التاريخ : الثلاثاء 30-11-2021

الرئيس يجتمع مع أمير قطر    |     الاحتلال يهدم منزلا في سلوان جنوب الأقصى    |     الاحتلال يعتقل ستة شبان من بلدتي سلواد وكفر نعمة    |     فلسطين تشارك بالدورة الثانية للمؤتمر المعني بإنشاء منطقة خالية من الأسلحة النووية    |     الرئيس يجتمع مع نظيره اللبناني في قطر    |     لمناسبة اليوم العالمي للتضامن مع الشعب الفلسطيني: معرض ثقافي تراثي في سفارة دولة فلسطين في بيروت    |     الرئيس أمام مؤتمر "التحرر الذاتي للفلسطينيين": لن نقبل ببقاء الاحتلال لأرضنا وشعبنا للابد    |     "التعاون الإسلامي" تدين اقتحام الرئيس الإسرائيلي للحرم الإبراهيمي وتعتبره استفزازا لمشاعر المسلمين    |     اشتية يتفقد مدرسة اللبن الثانوية للبنات التي تتعرض لاعتداءات الاحتلال    |     الخليل: مستوطنون يعتدون على مقام "يقين" الأثري والاحتلال يخطر بمنع ترميمه    |     الحكومة تعقد جلستها في مدينة نابلس اليوم    |     لمناسبة اليوم العالمي للتضامن مع شعبنا: متحدثون في ندوة دولية يطالبون بمساءلة الاحتلال على جرائمه    |     فصائل المنظمة في لبنان تدعو لترجمة التضامن الدولي مع شعبنا إلى عمل حقيقي ينهي الاحتلال    |     مستوطنون يقتحمون "الأقصى"    |     سفارتنا لدى سوريا تحيي اليوم العالمي للتضامن مع شعبنا    |     رئيسة وزراء بنغلاديش تؤكد تأييد بلادها الثابت لقيام دولة فلسطين المستقلة    |     تشييع جثمان الشهيد الفتى أمجد أبو سلطان في بيت لحم إلى مثواه الأخير    |     ألف مصل يؤدون الجمعة في رحاب الأقصى    |     الأحمد يسلّم رسالة من الرئيس إلى رئيس الاتحاد البرلماني الدولي حول انتهاكات الاحتلال    |     الخارجية: سفارتنا لدى فرنسا تتابع كارثة غرق المركب شمال فرنسا    |     حمد: الرئيس قدم الدعم لحماية وصون حقوق المرأة الفلسطينية ودورها الوطني في مختلف المجالات    |     "فتح" تنعى والد الشهداء والأسرى مصطفى أبو ليل    |     "الخارجية": ديمقراطية إسرائيل المزعومة تُسخّر جيشها لمنع طلبة اللبن من الالتحاق بمدارسهم    |     الرئيس يهنئ رئيس مجلس رئاسة البوسنة والهرسك بذكرى الاستقلال
أراء » منفذ تجاري
منفذ تجاري

منفذ تجاري

الحياة الجديدة- اسامة الفرا

عندما اعتلى الرئيس السوداني منصة الخطابة في مؤتمر شرم الشيخ الاقتصادي لم يكن بمقدوره مجاراة أو تقليد من سبقوه، ولم ينتظر أحد منه أن يفعل ذلك عملاً بالمثل الشعبي "العين بصيرة واليد قصيرة"، لكن ما كان للرئيس السوداني أن يبرح منصة الخطابة دون أن يذكر بما يمكن لبلاده أن تقدمه ويعود بالنفع المشترك على اقتصاد المنطقة، حين أشار إلى مقدرات السودان الطبيعية في المجال الزراعي "الأرض والمياه"، وقدرة المنطقة على توفير أمنها الغذائي إن اجتمعت على أرض بلاده الخبرات البشرية المصرية ورأس المال الخليجي، كما اشار إلى أهمية فتح منفذ جديد بين مصر والسودان تمر من خلاله الصادرات المصرية إلى السودان ومنها إلى العديد من الدول الأفريقية.
مؤكداً أن كلمة الرئيس السوداني تاهت وسط الوعود الضخمة في مساعدة الاقتصاد المصري، التي قدمتها العديد من الدول المشاركة من جهة وحجم الاتفاقات الموقعة مع الشركات الدولية من جهة ثانية، وبغض النظر إن كان النجاح الكبير الذي حققه مؤتمر شرم الشيخ الاقتصادي سيتم ترجمته سريعاً على أرض الواقع أم سيبقى الكثير مما قيل فيه مجرد وعودات، فالمؤكد أن اقتصاد الدولة لا يقوم فقط على حجم الاستثمار العام والخاص في مشاريعها الحيوية والانتاجية، بل يتطلب أيضاً توفير الأسواق لمنتجاتها، وعادة ما تمثل الاسواق القريبة منها نقطة جذب لها كون تكلفة النقل الزهيدة تنعكس ايجابياً على المصدر والمستورد.
ما طرحه الرئيس السوداني من منفذ جديد للبضائع المصرية يجب أن يدفعنا نحن للتفكير الجدي في العلاقة التجارية بين فلسطين ومصر، حيث المصلحة الفلسطينية تتقاطع مع المصلحة المصرية في أن تكون الأراضي الفلسطينية سوقاً لمنتجاتها، وبات علينا ان نتحرر من قيود اتفاقية باريس الاقتصادية، ولعل القرصنة الاسرائيلية المتعلقة بحجز أموال المقاصة تمنحنا المبرر القانوني لفعل ذلك، إن التخوف من إلقاء تبعات قطاع غزة على مصر ليس له ما يبرره إن عملنا بمنهجية الوحدة الجغرافية بين الضفة وقطاع غزة.
ليس هناك من جدوى لمقاطعتنا للمنتج الاسرائيلي إن لم نوفر البديل له، والسوق الفلسطينية هي الاكبر أمام المنتج الاسرائيلي بعد السوق الاميركية، ولا شك أن اقتصاد الاحتلال ينفرد بالفائدة من ميزانه التجاري معنا، والحديث الجاد عن مقاطعة المنتج الإسرائيلي يتطلب عملاً جاداً لخلق منفذ تجاري بين مصر وفلسطين، ولا شك أن السوق الفلسطينية تشكل إضافة كبيرة للمنتج المصري، وبالتالي الحديث حول منفذ تجاري بينهما، بقدر ما هو حاجة ضرورية لنا لكسر الحصار ودفع عجلة اقتصادنا للحركة من جديد فهو في ذات القيمة يعود بالنفع على الاقتصاد المصري.
إن الحديث عن منفذ تجاري يربط فلسطين بمصر عبر قطاع غزة اليوم يجب ألا يبقى من المحظورات، وإن كان من حق مصر علينا أن نشاركها العمل في وقف أعمال التهريب من فوق الأرض ومن تحتها، فمن مصلحتنا المشتركة أن ينشأ منفذ تجاري بيننا، وأن التوصل إلى اتفاق مع الشقيقة مصر ليس بالأمر المعقد، بقدر ما يحتاج إلى وضع آلية متفق عليها تتحمل أطرافها مسؤولياتها.
osgovernor@hotmail.com

2015-03-16
اطبع ارسل