التاريخ : الإثنين 17-06-2024

الاحمد يلتقي القوى الاسلامية في مخيم عين الحلوة    |     الاحمد يلتقي رئيس الحكومة اللبنانية نجيب ميقاتي    |     الاحمد يلتقي امين الهيئة القيادية لحركة المرابطون العميد مصطفى حمدان    |     إدراج إسرائيل على "القائمة السوداء".. ماذا بعد؟    |     قمة ثلاثية فلسطينية أردنية مصرية تؤكد ضرورة وقف العدوان الإسرائيلي على شعبنا وتنفيذ حل سياسي يجسد ال    |     كلمة السيد الرئيس محمود عباس أمام المؤتمر الدولي الذي تستضيفه المملكة الأردنية الهاشمية    |     الاحمد يلتقي الامين العام للجبهة الديمقراطية فهد سليمان    |     حركة فتح في لبنان تعقد مؤتمرها السادس    |     الاحتلال يواصل اقتحام مخيم الفارعة: شهيد و6 إصابات وتدمير للبنية التحتية    |     الاحتلال يعتقل 30 مواطنا من الضفة ما يرفع حصيلة الاعتقالات منذ 7 أكتوبر إلى 9155    |     سفير سلوفينيا: الاعتراف بدولة فلسطين مهم لحل أزمة الشرق الأوسط    |     "هيئة الأسرى" ونادي الأسير: حصلنا على موافقة لزيارة معتقلي غزة في تموز المقبل    |     ارتفاع حصيلة الشهداء في قطاع غزة إلى 37124 والإصابات إلى 84712 منذ بدء العدوان    |     الأونروا: مستوى الدمار في غزة كبير جدا و20 عاما ليست كافية لإعادة الإعمار    |     عائلات المعتقلين في سجون الاحتلال تناشد المجتمع الدولي التدخل العاجل لحمايتهم    |     شهداء وجرحى في قصف الاحتلال مدرسة للأونروا في مخيم الشاطئ ومنازل في خان يونس ودير البلح    |     ارتفاع حصيلة الشهداء في قطاع غزة إلى 36731 والإصابات لـ83530 منذ بدء العدوان    |     "مقاومة الجدار والاستيطان": الاحتلال يستولي على 385 دونما من أراضي المواطنين في الخليل    |     الأمم المتحدة تدرج إسرائيل في القائمة السوداء للدول والمنظمات التي تلحق الأذى بالأطفال    |     في اليوم الـ245 من العدوان: شهداء وجرحى في قصف الاحتلال المتواصل على قطاع غزة    |     "آكشن إيد" الدولية: الحرب تخلق آثارا مدمرة طويلة المدى على البيئة والتنوع الحيوي والبيولوجي في قطاع     |     "الخارجية" ترحب بإعلان اسبانيا التدخل في قضية الإبادة الجماعية أمام "العدل الدولية"    |     غوتيريش: قصف مدرسة للأونروا في غزة "مثال مرعب جديد" عن معاناة المدنيين    |     بوريل يدعو إلى إجراء تحقيق في قصف مدرسة الأونروا في غزة
أراء » اليوم العالمي للمياه .. المطلوب فلسطينيا
اليوم العالمي للمياه .. المطلوب فلسطينيا

اليوم العالمي للمياه .. المطلوب فلسطينيا

الحياة الجديدة- عزت ضراغمة

أحتفلت دول العالم امس الاحد باليوم العالمي للمياه بينما نحن الفلسطينيين نجاهد للحصول على حقوقنا في مخزون ارضنا المائي وليتنا ننجح, لا بل بالكاد نستطيع الحصول على ما يسد رمقنا في الصيف اللهاب من العطش, فيما تصادر دولة الاحتلال بقوة الغطرسة وسلاح العنجهية اكثر من ثلثي مخزوننا المائي, فنذهب لشراء مياهنا كما نذهب للعمل اجراء في ارضنا, ومع ذلك لم نكل ولم نستسلم كما هي اشجارنا ومزارعنا ترتوي من عرق ابنائها .
يقولون ان هناك اكثر من ملياري نسمة في العالم يحتاجون للمياه, اي ما نسبته 17%, اما هنا في ارضنا ووطننا الفلسطيني المحتل فجميع المواطنين وما لديهم من مزارع وحدائق وطيور فنصيب الواحد منهم اقل من 10% من مجمل احتياجاته, ولذلك تشهد مدننا ومخيماتنا وقرانا ازمة مياه مرعبة كل صيف.
المياه اوكسجين الحياة لدى كل المخلوقات وفي قوله تعالى « وجعلنا من الماء كل شيء حيّ» تأكيد على اهمية المياه لاستمرارية الحياة, ولان اسرائيل وسلطاتها الاحتلالية واذرعها الاستيطانية والعسكرية تقوم بسرقة المياه كما تفعل بالارض, فاننا لا نملك السيطرة على مصادر مياهنا, ومن هنا لا يتسنى لنا تفعيل خططنا للتنمية, وفوق ذلك تحاول سلطات الاحتلال تدمير بيئتنا واسس منتجنا الزراعي من خلال ضخ مياه الصرف الصحي في المستوطنات على الاراضي الزراعية والبساتين والمزارع سنويا.
المقاربة تستحيل في ظل ما هو واقع علينا من احتلال واستعمار هو الاوحد والاخير في العالم, ولذا فان الاستهداف الاحتلالي لا يقتصر على ناحية حياتية واحدة بل على كل شيء حتى الهواء الذي بات موبوءا بالاشعاعات والنفايات التي تكدس من قبل المستوطنات الجاثمة على صدورنا, فكيف لهذا العالم ان يتحدث او يحتفل باليوم العالمي للمياه وهو يرى ويسمع ويعايش المأساة الفلسطينية !
خبراؤنا في المياه يرسمون الخطط ويضعون البرامج للتنمية المائية وليس تحت سيطرتنا وتحت ايدينا من هذه الموارد شيء, ويشاركون في المؤتمرات الدولية ويحتفلون مع دول العالم بهذا اليوم, فلماذا لا يفضحون سياسة المحتل ويوضحون المرارة التي يرتوي بها كل فلسطيني صبحا ومساء بدلا من الارتواء بالمياه !
سلطة المياه الفلسطينية تحاول جاهدة توفير ما يمكنها توفيره من المياه لسد عوز وحاجة المواطنين, لكن السؤال الذي يطرح نفسه في ظل ما قررته الامم المتحدة لجعل يوم 22 من شهر آذار من كل عام يوما دوليا للمياه, بماذا نحتفل نحن الفلسطينيين في مثل هذا اليوم ؟ وعن اي تنمية مستدامة سنتحدث ؟.
ان المطلوب من كل خبير او من ذي شأن وعلاقة بالمياه والتنمية المستدامة عدم الاكتفاء بتسليط الاضواء على ما نواجهه في ارضنا المحتلة فحسب, بل الذهاب الى ما هو ابعد من ذلك, تماما كما ذهبنا الى محكمة الجنايات الدولية, علينا الانضمام الى جميع المواثيق والاتفاقيات والهيئات الدولية التي تكفل لنا حقوقنا في مياهنا وبيئتنا, كي نستطيع في النهاية تنفيذ ما وضعناه من خطط وبرامج تحقق لنا ولشعبنا تنمية حقيقية مستدامة, لكن ليس قبل ان نسيطر على مواردنا المائية وجميع الموارد الاخرى.

2015-03-23
اطبع ارسل