التاريخ : الإثنين 22-04-2019

71 عاما على مجزرة دير ياسين    |     الخارجية: الاستيطان لن ينشئ واقعاً سياسياً    |     الرئيس: شعبنا ينهض من بين ركام النكبات والمؤامرات ليؤكد أنه ما ضاع حقٌ وراءه مطالب    |     "الخارجية" تستدعي السفير الهنغاري رفضا لافتتاح مكتب بلاده في القدس    |     الخارجية والمغتربين: قرار نتنياهو وتصريح فريدمان يكشفان زيف الادعاء الأميركي بالبحث عن السلام    |     هيئة الأسرى: أسيران يرويان تفاصيل الاعتداء الوحشي عليهما لحظة اعتقالهما    |     اجتماع طارئ لوزراء الخارجية العرب الاحد المقبل لبحث آخر مستجدات القضية الفلسطينية    |     عشراوي تطلع القنصل البلجيكي على آخر التطورات والانتهاكات الإسرائيلية    |     لبنان: جبهة التحرير تحيي انطلاقتها بوقفة تضامنية دعما للرئيس والأسرى    |     الاسرى يعلنون إنهاء كافة الخطوات التصعيدية بعد التوصل لاتفاق مع إدارة السجون    |     "محدث" المالكي: نرفض التهديدات الأميركية للمحكمة الجنائية الدولية وسندافع عنها    |     فتح تدين قرار شركة "إير بي إن بي" إدراج سكن المستوطنات على موقعها وتدعوها للتراجع عنه    |     دبور يستقبل وفد المكتب التنفيذي للجان الشعبية في رام الله    |     دبور يستقبل الفائزين الفلسطينيين في مسابقة المحكمة العربية الصورية السادسة    |     دبور يستقبل وفد رجال الاعمال الفلسطينيين    |     الرئيس يهنئ نظيره الكوري الشمالي بإعادة مبايعته رئيسا للجنة شؤون الدولة    |     الرئيس يهنئ تشاي هاي بإعادة انتخابه رئيسا لهيئة الرئاسة لمجلس الشعب الكوري    |     "شؤون اللاجئين" و"جايكا" تعتمدان المرحلة الثانية من مشروع تحسين المخيمات    |     "الخارجية": الأموال لن تشتري موافقتنا على بيع وطننا أو الصمت على تصفية حقوقنا    |     المفتي العام يشارك في أعمال "المنتدى الدولي السابع" في روسيا    |     هيئة الأسرى توثق شهادات أسرى قاصرين تعرضوا للتنكيل خلال اعتقالهم    |     اشتية يؤكد تضامن فلسطين مع حكومة وشعب فرنسا إثر حريق "نوتردام"    |     عشراوي: ممارسات الاحتلال بحق الأسرى لن تمر دون محاسبة في المحاكم والمحافل الدولية    |     اشتية يدعو دول العالم للاعتراف بالدولة الفلسطينية إنقاذا لحل الدولتين
الاخبار » منصور: احترام مبادئ القانون الدولي الإنساني حماية للمدنيين والأطفال
منصور: احترام مبادئ القانون الدولي الإنساني حماية للمدنيين والأطفال

منصور: احترام مبادئ القانون الدولي الإنساني حماية للمدنيين والأطفال

نيويورك 11-7-2018 

أكد المندوب الدائم لدولة فلسطين لدى الأمم المتحدة السفير رياض السفير منصور أن دولة فلسطين تشدد على ضرورة ضمان احترام مبادئ القانون الدولي الإنساني وحقوق الإنسان وقانون اللاجئين، باعتبارها أساسية لحماية الأطفال وجميع المدنيين في النزاعات المسلحة بما في ذلك أولئك الذين يعانون تحت الاحتلال الأجنبي، وأهمية القانون الجنائي الدولي في محاسبة مرتكبي الجرائم، وتوفير العدالة للضحايا ومنع تكرار الجرائم.

