التاريخ : الأربعاء 12-12-2018

إحياء ليوم التضامن مع شعبنا: معرض لـ "صور فلسطينية" في مقر الأمم المتحدة    |     الرئيس يتسلم دعوة رسمية لحضور قداس منتصف الليل    |     اعتصام تضامني أمام مقر وكالة "وفا" تنديدا باعتداء الاحتلال عليها    |     اعتصام في طولكرم تنديدا باقتحام الاحتلال مقر "وفا" والبكري يزور مكتب الخليل    |     وفد من الخارجية والإذاعة والتليفزيون ومركز "مدى" يزورون "وفا" دعما وتأييدا    |     العالول وأبو يوسف وعساف يزورون "وفا"    |     الحمد الله في اتصال مع "وفا" يحذر من خطورة انتهاكات الاحتلال بحق الصحفيين والمؤسسات الإعلامية    |     الهباش: إسرائيل ترعى القتلة وتمارس الإرهاب المنظم بحق الشعب الفلسطيني    |     الصحة: الاحتلال يقرر اعتبارا من العام المقبل منع إدخال طعومات خاصة بالأطفال    |     أبو ردينة: التحريض على حياة الرئيس تجاوز للخطوط الحمر    |     "فتح": التحريض ضد الرئيس محمود عباس والجرائم اليومية أعلى درجات الإرهاب    |     للمرة الثانية خلال العام: إدارة معتقل "عتصيون" تقدم للأسرى طعاما منتهي الصلاحية    |     الخارجية: دعوات المستوطنين الإرهابية للمساس بالرئيس ترجمة لتحريض أركان اليمين الحاكم في اسرائيل    |     اتحاد وكالات الأنباء العربية "فانا" يدين اقتحام الاحتلال مقر وكالة "وفا"    |     عريقات يحمّل إسرائيل المسؤولية الكاملة عن حياة الرئيس ويدعو العالم إلى إدانة التحريض    |     النائب عودة يحمّل نتنياهو مسؤولية التحريض الدائم بحق الرئيس محمود عباس    |     الخارجية والمغتربين: نتنياهو يتفاخر بالاستيطان وخداع المُجتمع الدولي مُعلناً رفضه للسلام    |     "فتح": استهداف المستوطنين للرئيس ستكون جريمة العصر التي لن يقدر أحد على حصر تداعياتها    |     عرنكي يدين اقتحام الاحتلال لمبنى وكالة "وفا"    |     المحمود: اقتحام وكالة "وفا" مقصود ولن يثنيها عن مواصلة فضح جرائم الاحتلال    |     الرئيس يهنئ رئيس بوركينا فاسو باحتفال بلاده بالعيد الوطني    |     قوات الاحتلال تقتحم مقر "وفا" وإصابة موظفيها بالاختناق    |     عساف يستنكر اقتحام الاحتلال لمقر "وفا" ويؤكد أنه لن يثني الإعلام الرسمي عن القيام بدوره وفضح جرائم ا    |     عريقات يدين اقتحام الاحتلال للمدن ووكالة "وفا" ويدعو لتوفير الحماية الدولية العاجلة
الاخبار » عريقات: فلسطين تفاوض على أساس القانون الدولي وليس بالإملاءات القائمة على جرائم الحرب
عريقات: فلسطين تفاوض على أساس القانون الدولي وليس بالإملاءات القائمة على جرائم الحرب

عريقات: فلسطين تفاوض على أساس القانون الدولي وليس بالإملاءات القائمة على جرائم الحرب

القدس عاصمة فلسطين/ رام الله 12-2-2018 

أكد أمين سر اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية صائب عريقات أن فلسطين لن تقبل بإحراء مفاوضات مع الجانب الإسرائيلي إلاّ على أساس القانون الدولي والشرعية الدولية وليس بالشروط والإملاءات القائمة على جرائم الحرب.

وشدد عريقات على أن دعم الولايات المتحدة لسياسات إسرائيل المنافية لقواعد القانون الدولي سيدمر حل الدولتين المجمع عليه دولياً، ويشجع أكثر على سياسة "الأبارثهايد" التي تمارسها سلطات الاحتلال على الأرض.

جاء ذلك تعقيباً على تصريحات رئيس وزراء الاحتلال، موضحاً أن تلك التصريحات ما هي إلا استمرارا لسياسة فرض الإملاءات الإسرائيلية بتواطؤ أميركي مع المخططات الاستعمارية الإسرائيلية.

وقال: "إن إسرائيل اتخذت قراراً من جانب واحد بالتنسيق مع الإدارة الأميركية فيما يتعلق بقضايا الحل النهائي، ففي غضون أقل من ثلاثة أشهر، تم الكشف عن ثلاث محاولات لإضفاء الشرعية على خروقات إسرائيل للقانون الدولي من خلال الاملاءات الأميركية، وقد جرت أول محاولة من أجل اسقاط ملف القدس من الطاولة، ثم محاولة اسقاط قضية اللاجئين الفلسطينيين، والآن  يتم تشجيع سرقة الأراضي بموافقة أميركية لضم الأراضي الفلسطينية لإسرائيل".

وأضاف عريقات: "دعونا نكون واضحين، لم نكلف الإدارة الأميركية أو أي طرف آخر بالتفاوض بالنيابة عنا، وهذا بالتحديد السبب في اتهام الولايات المتحدة لنا "بعدم الرغبة في السلام"، إن التنسيق الإسرائيلي الأميركي لا يتعلق بتحقيق سلام عادل ودائم، بل حول إضفاء الشرعية على الانتهاكات الإسرائيلية للقانون الدولي وقرارات الأمم المتحدة.

وشدد عريقات على الموقف الفلسطيني الثابت بعدم الاعتراف باحتلال إسرائيل وضمها للقدس وللأرض الفلسطينية المحتلة، وستتخذ جميع التدابير الممكنة لحماية حقوق شعبنا ومحاسبة القوة القائمة بالاحتلال، مؤكدا التمسك بوحدة أرض دولة فلسطين ورفض أية تقسيمات أو وقائع مفروضة من إسرائيل وغيرها من الدول الخارجة عن القانون.

وأشار إلى أن شعبنا صامد على هذه الأرض في مواجهة المخططات التصفوية لقضيته حتى جلاء الاحتلال وتجسيد سيادة فلسطين على حدود 1967 وعاصمتها القدس الأبدية، وإيجاد حل عادل لقضية اللاجئين وفقاً للقرار الأممي 194، والافراج عن جميع الأسرى.

2018-02-12
اطبع ارسل