التاريخ : الجمعة 21-09-2018

هيئة الاسرى: الاسيرات في سجن "هشارون" يواصلن رفض الخروج للفورة بسبب كاميرات المراقبة    |     نقل الاسير المصاب جبارين من "هداسا" لعيادة سجن الرملة    |     المجلس الوطني يدعم مشروع قرار مجلس النواب الأردني حول "الأونروا"    |     مهرجانٌ خطابيٌّ في الذِّكرى الـ"36" لمجزرة صبرا وشاتيلا في بيروت    |     فلسطين تشارك في الدورة الـ62 للمؤتمر العام للوكالة الدولية للطاقة الذرية    |     الدول الأوروبية بمجلس الأمن ترفض الإجراءات غير القانونية في الخان الأحمر وتدين الاستيطان    |     المالكي: نرحب بتوجه إسبانيا الجدي لبحث الاعتراف بدولة فلسطين    |     الأسير محمود عارضة من عرابة يدخل عامه الـ23 في الأسر    |     وفد برلماني أوروبي: هدم قرية الخان الأحمر يرتقي إلى جريمة حرب    |     الاحتلال يبلغ عائلة الأسير أبو حميد بقراره هدم كامل المنزل في مخيم الأمعري    |     الاحتلال يعتقل شابين أحدهما أسير محرر جنوب بيت لحم    |     الاحتلال يعتقل أسيرا محررا وزوجته ونجله ويعتدي على آخرين في الخليل    |     الاحتلال يعتقل أسيرين محررين من فقوعة شرق جنين    |     فتح: تصريحات أبو زهري إمعان في التساوق مع الاحتلال ضد الرئيس واستهتار بالجهود المصرية    |     أبو هولي يدعو المجتمع الدولي لاتخاذ موقف عملي من جرائم الاحتلال    |     مجلس الإفتاء يحذر من عواقب استباحة المسجد الأقصى    |     وحدات القمع تقتحم قسم (15) في "عوفر" وتعتدي على الأسرى بالضرب    |     اعتقلت على خلفية قصيدة "قاومهم يا شعبي": الإفراج عن الشاعرة دارين طاطور    |     فصائل "م.ت.ف" تؤكد التفافها حول الرئيس في توجهه للأمم المتحدة ومواجهة المؤامرات    |     الرئيس يستقبل في عمان سفير السودان لدى الأردن وفلسطين    |     "فتح" ترحب بتوجه الحكومة الإسبانية للاعتراف بدولة فلسطين    |     نادي الأسير يتقدم باعتراض آخر ضد قرار هدم منزل عائلة أبو حميد    |     إدارة معتقل "الجلمة" تعرقل زيارة المحامي للأسير المضرب خضر عدنان    |     الأسرى في معتقلات الاحتلال ينفذون خطوات إسنادية للأسيرات
الاخبار » الزعنون: قرار الليكود مقتل لحل الدولتين وسنشكل منظوراً سياسيا لمواجهة إعلان ترمب
الزعنون: قرار الليكود مقتل لحل الدولتين وسنشكل منظوراً سياسيا لمواجهة إعلان ترمب

الزعنون: قرار الليكود مقتل لحل الدولتين وسنشكل منظوراً سياسيا لمواجهة إعلان ترمب

القدس عاصمة فلسطين/ رام الله 8-1-2018

- قال رئيس المجلس الوطني سليم الزعنون، إنه سيتم تشكيل منظوراً سياسياً من خلال المناقشات التي ستدور في المجلس المركزي المزمع عقده في الرابع عشر من الشهر الجاري لمواجهة قرار ترامب ونتنياهو.

وأضاف الزعنون في حديث لبرنامج "لقاء خاص" عبر تلفزيون فلسطين: "تم تحضير جدول أعمال لانعقاد المجلس المركزي، أرسل لكافة الفصائل، موضحاً أنه ستكون هناك كلمة هامة للرئيس محمود عباس، وستكون هناك دراسة سبل التصدي للقرار الأميركي بشأن القدس المحتلة، ومناقشة كيفية التصدي لقرار الليكود الأخير حول السيطرة على الضفة الغربية، لافتاً أنه سيتم مراجعة المرحلة السابقة التي بدأت منذ عام 1993 بكافة جوانبها، أي مسيرة أوسلو.

وأشار الزعنون إلى أنه سيتم دراسة آليات تسريع تنفيذ خطوات المصالحة الوطنية، ودراسة آليات تفعيل المقاومة الشعبية، ودراسة تفعيل دور المجلس المركزي، موضحاً أنه سيتم مناقشة ما يستجد من أعمال، او أي مواضيع يقرر الأعضاء إضافتها على جدول أعمال المجلس.

وأكد الزعنون أن المجلس المركزي سيد نفسه، مشيراً إلى احتمالية عدم تمكن حضور بعض الاخوة المقيمين خارج الوطن، وقال:" نحن تمنينا على حركة حماس أن تكرر التجربة التي حصلت في قطاع غزة في التسعينات، عندما استجاب الشيخ أحمد ياسين لدعوتنا وجاء على رأس مجموعة من أعضاء حركة حماس وحضروا جلسة من الجلسات للمجلس المركزي، وألقى الشيخ خطاباً في ذلك الوقت.

 

وأضاف الزعنون:" طالبنا بواسطة مسؤول ملف المصالحة وعضو اللجنة المركزية عزام الأحمد، دعوة حماس لتكرار هذه التجربة وأن يحضروا للمجلس المركزي، لافتاً إلى تخوف البعض من عدم سماح حكومة الاحتلال لحركة حماس في الوصول إلى المجلس المركزي الذي سينعقد، فقال:" نحن اقترحنا على حماس أنه في حال رفض الاحتلال وصولهم، أن يقترحوا أسماء من الضفة الغربية لحضور الاجتماع كمندوبين.

وفي سياق آخر، اعتبر الزعنون تنفيذ  قرار الليكود الاسرائيلي بالسيطرة على الضفة الغربية، سيقضي نهائياً على مبدأ حل الدولتين، وقال: "سنرفض هذا القرار كما رفضنا قرار ترمب"، ورأى أن هذا الأمر يكشف مدى التآمر على القضية الفلسطينية، فلا يجوز أن تحكم الولايات المتحدة الأميركية العالم وبجانبها ست دول صغيرة غير واضحة على الخارطة السياسية، وأكد التصدي لأية محاولات للقضاء على الدولة الفلسطينية.

وأضاف الزعنون:" سنلجأ للأمم المتحدة أكثر من مرة، وسنأخذ قرارات من الأغلبية التي نحصل عليها في كل اجتماع للجمعية العمومية للأمم المتحدة".

2018-01-08
اطبع ارسل