التاريخ : الأربعاء 21-02-2024

وقفات في الضفة إسنادا للمعتقلين وتنديدا بالعدوان على قطاع غزة    |     الاتحاد الأوروبي يحذر اسرائيل: الهجوم على رفح سيكون كارثيا    |     وكالات الأمم المتحدة تحذر من "انفجار" في عدد وفيات الأطفال في غزة    |     مجلس الأمن يصوت اليوم على مشروع قرار لوقف الحرب على غزة    |     عشرات الشهداء والجرحى في قصف مناطق مختلفة بقطاع غزة    |     "الخارجية": هجمات المستعمرين بحماية جيش الاحتلال سياسة رسمية لتقويض فرصة تطبيق حل الدولتين    |     "التربية": 5260 طالبا استُشهدوا و408 مدارس تعرضت للقصف والتخريب منذ بداية العدوان    |     "هيئة الأسرى": 90% من معتقلي عتصيون تعرضوا للضرب والتنكيل    |     "الإسلامية المسيحية" تحذر من انفجار الأوضاع جراء أي قرار يتخذه الاحتلال بفرض قيود على دخول المصلين إ    |     اشتية يشكر البرازيل على موقفها الأخلاقي وجهودها نحو وقف إطلاق النار في قطاع غزة    |     "مؤسسات الأسرى": بعض المعتقلين والمعتقلات تعرضوا لاعتداءات جنسية في سجون الاحتلال    |     ارتفاع حصيلة الشهداء في قطاع غزة إلى 29195 منذ بدء العدوان    |     "العدل الدولية" تستأنف جلساتها العلنية بشأن التبعات القانونية الناشئة عن الاحتلال    |     اشتية: إسرائيل ما زالت تحتجز أموال المقاصة واتفاق النرويج لا يحل الأزمة المالية    |     أبو ردينة: تصريحات نتنياهو حول السيطرة الأمنية على الضفة وغزة تحدٍّ للشرعية الدولية واستخفاف بالموقف    |     السفير دبور يستقبل السفير الجزائري في لبنان    |     السفير دبور يستقبل رئيسة بعثة اللجنة الدولية للصليب الاحمر الدولي في لبنان    |     "الخارجية": نتنياهو يختطف أكثر من مليوني فلسطيني رهائن ولا يقدم لهم ما يحتاجونه للبقاء على قيد الحيا    |     "الأونروا": 84% من المرافق الصحية تضررت جراء العدوان الإسرائيلي على قطاع غزة    |     "الخارجية": الدولة الفلسطينية ليست منّة من نتنياهو بل استحقاق يفرضه القانون الدولي وقرارات الشرعية ا    |     الهلال الأحمر: الاحتلال يفرج عن طبيبين من طواقم مستشفى الأمل    |     قرار عربي بإعداد خطة الاستجابة الطارئة لتداعيات العدوان الإسرائيلي على فلسطين    |     25 ألفا يؤدون صلاة الجمعة في المسجد الأقصى    |     في اليوم الـ133 من العدوان: شهداء وجرحى في قصف الاحتلال المتواصل على قطاع غزة
إفتتاح السفارة

 سيادة الرئيس محمود عباس يفتتح سفارة دولة فلسطين في لبنان

إفتتح السيد الرئيس محمود عباس، ودولة رئيس مجلس الوزراء اللبناني السيد نجيب ميقاتي، يوم الأربعاء 17  آب/أغسطس 2011، مقر سفارة دولة فلسطين في بيروت.
 
وقد إستقبلا بالاهازيج والموسيقى من قبل الحضور الحاشد، والفرق الكشفية والفلكلورية والفنية، وأزاحا الستارة عن اللوحة التذكارية عند مدخل السفارة، ثم رفعا العلم الفلسطيني، وعزفت الموسيقى النشيدين اللبناني والفلسطيني. ثم إنتقلا الى القاعة الرئيسية حيث صافحا الحضور وفي مقدمهم: ممثل دولة رئيس مجلس النواب الأستاذ نبيه بري سعادة النائب علي بزي، وحشد من الوزراء والنواب، والسفراء العرب والأجانب والهيئات الدبلوماسية والقنصلية، والمنظمات الدولية، والفاعليات الروحية والسياسية والرسمية والنقابية والاجتماعية والأحزاب والقوى اللبنانية، وممثلين عن مختلف الفصائل والقوى والجمعيات والهيئات الفلسطينية.


 

 

وألقى سيادة الرئيس محمود عباس كلمة مما جاء فيها:

 "سعادتنا نحن الفلسطينيين اننا نرى في هذه الايام العلم الفلسطيني يرفرف في قلب لبنان، في قلب الشعب اللبناني، وفي قلب كل لبناني يحب فلسطين ليكون رمزا لدولة فلسطين في الدول الشقيقة. كل التقدير والاحترام والمحبة لفخامة رئيس الجمهورية العماد ميشال سليمان ودولة رئيس مجلس النواب الاستاذ نبيه بري، ودولة رئيس مجلس الوزراء السيد نجيب ميقاتي، الذي شارك معنا في إفتتاح سفارة دولة فلسطين لدى لبنان، ولكل الشعب اللبناني الشقيق".

"يصادف اننا نرفع اليوم علم فلسطين فوق مبنى السفارة في لبنان، مع ذهابنا نحن ولبنان الى الامم المتحدة من أجل الحصول على عضوية كاملة لدولة فلسطين في هذا المحفل العالمي. ومن هنا ستكون هذه الأيام صعبة ولكنها ستكون اياما مجيدة، حيث للمرة الأولى يغرس الشعب الفلسطيني دبوسه على خارطة العالم، ويكون دولة وهذا بدعم جميع الشعوب العربية والإسلامية واحرار العالم الذين يقفون معنا، حيث ان هناك 122 دولة تدعمنا وتؤيدنا للوصول الى هذا الهدف".

 "نحن هنا في لبنان لنتحدث عن همومنا الداخلية مع بعضنا البعض، وهي ليست هموماً بل هي أمور مشتركة بيننا وبين اشقائنا في لبنان، ونجدد القول اننا لسنا مع التوطين، بل مع عودة جميع الفلسطينيين الى ديارهم، وسنبني مع إخواننا في لبنان للوصول الى تفاهمات حول كافة القضايا المشتركة، وهي ليست معقدة، لكننا بإذن الله قادرون على حلها".

"وسيأتي اليوم الذي سنرى فيه العلم اللبناني مرفوعاً في القدس، عاصمة دولتنا الفلسطينية المستقلة".