التاريخ : الأحد 22-10-2017

دبور يستقبل مركز رؤية للدراسات والابحاث في فلسطين و جمعية فلسطين تجمعنا    |     الرئيس يرسل برقية شكر إلى رئيس مجلس الأمة الكويتي لمواقفه الداعمة لشعبنا وقضيته العادلة    |     هولندا تستنكر بناء وحدات استيطانية إسرائيلية جديدة بالضفة الغربية    |     وزارة الخارجية الألمانية تنتقد بناء المستوطنات في الضفة الغربية    |     مصر تؤكد دعمها لفلسطين بطرح بند حول التلوث البيئي أمام جمعية الأمم المتحدة للبيئة    |     ادعيس: فتاوى الإرهاب دعوات للابتعاد عن فلسطين    |     فرنسا تندد بإعلان الاحتلال عن بناء آلاف الوحدات الاستيطانية في الضفة    |     أبو ردينة ردا على الهجمة الاستيطانية: إنهاء الاحتلال ووقف الاستيطان هو طريق تحقيق السلام العادل    |     مسمار: بيان من الاتحاد البرلماني الدولي يؤكد على دعم الحق الفلسطيني    |     وزراء البيئة العرب يطالبون بحماية البيئة في فلسطين    |     الزعنون يشكر الغانم على مواقفه الداعمة لفلسطين    |     المالكي: بدء مرحلة جديدة من متابعة تنفيذ فلسطين لالتزاماتها بمبادئ حقوق الإنسان    |     الرئيس يعزي نظيره البرتغالي بضحايا الحرائق    |     الرئيس يعزي نظيره الفيتنامي بضحايا الفيضانات    |     الاغا: اصرار بريطانيا الاحتفال بوعد بلفور سيواجه بمقاضاتها    |     الرئيس يهنئ نظيره الصيني بنجاح أعمال المؤتمر الـ19 للحزب الشيوعي    |     بدء أعمال الدورة الـ29 لمجلس وزراء البيئة العرب بمشاركة فلسطين    |     مجدلاني: نشر منظومة "تنصت" في القدس أمر في غاية الخطورة    |     الأحمد: اجتماعات "البرلمان الدولي" كشفت الوجه الحقيقي لسياسة الاحتلال الاسرائيلي    |     منصور يطالب مجلس الأمن باتخاذ جميع الإجراءات لوضع حد للإستيطان الإسرائيلي    |     دول أوروبية تطالب إسرائيل بتعويضات على هدم منشآت في مناطق "ج"    |     الحمد الله يطلع وفدا من الكونغرس الأميركي على انتهاكات الاحتلال    |     الاتحاد الأوروبي يطالب سلطات الاحتلال بتقديم توضيحات حول المشاريع الاستيطانية    |     منصور يضع مجلس الأمن الدولي في صورة تطورات المصالحة الفلسطينية
الاخبار » "الخارجية والمغتربين": تكثيف الاقتحامات استغلال بشع للأعياد الدينية لتحقيق أهداف استعمارية
"الخارجية والمغتربين": تكثيف الاقتحامات استغلال بشع للأعياد الدينية لتحقيق أهداف استعمارية

"الخارجية والمغتربين": تكثيف الاقتحامات استغلال بشع للأعياد الدينية لتحقيق أهداف استعمارية

رام الله 12-10-2017

- قالت وزارة الخارجية والمغتربين، إن الحكومة الاسرائيلية برئاسة بنيامين نتنياهو وأذرعها المختلفة صعدت من اقتحاماتها للمسجد الأقصى المبارك كماً ونوعاً، بحجة الأعياد اليهودية.

وأوضحت الوزارة في بيان لها، اليوم الخميس، أنه في الأيام الأخيرة تجاوز عدد المستوطنين المقتحمين لباحات المسجد الأقصى الـ 2000، في ما يشبه الاجتياحات الحقيقية المعززة بحراسة مشددة من قوات الاحتلال وشرطته، كما ان هناك دعوات مستمرة من المنظمات اليهودية المتطرفة الى زيادة عدد المقتحمين، وصولا الى أكثر من 300 مقتحم يومياً، حتى يصبح إجمالي المقتحمين سنويا ما يزيد عن الـ 100 ألف متطرف، على قاعدة أن هذه الزيادة ستساعد الاحتلال في تحقيق أهدافه لتغيير الوضع التاريخي والقانوني القائم في المسجد الأقصى.

وقالت: هذه المخططات تأتي في ظل قيام سلطات الاحتلال الاسرائيلي بفرض إجراءات عقابية على المواطنين المقدسيين، خاصة في البلدة القديمة ومحيط المسجد وبواباته، والتضييق على المصلين بمن فيهم الطلبة.

وأدانت الوزارة بشدة الاستهداف الاحتلالي المتواصل للمقدسات عامة وللمسجد الأقصى المبارك بشكل خاص، مؤكدة أن حكومة نتنياهو اليمينية المتطرفة ماضية في تنفيذ محاولاتها الهادفة الى تكريس التقسيم الزماني للمسجد ريثما يتم تقسيمه مكانياً، من خلال توظيف المناسبات الدينية اليهودية لخدمة أغراضها الاستعمارية التهويدية.

وحملت الحكومة الاسرائيلية برئاسة نتنياهو، المسؤولية الكاملة عن هذا التصعيد وتداعياته الخطيرة على الأوضاع برمتها، محذرة من مخاطره وتبعاته على الجهود المبذولة لاستئناف المفاوضات، واعتبرته استفزازا كبيراً للشعب الفلسطيني ومشاعره الدينية، وتحدياً صريحاً للعالمين العربي والإسلامي، ودعوة علنية لاستبدال الصراع السياسي بصراعات دينية منفلتة من أية ضوابط.

وحذرت الوزارة المنظمات الأممية المختصة تحمل مسؤولياتها القانونية والأخلاقية اتجاه شعبنا ومقدساته، وتدعوها الى التحرك الجاد لحماية قراراتها ذات الصلة والدفاع عنها، وإجبار سلطات الاحتلال على الانصياع للقانون الدولي وقرارات الشرعية الدولية.

واختتمت: إن عدم محاسبة إسرائيل كقوة احتلال على تعطيلها للقرارات الأممية يشجعها على التمادي في تنفيذ مخططاتها التهويدية التوسعية، ويمكن سلطات الاحتلال من مواصلة استفرادها العنيف بشعبنا وأرضه ومقدساته وممتلكاته، ويوفر لها الأجواء للاستمرار في تقويض ما تبقى من حل الدولتين.

2017-10-12
اطبع ارسل