التاريخ : الإثنين 06-12-2021

موسكو: اتحاد الكتاب الفلسطينيين ومعهد مكسيم غوركي للآداب يوقعان مذكرة تفاهم    |     السفير دبور يستقبل بعثة منظمة التحرير الفلسطينية لدراسة الطب في كوبا    |     نابلس: وقفة دعم وإسناد للأسرى في سجون الاحتلال    |     رغم خطورة وضعه الصحي: الأسير هشام أبو هواش يواصل إضرابه عن الطعام لليوم الـ 112    |     الخارجية: حكومـة بينت تتحمل المسؤولية الكاملة عن جرائم الإعدامات الميدانية    |     "هيئة الأسرى": الأسير ناصر أبو حميد المصاب بالسرطان يواجه وضعا صحيا مقلقا    |     القاهرة: انطلاق أعمال الدورة الـ37 لمجلس وزراء العدل العرب بمشاركة فلسطين    |     الشخرة: نتائج 130 عينة اخذت عشوائيا أظهرت أنها لا تحمل المتحور "اوميكرون"    |     "الخارجية": إدارة أميركا للصراع بدلا من حله تمنح إسرائيل الوقت لاستكمال ضم الضفة    |     الرئيس يهنئ رئيس جمهورية فنلندا بذكرى إعلان الاستقلال    |     اشتية: استمرار إسرائيل بالاقتطاع من أموالنا يضعنا في وضع مالي صعب    |     197 مستوطنا يقتحمون الأقصى    |     أبو عيطة: زيارة الرئيس إلى الجزائر تأتي في إطار التحضيرات للقمة العربية المقبلة    |     مخطط لبناء حي استيطاني جديد في بيت صفافا جنوب شرق القدس    |     الاحتلال يعتقل أربعة مواطنين ويقتحم عدة بلدات وقرى في رام الله    |     انهيار جزئي في أرضية منطقة باب الحديد بالقدس بسبب حفريات الاحتلال    |     الاحتلال يعتقل 4 مواطنين من الخليل    |     المالكي يطلع رئيس البرلمان الإيطالي على انتهاكات الاحتلال ومستوطنيه    |     الخارجية: استعادة الأفق السياسي لحل الصراع تبدأ بوقف الاستيطان وتوفير الحماية الدولية لشعبنا    |     الاحتلال يهدم مساكن وبركسات في مسافر يطا جنوب الخليل    |     مستوطنون يهاجمون منزلا في جالود جنوب نابلس    |     أكثر من 186 مستوطنا يقتحمون "الأقصى"    |     المالكي يرحب بتصويت الأمم المتحدة لصالح قرارين متعلقين بالقدس والتسوية السلمية    |     الجمعية العامة للأمم المتحدة تصوت بالأغلبية لصالح قرارين متعلقين بالقدس والتسوية السلمية
أراء » عائد إلى يافا !!! «لذكرى النجم غسان مطر»
عائد إلى يافا !!! «لذكرى النجم غسان مطر»

عائد إلى يافا !!!
«لذكرى النجم غسان مطر»

الحياة الجديدة- يحيى رباح

قبل رحيله المدوي واستشهاده الخارق، كتب «غسان كنفاني» أبرز نجوم فلسطين في عالم الأدب، روايته التي تشبه النبوءات الكبرى «عائد إلى حيفا «التي تتحدث عن واحدة من الخصوصيات المبهرة والمفجعة في آن واحد للقضية الفلسطينية، وكان رجاله في رواية «رجال في الشمس» قد دقوا جدران الخزان المغلق، لكي تصحو الأمة من تآكلها الشاسع فتنجو من الموت، وفعلاً دق رجال الفتح خزانهم في مطلع عام 1965، أطلقوا قيامة فلسطينية مذهلة، وخاضوا في الكرامة معركة نوعية عنوانها « لن نعترف بالهزيمة» فكان لهم ما أرادوا، وبدأ زمن جديد هو زمن الفدائيين.
أما «غسان مطر» أبرز نجوم فلسطين في عالم السينما، المعروف بصوته الأجش وملامحه المميزة الحميمة، نقيب الفنانين التعبيريين، فقد دخل عالم السينما بأضوائه التي تخطف الأبصار وهو يرتدي «بدلة» الفدائي ذات اللون الكاكي المرقط في فيلمه الشهير «كلنا فدائيون» عام 1969، لقد حضر الفدائي الفلسطيني من خلال غسان مطر في قلب المشهد السينمائي العربي، وها هو غسان مطر بعد سبع وستين سنة من المنفى، في لبنان ومصر، في غزة لبعض الوقت، وفي رام الله لبعض الوقت، يرحل عائداً إلى يافا، انتهت الرحلة، أصبحنا واأسفاه في زمن مختلف، زمن داعش حيث تباع نساؤنا الأيزيديات في الأسواق، ويحطم ميراثنا الحضاري العظيم في الموصل بالفؤوس والمطارق الثقيلة، ويذبح الأقباط والأشوريون في مشاهد هابطة تثير الخجل والتقزز في ظل رايات داعش السوداء، علم الدولة الإسلامية!!!
ينتمي غسان مطر إلى جيل قرأ أبناؤه وهم صغار كتاب القراءة الذي ألفه عملاق فلسطيني شهير هو «خليل السكاكيني»، وكان كتاب القراءة يقول في إحدى صفحاته:
بحر يافا أزرق
سماء يافا زرقاء
غسان مطر حمل يافا في قلبه، وطاف بها العالم من أقصاه إلى أقصاه، واشتهر لدى أبناء شعبه وأمته شهرة واسعة، عشرات من الأفلام السينمائية، وعشرات من المسرحيات مع كبار النجوم، وقد ظل في المشهد الفلسطيني يذكرنا بالفدائي، الله أكبر، نجم سينمائي وفدائي، مهما حاولت أيها الفلسطيني فلن تكون إلا كما يجب أن تكون فلسطينياً، هذا هو سؤالك الأول، وهذه هي كينونتك الأولى، أما تلك «الصرمحة» على أبواب المتاهة الأخرى فلن تفيدك شيئاً، وها هو غسان مطر بعد انتهاء الرحلة، تتحرر روحه من قفص الجسد، وتعود إلى ربها راضية مرضية، تعود إلى أصل الحكاية، جوهر الصراع، عبقرية الحقيقة، تعود إلى يافا لتجد الحقيقة كما هي، بحر يافا أزرق وسماء يافا زرقاء، أما ما عدا ذلك، فكله وهم وكله هراء.

 

2015-03-02
اطبع ارسل