التاريخ : الجمعة 17-08-2018

الرئيس يهنئ نظيره الغابوني بعيد الاستقلال    |     الرئيس يهنئ نظيره الاندونيسي بيوم اعلان الاستقلال    |     الإعلان عن استراتيجية عمل دائرة الدبلوماسية والسياسات العامة في منظمة التحرير    |     الرئيس يهاتف نظيره التركي ويؤكد وقوفه وشعبنا إلى جانب تركيا في ظل الأزمة التي تتعرض لها    |     دبور يستقبل سفير كوبا في لبنان    |     البرلمان العربي يطالب الدول التي تنوي نقل سفارتها للقدس بالالتزام بقرارات الأمم المتحدة    |     "الخارجية": الاحتلال يعتبر الانحياز الأميركي نافدة لتنفيذ مشاريعه في القدس    |     المفوض العام "للأونروا": العام الدراسي سيبدأ بموعده في مدارس "الأونروا" في كافة الأقاليم    |     المجلس المركزي يواصل أعماله لليوم الثاني    |     هيئة الأسرى تحذر من استمرار الانتهاكات الطبية بحق المعتقلين    |     الحكومة: إقامة 20 ألف وحدة استيطانية في القدس اعلان حرب على المدينة ومعالمها    |     الرئيس يهنئ نظيره الكوري بالعيد الوطني    |     الأحمد: التهدئة عمل وطني وليس فصائلي ويجب أن تتم باسم منظمة التحرير    |     الزعنون: آن الأوان لتنفيذ القرار الخاص بتعليق الاعتراف بإسرائيل إلى حين اعترافها بدولة فلسطين    |     الرئيس أمام المركزي: نحن أول من وقف ضد صفقة القرن وحاربها وسنستمر في ذلك حتى إسقاطها    |     بعثة عوائل الشهداء في لبنان تغادر الى الديار المقدسة    |     دبور يستقبل رئيس المكتب السياسي لحركة امل    |     الحمد الله يترأس اجتماعا لقادة المؤسسة الأمنية    |     مؤسسات الأسرى: الاحتلال اعتقل (520) مواطنا بينهم 69 طفلا و9 سيدات الشهر الماضي    |     الحمد الله: مستمرون في تقديم كافة أشكال الدعم للأسرى رغم التحديات    |     منظمة التحرير: نقف صفا واحدا إلى جانب الأردن في مواجهة الإرهاب    |     الرئيس يهنئ نظيره الاكوادوري بعيد الاستقلال    |     العشرات يشاركون في مسيرة نعلين الأسبوعية السلمية    |     وزير الاعلام اللبناني: القضية الفلسطينية موضع تلاق عربي ودولي ونقطة ارتكاز بالاهتمام العالمي
الاخبار » "الخارجية": جريمة إعدام التميمي وصمة عار في جبين أمريكا الرافضة لتوفير الحماية لشعبنا
"الخارجية": جريمة إعدام التميمي وصمة عار في جبين أمريكا الرافضة لتوفير الحماية لشعبنا

"الخارجية": جريمة إعدام التميمي وصمة عار في جبين أمريكا الرافضة لتوفير الحماية لشعبنا

رام الله 7-6-2018

- قالت وزارة الخارجية والمغتربين، إن الجريمة الوحشية التي أقدمت عليها قوات الاحتلال الإسرائيلي، بإعدام الشاب عز الدين التميمي (21 عاما) من قرية النبي صالح في رام الله، بإطلاق النار عليه من مسافة قريبة وتركه ينزف، وصمة عار في جبين أميركا، التي تواصل تعطيل صدور قرار عن مجلس الأمن لتوفير الحماية الدولية لشعبنا.

وأكدت الخارجية في بيان صحفي اليوم الخميس، أن عدم محاسبة سلطات الاحتلال الإسرائيلي على جرائمها وانتهاكاتها والصمت الدولي عليها، يُشجعها على مواصلة ارتكاب المزيد من الجرائم بحق شعبنا وأرض وطنه.

وشددت على أن هذه الجريمة الوحشية تعكس بوضوح العقلية الإجرامية الإرهابية، التي تسيطر على مفاصل الحكم في إسرائيل، وهي ترجمة فورية ميدانية للتعليمات الصادرة عن المستوى السياسي والعسكري في إسرائيل لجنود الاحتلال، التي تمنحهم الضوء الأخضر لإعدام أي فلسطيني وفقاً لتقديرات هؤلاء الجنود ومزاجهم وعنصريتهم.

وأشارت إلى أن هذه الجريمة هي نتيجة للمناخات التي أوجدتها عديد القوانين العنصرية، التي أقرها الكنيست الإسرائيلية، للتحريض على استباحة الفلسطيني وأرضه وحياته، بما في ذلك القوانين التي تصادر حرية الصحافة وتنكل بها وتمنعها من تغطية وتوثيق جرائم قوات الاحتلال.

وحملت الوزارة، الحكومة الإسرائيلية برئاسة بنيامين نتنياهو، المسؤولية الكاملة والمباشرة عن هذه الجريمة النكراء، مؤكدة أنها تواصل متابعة هذه الجريمة وغيرها من الجرائم المتواصلة بحق أبناء شعبنا مع المحكمة الجنائية الدولية، في إطار تحركها الحثيث لمحاكمة مجرمي الحرب الاسرائيليين سياسيين وعسكريين وأمنيين.

2018-06-07
اطبع ارسل