال عيد الفطر
الاخبار » الرجوب: متوجهون للقاهرة بإيجابية وسنبني شراكة تبدأ ببرنامج وطني موحد
الرجوب: متوجهون للقاهرة بإيجابية وسنبني شراكة تبدأ ببرنامج وطني موحد

الرجوب: متوجهون للقاهرة بإيجابية وسنبني شراكة تبدأ ببرنامج وطني موحد

رام الله 10-10-2017 

 قال أمين سر اللجنة المركزية لحركة فتح اللواء جبريل الرجوب، إن وفد حركة فتح توجه للحوار مع حماس بإيجابية وبقلب مفتوح، لتحقيق الشراكة الوطنية مع حماس مبنية على برنامج وطني موحد.

وأضاف الرجوب في حديث لبرنامج "لقاء خاص" الذي يبث عبر تلفزيون فلسطين:" خضنا في حركة فتح  على مدار الخمسة أيام الماضية نقاشا عميقا وجذريا في اللجنة المركزية، والمجلس الثوري، واللجنة السباعية التي توافقت عليها اللجنة المركزية، لبناء استراتيجية لمواجهة هذا الاستحقاق الوطني، ونحن كفتحاويين قرارانا الاستراتيجي التوجه للحوار بإيجابية، وبقلب مفتوح".

وأكد الرجوب السعي من أجل بناء نظام فيه سلطة واحدة وتعددية سياسية، فقال:" متوجهون للقاء وفد حماس لطرح ملف واحد وهو ملف المصالحة، مرتكزة على وحدة وطنية مبنية على أربع أسس، وهي وحدة الوطن ووحدة الشعب، ووحدة القضية، ووحدة القيادة، مضيفاً:" سنبني شراكة تبدأ بإقرار برنامج وطني بوحدة مفهوم سياسي لحل الصراع، ووحدة مفهوم للنضال، والمقاومة، ووحدة مفهوم لطبيعة، وشكل النضال السياسي.

وقال الرجوب:" هناك خطوات وتطورات ايجابية وتحولات بالموقف الحمساوي ستساعد في التنفيذ"، مشيراً إلى أهمية الدور المصري كعامل ايجابي وفاعل وحيوي".

وأوضح أن المصالحة ستحل العديد من المشاكل القائمة، أبرزها: إنهاء معاناة شعبنا، وعذاباته في كافة أرجاء الوطن، وتوحيد آلية الخدمات لشعبنا، ورفع الحصار عن الشعب الفلسطيني، ومحاصرة الاحتلال الإسرائيلي، وتثبت وحدانية تمثيل المنظمة، وأن تبقي على مبدأ الدولة الفلسطينية المستقلة ذات السيادة على جدول أعمال المجتمع الدولي.

ورأى الرجوب أن هناك ثلاثة عوامل جديدة أدت إلى إعادة المصالحة إلى السكة الصحيحة، وهي: وجود خط براغماتي وطني في حماس يؤكد تمسكه بإنهاء الانقسام، ثانيا: الدور المصري، وثالثا: لا البيئة الوطنية ولا الاقليمية ولا الدولية تقبل باستمرار الانقسام.

وقال:" نحن أصحاب القرار وبإرادة واحدة من كل مكونات الشعب الفلسطيني، ولن نقبل وصاية أحد على قرارانا السياسي، ونحن واحة بسور وبوابة"، مضيفاً:" نحن نريد دولة فلسطينية على حدود الرابع من حزيران عام 1967 عبر وسائل سلمية سياسية دبلوماسية وشعبية لا علاقة لها بالدم، رغم تعرض شعبنا وأرضنا ومقدساتنا للذبح من قبل الاحتلال الإسرائيلي الذي يحاول إقناع العالم بأنه "الضحية".

2017-10-10
اطبع ارسل