التاريخ : الثلاثاء 30-11-2021

الرئيس أمام مؤتمر "التحرر الذاتي للفلسطينيين": لن نقبل ببقاء الاحتلال لأرضنا وشعبنا للابد    |     "التعاون الإسلامي" تدين اقتحام الرئيس الإسرائيلي للحرم الإبراهيمي وتعتبره استفزازا لمشاعر المسلمين    |     اشتية يتفقد مدرسة اللبن الثانوية للبنات التي تتعرض لاعتداءات الاحتلال    |     الخليل: مستوطنون يعتدون على مقام "يقين" الأثري والاحتلال يخطر بمنع ترميمه    |     الحكومة تعقد جلستها في مدينة نابلس اليوم    |     لمناسبة اليوم العالمي للتضامن مع شعبنا: متحدثون في ندوة دولية يطالبون بمساءلة الاحتلال على جرائمه    |     فصائل المنظمة في لبنان تدعو لترجمة التضامن الدولي مع شعبنا إلى عمل حقيقي ينهي الاحتلال    |     مستوطنون يقتحمون "الأقصى"    |     سفارتنا لدى سوريا تحيي اليوم العالمي للتضامن مع شعبنا    |     رئيسة وزراء بنغلاديش تؤكد تأييد بلادها الثابت لقيام دولة فلسطين المستقلة    |     تشييع جثمان الشهيد الفتى أمجد أبو سلطان في بيت لحم إلى مثواه الأخير    |     ألف مصل يؤدون الجمعة في رحاب الأقصى    |     الأحمد يسلّم رسالة من الرئيس إلى رئيس الاتحاد البرلماني الدولي حول انتهاكات الاحتلال    |     الخارجية: سفارتنا لدى فرنسا تتابع كارثة غرق المركب شمال فرنسا    |     حمد: الرئيس قدم الدعم لحماية وصون حقوق المرأة الفلسطينية ودورها الوطني في مختلف المجالات    |     "فتح" تنعى والد الشهداء والأسرى مصطفى أبو ليل    |     "الخارجية": ديمقراطية إسرائيل المزعومة تُسخّر جيشها لمنع طلبة اللبن من الالتحاق بمدارسهم    |     الرئيس يهنئ رئيس مجلس رئاسة البوسنة والهرسك بذكرى الاستقلال    |     اشتية: التعليم بالنسبة لنا استراتيجية بقاء وهوية وصمود على الأرض    |     الكسواني يحذر من خطورة التوصية بإدراج "الأقصى" ضمن برنامج الرحلات المدرسية الإسرائيلية    |     فلسطين تستضيف المؤتمر الثاني عشر لوزراء التربية والتعليم العرب    |     الاحتلال يعتقل 21 مواطنا من الضفة    |     مستوطنون ينصبون "شمعدانا" على سطح مسجد شمال غرب القدس    |     إصابات بـ"المطاط" والاختناق ومنع الطلبة من الوصول إلى مدراسهم في اللبن الشرقية
أراء » حكمة ابو مازن

حكمة ابو مازن

موفق مطر/ الحياة الجديدة

وصف رئيس حكومة اسرائيل بنيامين نتنياهو الرئيس أبو مازن بـ ( الساحر ) نظرا لقدرة رئيسنا على الإقناع, لكنا لا نراه ساحرا وإنما حكيما, فالحكمة كالماء تجعل كل ما في كيان الإنسان حياة وسلاما.
يتقدم منهج الرئيس أبو مازن السياسي ويسجل نقاطا لصالح قضية حرية واستقلال الشعب الفلسطيني, والسلام في العالم, بفضل حكمته, فالأمر لا يتعلق بعرض الحق الفلسطيني بعقلانية وواقعية سياسية وحسب, بل بقدرته على إنفاذ هذا الحق إلى جذور عقل ومفاهيم الآخر, محاورا كان أو مفاوضا, أو خصما, أو منازعا, فيعمل على تفريع مفاهيم الكراهية والعدائية لدى الطرف الآخر ويغذيها ببديل إنساني خالص, فيرقى بمحاوره أو المستمع إليه, ويرفع جسورا للتواصل مهما كان حجم وعمق الهوة الفاصلة, فالمؤتمن على مصير شعب وقراره, لا يتخذ متاريس المتحاربين سبيلا, ولا نظريات القضاء على الآخر, ولا يدفع بالشعب إلى مصائر مجهولة لتسجيل اسم في قائمة الزعماء أو القادة المشهورين, وإنما يتخذ من حقوق الشعب الفلسطيني المشروعة, المعترف بها سبيلا إلى تطويع أفكار المتنكرين لهذه الحقوق, أو المضللين بمنظومة مراكز القوى, المستفيدين من صناعة الحرب والموت, ويزاوج العقل الجمعي الفلسطيني مع رؤاه الخلاقة, فيبدو عند خصومه العدائيين ساحرا, فيما يراه الانسانيون صاحب رسالة حق, وصاحب حق يريد من العالم الاقتناع به طوعا قبل التسليم به كرها.
يطرح الرئيس ابو مازن السلام بمثابة ثقافة إنسانية, ومصلحة استراتيجية في السياسة, ليس لشعوب الشرق الأوسط التي تعاني الصراعات الدموية وحسب, بل لكل الدول الكبرى المعنية بعلاقة مع شعوب المنطقة, فالعدل يؤسس لديمومة المصالح, فيما تدمر المصالح المجردة من القيم الانسانية الاخلاقية فرص السلام القائم على العدل، ومن هنا يكون ابو مازن قد رسم أمام الإدارة الأميركية والاتحاد الأوروبي وإسرائيل ملامح خارطة طريق تؤدي في نهاية دروبها الصعبة إلى تشكيل خارطة جيوسياسية إنسانية تقوم على السلام كمصلحة استراتيجية دون الغاء عوامل المصالح الأخرى.
ما كان للرئيس الاميركي باراك اوباما التقدم خطوة نوعيه, لولا حكمة الرئيس أبو مازن, المتقدمة نحو العالم باستراتيجية السلام كخيار فلسطيني حر, وما كان لسيد البيت الأبيض استباق زيارة نتنياهو لواشنطن, بالاعلان ان الولايات المتحدة لا يمكنها الدفاع عن سياسة اسرائيل الاستيطانية, لولا الثوابت الاخلاقية الوطنية الفلسطينية التي سمعها اوباما من الرئيس ابو مازن مباشرة أو عبر وزير الخارجية جون كيري, فرئيس الولايات المتحدة أمام امتحان أخلاقي عظيم, وأمام خيارين, فإما إثبات اقتناعه بالحق الفلسطيني, بالضغط على حكومة دولة الاحتلال لتنفيذ قرارات الشرعية الدولية, أو يغط في نوم مغناطيسي يمارسه عليه السحرة والمشعوذون السياسيون الذين سيبنون مصالحهم على عظام الضحايا من الشعوب المستضعفة المظلومة.

2014-03-04
اطبع ارسل