التاريخ : الثلاثاء 30-11-2021

الرئيس أمام مؤتمر "التحرر الذاتي للفلسطينيين": لن نقبل ببقاء الاحتلال لأرضنا وشعبنا للابد    |     "التعاون الإسلامي" تدين اقتحام الرئيس الإسرائيلي للحرم الإبراهيمي وتعتبره استفزازا لمشاعر المسلمين    |     اشتية يتفقد مدرسة اللبن الثانوية للبنات التي تتعرض لاعتداءات الاحتلال    |     الخليل: مستوطنون يعتدون على مقام "يقين" الأثري والاحتلال يخطر بمنع ترميمه    |     الحكومة تعقد جلستها في مدينة نابلس اليوم    |     لمناسبة اليوم العالمي للتضامن مع شعبنا: متحدثون في ندوة دولية يطالبون بمساءلة الاحتلال على جرائمه    |     فصائل المنظمة في لبنان تدعو لترجمة التضامن الدولي مع شعبنا إلى عمل حقيقي ينهي الاحتلال    |     مستوطنون يقتحمون "الأقصى"    |     سفارتنا لدى سوريا تحيي اليوم العالمي للتضامن مع شعبنا    |     رئيسة وزراء بنغلاديش تؤكد تأييد بلادها الثابت لقيام دولة فلسطين المستقلة    |     تشييع جثمان الشهيد الفتى أمجد أبو سلطان في بيت لحم إلى مثواه الأخير    |     ألف مصل يؤدون الجمعة في رحاب الأقصى    |     الأحمد يسلّم رسالة من الرئيس إلى رئيس الاتحاد البرلماني الدولي حول انتهاكات الاحتلال    |     الخارجية: سفارتنا لدى فرنسا تتابع كارثة غرق المركب شمال فرنسا    |     حمد: الرئيس قدم الدعم لحماية وصون حقوق المرأة الفلسطينية ودورها الوطني في مختلف المجالات    |     "فتح" تنعى والد الشهداء والأسرى مصطفى أبو ليل    |     "الخارجية": ديمقراطية إسرائيل المزعومة تُسخّر جيشها لمنع طلبة اللبن من الالتحاق بمدارسهم    |     الرئيس يهنئ رئيس مجلس رئاسة البوسنة والهرسك بذكرى الاستقلال    |     اشتية: التعليم بالنسبة لنا استراتيجية بقاء وهوية وصمود على الأرض    |     الكسواني يحذر من خطورة التوصية بإدراج "الأقصى" ضمن برنامج الرحلات المدرسية الإسرائيلية    |     فلسطين تستضيف المؤتمر الثاني عشر لوزراء التربية والتعليم العرب    |     الاحتلال يعتقل 21 مواطنا من الضفة    |     مستوطنون ينصبون "شمعدانا" على سطح مسجد شمال غرب القدس    |     إصابات بـ"المطاط" والاختناق ومنع الطلبة من الوصول إلى مدراسهم في اللبن الشرقية
أراء » الطاقة وحقل غزة
الطاقة وحقل غزة

الطاقة وحقل غزة

الحياة الجديدة- اسامة الفرا

تصريح نائب رئيس الوزراء، وزير الاقتصاد ورئيس اللجنة الوزارية لإعادة هيكلة قطاع الطاقة "محمد مصطفى" حول قطاع الطاقة في فلسطين يحمل قدراً كبيراً من التفاؤل، قد نكون بحاجة إلى جرعات من التفاؤل نعالج بها مرض فقر الحل الملازم لنا، حيث اشار إلى أن الحكومة اتخذت قرارها بمضاعفة جهودها لتطوير حقل الغاز الطبيعي في المياه الإقليمية مقابل شواطئ غزة، وأن الشركة البريطانية للغاز ستقوم بتنفيذ ذلك بكلفة إجمالية تبلغ مليار دولار، مستدركاً أن الشروع في تنفيذ الخطة التطويرية يتطلب الحصول على ضمانات سياسية من المجتمع الدولي بإلزام حكومة الاحتلال بتوفير البيئة السياسية والأمنية اللازمة لتنفيذ المشروع.
واشار إلى أن الحكومة تعمل على تنفيذ برنامج استراتيجي في قطاع الطاقة بالشراكة مع القطاع الخاص الفلسطيني، يهدف لتصحيح علاقة التبعية والاعتماد على مصادر الطاقة الإسرائيلية، ونوه نائب رئيس الوزراء إلى اهتمام الحكومة بتطوير قطاع توليد الطاقة الكهربائية، حيث منحت موافقتها لشركة فلسطين لتوليد الطاقة لإنشاء محطة توليد في شمال الضفة بقدرة 400 ميغاواط، وأخرى جنوب الضفة بقدرة 200 ميغاواط، واعتماد التوجه لتوسيع قاعدة توليد الطاقة الكهربائية في قطاع غزة، المهم أن الخطة التطويرية لقطاع الطاقة في فلسطين تعتمد بالأساس على تطوير حقل الغاز الطبيعي قبالة شواطئ غزة، وأن محطات التوليد في الضفة ستعتمد على غاز غزة وليس على الغاز الطبيعي المستورد من إسرائيل.
لعل نائب رئيس الوزراء أراد أن يضع بذلك حداً للغط المتعلق باستيراد الغاز الطبيعي المطلوب لمحطة التوليد من شركة غاز إسرائيلية، جاء تعقيب نائب رئيس الوزراء بعد تنامي اعتراض القوى الفلسطينية على الاتفاقية التي وقعتها شركة فلسطين لتوليد الطاقة مع شركة اسرائيلية العام الماضي، لتزويد محطة توليد الكهرباء في الضفة بالغاز الطبيعي لعقدين من الزمان، لا شك أن تطوير حقل الغاز قبالة شواطئ غزة لا يوفر فقط الغاز الطبيعي الذي نحتاجه لمحطات التوليد وحاجة المجتمع الفلسطيني منه، بل يشكل أيضاً مصدراً مهماً لتعزيز ايرادات السلطة الوطنية بما يكفل لها الاستغناء عن أموال الدول المانحة والتحرر من اشتراطاتها.
ما يلفت الانتباه في حديث نائب رئيس الوزراء لا يتعلق بالمساحة الواسعة من التفاؤل المرتبطة بتطوير حقل الغاز الطبيعي قبالة شواطئ غزة، بل في ثقته المطلقة بأن الحكومة الفلسطينية لم توافق ولن تسمح لشركة فلسطين لتوليد الطاقة باستيراد الغاز الطبيعي من الشركة الإسرائيلية، ما يلفت الانتباه في ذلك أن صندوق الاستثمار الفلسطيني الذي يرأسه نائب رئيس الوزراء هو شريك رئيسي في شركة فلسطين لتوليد الطاقة التي وقعت الاتفاق مع الشركة الإسرائيلية، وأعتقد أيضاً أننا بحاجة إلى توضيح حول مصير برنامج الحكومة التطويري لقطاع الطاقة في حال واصلت حكومة الاحتلال منع السلطة الوطنية من تطوير حقل الغاز الطبيعي قبالة شواطئ غزة.

2015-02-25
اطبع ارسل