التاريخ : الأربعاء 17-10-2018

وفد طبي اسباني يقدم خدمات علاجية لـ80 حالة مرضية في جنين ومخيمها    |     ادعيس: ما يتعرض له "الأقصى" من انتهاكات نتيجة الصمت العربي والإسلامي    |     نساء من العالم يقطفن زيتون فلسطين    |     الحكم على أسير من مخيم جنين بالسجن لمدة 3 سنوات وغرامة مالية    |     تونس: انتخاب فلسطين نائبا ثانيا لرئيس اللجنة الدائمة للأخبار    |     نادي الأسير: الأسير معتز عبيدو يواجه المرض والاعتقال الإداري    |     الحساينة: منحة كويتية بـ2.5 مليون دولار لاستكمال إعمار غزة    |     التعاون الإسلامي" تحذر من تداعيات اعتراف استراليا بالقدس عاصمة لإسرائيل    |     مستوطنون وعناصر من مخابرات الاحتلال يقتحمون "الأقصى"    |     إطلاق حملة اختيار شخصية العام الدولية التي دعمت القضية الفلسطينية عام 2018    |     مجلس الوزراء: إدخال المساعدات وتنفيذ المشاريع في القطاع بالالتفاف على السلطة وتجاوزها لن يخرج أهلنا     |     الخارجية تدعو استراليا إلى عدم تغيير موقفها من القدس حفاظا على مصالحها    |     إدارة معتقلات الاحتلال تُهدد الأسير دقة بالعزل وتُصادر كتاباته    |     "هآرتس": مجندة إسرائيلية تطلق النار صوب فلسطيني بهدف التسلية    |     ابو هولي يطالب روسيا بالتحرك دوليا لتجديد تفويض عمل "الاونروا"    |     جرافات الاحتلال تعود للعمل في محيط الخان الأحمر والاحتلال يحاصر القرية    |     الاحتلال يقتحم منزل الشهيد إلياس في بلدة بديا ويستجوب ذويه    |     عريقات يطلع رئيس برلمان ليتوانيا على جرائم الاحتلال    |     الجمعية العامة تصوت اليوم على منح فلسطين صلاحيات إضافية لرئاسة مجموعة الـ (77+الصين)    |     بيت لحم: متضامنون أجانب يشاركون مواطنين في قطف ثمار الزيتون في الولجة    |     وكيل وزارة الداخلية يبحث مع القنصل العام المصري تعزيز العلاقات    |     الأحمد: التوسع الاستيطاني وقانون القومية العنصرية يهدفان للقضاء على فرص السلام    |     أبو دياك من الخان الأحمر: يتوحد شعبنا وقيادته في خندق الصمود والتصدي لجرائم الاحتلال    |     الحمد الله: مستعدون لمناقشة قانون الضمان الاجتماعي وتعديله لكن لن نؤجل التطبيق
الاخبار » الخارجية: إغلاق التحقيقات الوهمية باستشهاد الطفل بدران وغيره يستدعي سرعة تحرك للجنائية الدولية
الخارجية: إغلاق التحقيقات الوهمية باستشهاد الطفل بدران وغيره يستدعي سرعة تحرك للجنائية الدولية

الخارجية: إغلاق التحقيقات الوهمية باستشهاد الطفل بدران وغيره يستدعي سرعة تحرك للجنائية الدولية

رام الله 12-6-2018 

قالت وزارة الخارجية والمغتربين، إن اغلاق ملف التحقيق في استشهاد الطفل بدران "يؤكد من جديد زيف وكذب تحقيقات الاحتلال"، مؤكدة أن ذلك  يستدعي سرعة التوجه الى المحكمة الجنائية الدولية، لفتح تحقيق جدي في جرائم الاحتلال وانتهاكاته، على طريق محاكمة مجرمي الحرب الإسرائيليين من سياسيين، وعسكرين، وأمنيين.

واكدت الوزارة في بيان لها، اليوم الثلاثاء، أن الاحتلال يسارع بعد كل جريمة يرتكبها جنوده ضد المدنيين من أبناء شعبنا الى الاعلان عن (فتح تحقيقات) في ظروف وملابسات تلك الجرائم، وهي خطوة اسرائيلية الهدف منها ليس البحث عن الحقيقة أو محاولة تقديم المتورطين الى القضاء، وانما وسيلة للهروب نحو الأمام والايحاء للعالم بأن هناك تحقيقات تجريها سلطات الاحتلال في اطار التحقيقات الداخلية.

واضافت: "لكن وبعد مرور فترة كافية من الوقت تصدر النيابة العسكرية تعليماتها بإغلاق ملفات التحقيق، وتبرئة المتورطين بذرائع وحجج مختلفة تعمل على اختلاقها، وقرار اغلاق التحقيقات في ملف استشهاد الفتى محمود بدران، ليس القرار الأول وبالتأكيد لن يكون الاخير، فهناك العديد من الشهداء الذين تم اغلاق ملفات التحقيقات بشأن ظروف استشهادهم، من بينهم الشهيدة لبنى الحنش التي استشهدت بنيران قوات الاحتلال في العام 2013، قبل ان تقدم النيابة العسكرية الاسرائيلية على اغلاق ملف التحقيق الخاص بها في حزيران من العام 2014".

واوضحت ان هذه القرارات من قبل النيابة العسكرية دليل واضح على استهتار المؤسسة العسكرية الاسرائيلية بحياة الفلسطينيين، خاصة في ظل تعليمات المستوى السياسي الذي يسمح للجنود بإطلاق النار على الفلسطينيين بناء على حسابات الجنود وتقييمهم الشخصي، لافتة الى ان قرارات اغلاف ملفات التحقيق ضد الجنود القتلة، توجه رسالة خطيرة الى جنود الاحتلال، وتفتح الباب واسعا أمام مزيد من الجنود القتلة الذين لن يجدوا ما يردعهم ويمنعهم من توجيه رصاصات اسلحتهم الى صدور الابرياء من ابناء شعبنا.

يشار إلى أن  نيابة الاحتلال الإسرائيلي العسكرية أغلقت أمس الاثنين، ملف التحقيق ضد ضابط أصدر تعليمات بإطلاق النار باتجاه مركبة تقل مواطنين، ما أدى إلى استشهاد الطفل محمود رأفت بدران (15 عاما) من قرية بيت عور التحتا الواقعة غرب مدينة رام الله.

وكانت الجريمة قد وقعت قرب "شارع 443" الاحتلالي، حيث استشهد الطفل بدران، وأصيب آخرون كانوا داخل المركبة.

2018-06-12
اطبع ارسل