وشدد السفير منصور خلال مشاركته في جلسة مفتوحة رفيعة المستوى لمجلس الأمن، لمناقشة تقرير الأمين العام السنوي حول انتهاكات حقوق الأطفال في النزاعات المسلحة، برئاسة رئيس وزراء السويد ستيفان لوفين، على ضرورة حماية الأطفال من القتل والتشويه والتجنيد والاعتقال والاحتجاز وسوء المعاملة، ووقف الهجمات المتعمدة على المدارس وإغلاق المؤسسات التعليمية، فضلاً عن منع وصول المساعدات الإنسانية.

وأشار إلى معاناة أطفال فلسطين من كل هذه العلل منذ عقود، في ظل عجز هائل في الحماية على الرغم من القوانين التي تهدف إلى حماية جميع الأطفال، وعلى الرغم من دعوتنا المتكررة لحماية السكان المدنيين الفلسطينيين الذين تنتهك حقوقهم بشكل صارم من قبل الاحتلال الإسرائيلي غير القانوني. 

وأوضح أنه ومنذ الحرب العالمية الثانية، تم اعتبار حماية المدنيين أولوية قصوى، وتم اعتماد التزامات سياسية مختلفة وصكوك قانونية لضمان هذه الحماية، وبالتالي من الصعب تفسير الفجوة التي ما تزال قائمة بعد أكثر من 70 عاما بين الالتزامات القانونية الواضحة للدول بموجب هذه الصكوك والفشل في ضمان المساءلة، التي ما تزال تجعل المدنيين، بمن فيهم الأطفال، ضعفاء للغاية في حالات النزاع المسلح حول العالم. 

وقال السفير منصور إن الاستهداف المتعمد من قبل قوات الاحتلال الإسرائيلية للمتظاهرين السلميين في قطاع غزة، بمن فيهم الأطفال، أو قتلهم أو إصابتهم بجراح خطيرة، والنقل القسري للمدنيين في أبو نوار وخان الأحمر والذي يؤثر على معظم الأطفال الفلسطينيين، ما هي إلا أمثلة حديثة لهذه الانتهاكات، معرباً عن أمله في أن يتضمن التقرير المقبل للأمين العام، وعملاً بقرار الجمعية العامة بشأن “حماية السكان المدنيين الفلسطينيين”، توصيات عملية لضمان الحماية لشعبنا، بما في ذلك الأطفال.

ودعا السفير منصور المجتمع الدولي للاضطلاع بمسؤولياته وإنفاذ القانون الدولي لوضع حد لانتهاكات إسرائيل وإنهاء احتلالها، مشيرا إلى أن عدم وجود إشارة صريحة وواضحة في تقرير الامين العام إلى الاحتلال العسكري والاستعماري الإسرائيلي طويل الأمد، إضافة إلى الحصار الإسرائيلي المستمر على قطاع غزة باعتباره أساس الانتهاكات المنتظمة والمنتظمة لميثاق الأمم المتحدة والقانون الدولي الإنساني وحقوق الإنسان، بما في ذلك القواعد التي تهدف إلى حماية الأطفال، لا يعكس الواقع على الأرض ويقوض الجهود الرامية إلى معالجة الأسباب الجذرية للصراع والانتهاكات الجماعية المستمرة لحقوق الشعب الفلسطيني.

وأعرب عن عميق تقدير دولة فلسطين للدور الحاسم الذي تلعبه الأمم المتحدة ووكالاتها وبرامجها وصناديقها في فلسطين، بما في ذلك فيما يتعلق بحماية الأطفال، لا سيما الأونروا والتي تمر بأحد أشد الازمات قسوة في تاريخها، ودعا مرة أخرى لتقديم الدعم العاجل للوكالة لمواصلة تنفيذ ولايتها الحيوية، بما في ذلك من أجل توفير التعليم، والذي يعتبر أساسي لضمان حماية الأطفال ورفاههم وتنميتهم.

وأكد أن إنهاء الإفلات من العقاب على الانتهاكات والجرائم ضد الأطفال هو وحده الذي يمكن أن يحافظ على حياتهم وحقوقهم والمستقبل الذي يجسدونه.

2018-07-11
اطبع ارسل