التاريخ : الثلاثاء 30-11-2021

الرئيس أمام مؤتمر "التحرر الذاتي للفلسطينيين": لن نقبل ببقاء الاحتلال لأرضنا وشعبنا للابد    |     "التعاون الإسلامي" تدين اقتحام الرئيس الإسرائيلي للحرم الإبراهيمي وتعتبره استفزازا لمشاعر المسلمين    |     اشتية يتفقد مدرسة اللبن الثانوية للبنات التي تتعرض لاعتداءات الاحتلال    |     الخليل: مستوطنون يعتدون على مقام "يقين" الأثري والاحتلال يخطر بمنع ترميمه    |     الحكومة تعقد جلستها في مدينة نابلس اليوم    |     لمناسبة اليوم العالمي للتضامن مع شعبنا: متحدثون في ندوة دولية يطالبون بمساءلة الاحتلال على جرائمه    |     فصائل المنظمة في لبنان تدعو لترجمة التضامن الدولي مع شعبنا إلى عمل حقيقي ينهي الاحتلال    |     مستوطنون يقتحمون "الأقصى"    |     سفارتنا لدى سوريا تحيي اليوم العالمي للتضامن مع شعبنا    |     رئيسة وزراء بنغلاديش تؤكد تأييد بلادها الثابت لقيام دولة فلسطين المستقلة    |     تشييع جثمان الشهيد الفتى أمجد أبو سلطان في بيت لحم إلى مثواه الأخير    |     ألف مصل يؤدون الجمعة في رحاب الأقصى    |     الأحمد يسلّم رسالة من الرئيس إلى رئيس الاتحاد البرلماني الدولي حول انتهاكات الاحتلال    |     الخارجية: سفارتنا لدى فرنسا تتابع كارثة غرق المركب شمال فرنسا    |     حمد: الرئيس قدم الدعم لحماية وصون حقوق المرأة الفلسطينية ودورها الوطني في مختلف المجالات    |     "فتح" تنعى والد الشهداء والأسرى مصطفى أبو ليل    |     "الخارجية": ديمقراطية إسرائيل المزعومة تُسخّر جيشها لمنع طلبة اللبن من الالتحاق بمدارسهم    |     الرئيس يهنئ رئيس مجلس رئاسة البوسنة والهرسك بذكرى الاستقلال    |     اشتية: التعليم بالنسبة لنا استراتيجية بقاء وهوية وصمود على الأرض    |     الكسواني يحذر من خطورة التوصية بإدراج "الأقصى" ضمن برنامج الرحلات المدرسية الإسرائيلية    |     فلسطين تستضيف المؤتمر الثاني عشر لوزراء التربية والتعليم العرب    |     الاحتلال يعتقل 21 مواطنا من الضفة    |     مستوطنون ينصبون "شمعدانا" على سطح مسجد شمال غرب القدس    |     إصابات بـ"المطاط" والاختناق ومنع الطلبة من الوصول إلى مدراسهم في اللبن الشرقية
أراء » حياتنا - دواعش وشلاليط
حياتنا - دواعش وشلاليط

حياتنا - دواعش وشلاليط

حافظ البرغوثي / الحياة الجديدة

 

تحاول إسرائيل إنتاج غزة جديدة في الضفة بحجة البحث عن ثلاثة مستوطنين.. فالقمع الإسرائيلي هو استباحة تقترب من السبي. فالاحتلال أعاد الأمور إلى نقطة الصفر بإعادة اعتقال محرري صفقة شاليط وكأنه يطالب بصفقة تبادل جديدة تشملهم مجددا كنا بشاليط فصرنا بثلاثة شلاليط.
حتى الآن فإن الغموض يكتنف اختفاء المستوطنين الثلاثة, ولا أحد أعلن مسؤوليته مجرد إتهامات هنا وهناك تستند أساساً إلى تصريحات لقادة من حماس والجهاد في غزة والخارج عن ضرورة أسر إسرائيليين.
العمليات الكبيرة التي قام بها الاحتلال سبقتها عمليات غامضة في كثير من الأحيان, كان شارون عندما يتوجه إلى واشنطن تتزامن زيارته مع عملية كبيرة في الضفة أو غزة لمسح جدول الأعمال وتركيزه على العملية,وعادة كان يسبق العملية مجزرة يرتكبها الاحتلال تنتظر رداً فورياً مقاوما,وهذا ما كان يحدث. في عدوان 1982 على لبنان وقعت محاولة غامضة في لندن لاغتيال السفير الإسرائيلي بعد ظهر ذلك اليوم وفي اليوم التالي كانت القوات الإسرائيلية تجتاح لبنان. وكأنها أعدت العدة مسبقاً ونسقت مع عملية لندن.
اختطاف أو اختفاء المستوطنين له فوائد شتى لحكومة اليمين التي وصل الأمر بنوابها إلى المطالبة بترحيل وتهجير قرى واستباحة كل شيء في الضفة.
كانت حكومة نتنياهو قبل «الخطف» مطالبة بتقديم أجوبة للإدارة الأميركية عن خططها بشأن المفاوضات وتوسيع الاستيطان.. الآن لا أحد يتحدث عن أجوبة أو الاستيطان.. هل نقول إن هناك مؤامرة خطف؟ أم توافق مصلحي بين حكومة اليمين وتيار يميني فلسطيني لا يحب المصالحة ويريد استنساخ غزة في الضفة؟ في حسابات الربح والخسارة عادة نكون نحن الخاسرون وليس غيرنا.. فالاحتلال يغامر بثلاثة ونحن نغامر بالكل.
مضي حكومة اليمين قدماً في سياستها القمعية المستمرة لن تنقذ المستوطنين, بل ستؤجج الوضع.. وثمة على الأبواب قوى كثيرة قد «تخطئ» حساباتها فتصيب حدودنا، فالسياسة اليمينية الإسرائيلية داعشية الجوهر والممارسات من قطعان المستوطنين وهي تستمطر داعشاً فلسطينيا أو غير فلسطيني أيضاً. فهل سنشهد حرب الدواعش اليهودية والإسلامية؟ إذ سنتبادل والاحتلال اللطم حتى نبقى جميعاً بلا خدود.
ألا لا يدعشن احد علينا
فندعش فوق دعش الداعشينا
اذا بلغ الفطام لنا دعيش
تخر له الدواعش داعشينا

2014-06-19
اطبع ارسل