التاريخ : الجمعة 19-07-2024

الاحتلال يعتقل 20 مواطنا من الضفة    |     في اليوم الـ284 من العدوان: شهداء وجرحى في قصف الاحتلال لعدة مناطق في قطاع غزة    |     منصور: المجاعة في قطاع غزة أصبحت حقيقة موحشة    |     بوريل: الاتحاد الأوروبي يرفض وصف الأونروا بـ"منظمة إرهابية"    |     لازاريني: تحول مقر "الأونروا" الرئيسي في غزة إلى ساحة حرب "أمر مروع"    |     الاتحاد الأوروبي يفرض عقوبات جديدة على مستعمرين ومنظمات إسرائيلية    |     الرئيس يتلقى برقية تعزية من ملك الأردن بوفاة ابن شقيقه    |     الرئيس يتلقى اتصالا هاتفيا من رئيس جهاز المخابرات المصرية معزيا بوفاة ابن شقيقه    |     الأمم المتحدة: الأسر في غزة تتخذ "قرارات مستحيلة" مع كل أمر إخلاء    |     ملك الأردن يجدد الدعوة لحشد دعم دولي لوقف إطلاق النار في غزة    |     الهند تقدم 2.5 مليون دولار دعما لوكالة "الأونروا"    |     الحكومة وسلطة النقد تطلقان برنامج "بادر" لتمويل العمال بمحفظة تصل 70 مليون شيقل    |     ارتفاع حصيلة عدوان الاحتلال على غزة إلى 38,664 شهيدا و89,097 مصابا    |     شهادات مروعة من داخل معتقل "عوفر": تعذيب وحرمان من الطعام وتحرش جنسي    |     وزير خارجية بريطانيا يدعو إلى وقف عاجل لإطلاق النار بغزة    |     بالذكرى الـ59 لتأسيسه: الاتحاد يشيد بتضحيات المرأة الفلسطينية ويطالب بحمايتها    |     مستعمرون يحرقون أشجار زيتون ومحاصيل زراعية ويهاجمون مساكن البدو شمال اللبن الشرقية    |     شهداء وجرحى في قصف للاحتلال على مناطق متفرقة من قطاع غزة    |     الكويت تدين مجزرة المواصي وتدعو مجلس الأمن إلى توفير الحماية للشعب الفلسطيني    |     البحرين تدين قصف منطقة المواصي غرب خان يونس    |     لبنان تدين مواصلة إسرائيل عدوانها المُمنهج على المدنيّين الفلسطينيين العُزّل    |     الأونروا: رائحة الدم تفوح بمجمع "ناصر" الطبي مع تعطل التهوية    |     "المنظمات الأهلية" تدعو إلى التدخل الفوري لإنقاذ حياة الأسرى    |     الأونروا: يوميا يصطف سكان غزة لساعات تحت الشمس لجلب مياه الشرب
أراء » رسالة بليغة
رسالة بليغة

رسالة بليغة

الحياة الجديدة-25-2-2015

ان تستقبل المملكة العربية السعودية، رئيس دولة فلسطين، الرئيس محمود عباس ابو مازن على هذا المستوى الرفيع والحميم، مستوى المملكة والدولة، حيث كان في استقباله خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز على ارض مطار الملك خالد في الرياض، والى جانبه ولي عهده الامير مقرن بن عبد العزيز، وامير منطقة الرياض الامير فيصل بن بندر، ورئيس المراسم الملكية، محمد بن عبد الرحمن الطبيشي، وامين منطقة الرياض ابراهيم بن محمد السلطان, نقول ان تستقبل المملكة الرئيس ابو مازن على هذا المستوى الرفيع والحميم فهذا يعني ان للعربية السعودية رسالة بليغة، رسالة تؤكد ثبات موقفها الداعم لفلسطين على جميع الاصعدة، بما يعني ان المملكة لن تترك فلسطين عرضة للضغوطات المادية او السياسية او غيرها.
وفي هذه الرسالة كذلك، ان المملكة ما زالت وستبقى على عهد مبادرتها من اجل السلام العادل الممكن، وهذا يعني دعما مضافا للنضال الوطني الفلسطيني في مساراته السياسية لانتزاع المزيد من قرارات الدعم والتأييد الدولية لصالح مشروعه التحرري بانهاء الاحتلال واقامة الدولة الفلسطينية المستقلة بعاصمتها القدس الشريف.
ولعل في هذه الرسالة السعودية ايضا وفي سياق متصل على هذا النحو او ذاك، ما يدحض وبقوة المعنى السياسي لهذا الاستقبال الحميم لزعيم الوطنية الفلسطينية، تخاريف التسريبات المشبوهة، التي تناثرت هنا وهناك في الآونة الأخيرة، عن تبدلات في موقف المملكة العربية السعودية، تجاه قضايا النهوض الوطني في المنطقة العربية، وفي تأكيد الدعم الاصيل لفلسطين، وعلى هذا النحو الواضح، مايدحض تلك التخاريف, وما يؤكد في الوقت ذاته اضطلاع المملكة بدورها الاقليمي العربي والاسلامي، الرامي لحماية المنطقة العربية من تشويهات التقسيمات الطائفية وغيرها من تقسيمات عدمية.
انها رسالة العربية السعودية, المملكة والدولة الاقليم، بقوة الموقف ووضوحه : فلسطين قضية مركزية للعرب والمسلمين حتى قيام دولتها المستقلة، وفي الطريق لابد من هزيمة مخططات الارهاب الاصولية والطائفية المشبوهة، مخططات التقسيم والشرذمة المدمرة.

2015-02-25
اطبع ارسل