التاريخ : الأحد 26-06-2022

وزارة المالية تثمن عودة الدعم الأوروبي لفلسطين وتوضح تفاصيل الدفعات    |     "الخارجية": عدم إدانة المسؤولين الإسرائيليين لجريمة إعدام الشهيد حرب انحطاط أخلاقي وتورط بالجريمة    |     عشرات المستوطنين يقتحمون الأقصى    |     "لجنة الإفراج المبكر" تقرر تصنيف ملف الأسير أحمد مناصرة ضمن "عمل إرهابي"    |     الاحتلال يهدم منزلا قيد الإنشاء في نعلين    |     تيم: خطتنا المقبلة تقوم على بذل جهد في الرقابة على جباية الإيرادات والضرائب    |     المعتقل خليل عواودة يعلق إضرابه عن الطعام بعد تعهدات بإنهاء اعتقاله    |     ديوان الموظفين يكرم المشاركين في الورشة الدولية للخدمة العامة    |     الخارجية: تصعيد إسرائيلي بحق الوجود الفلسطيني استباقا للانتخابات القادمة    |     ملحم: تمديد تزويد محطة غزة بالطاقة لـ5 سنوات وقريبا التحول للغاز الطبيعي    |     الاحتلال يعتقل 21 مواطنا من الضفة    |     أربعة أسرى يواصلون إضرابهم المفتوح عن الطعام    |     قوات الاحتلال تعتقل 5 مواطنين وتستدعي آخر للتحقيق من تقوع ببيت لحم    |     الاحتلال يصيب شابين ويعتقل 3 آخرين من جنين    |     إصابة مسن بجروح ورضوض إثر اعتداء المستوطنين عليه شرق الخليل    |     فتح تنعى شهداء جنين الثلاثة وتؤكد أن هذه الدماء لا تزيدنا إلا إصرارا على الخلاص من الاحتلال    |     الرئاسة تدين جريمة الاحتلال اغتيال ثلاثة مواطنين في جنين    |     لبنان: جولة تفقُّدية للسفير دبّور وأبو هولي لمستشفى الهمشري في صيدا    |     إصابات بالمطاط والغاز خلال مواجهات في بورين    |     الخارجيــة: جريمة إعدام الشهداء الثلاثة الرد الإسرائيلي على المطالبات الأميركية وقف التصعيد قبل زيار    |     3 شهداء و10 إصابات برصاص الاحتلال في جنين    |     الخارجية: بينت يستغل زيارة بايدن لتنفيذ المزيد من المشاريع الاستيطانية التهويدية للقدس ومقدساتها    |     منتخبنا الوطني يبلغ أمم آسيا للمرة الثالثة    |     عشرات المستوطنين يقتحمون "الأقصى"
أراء » في التطبيع وغيره!
في التطبيع وغيره!

في التطبيع وغيره!

الرأي- طارق مصاروه

يعزل العقل العربي المتخلف القدس، ويفرض علينا حُرْمَ التطبيع،.. ويسلمها لليهود.. هكذا باسم النضال من أجل فلسطين.
وبالطريقة ذاتها عزلنا فلسطينيي النقب والمثلث والشمال الفلسطيني، واسميناهم خونة، ومتعاملين واستغرقنا مدى الفهم نصف قرن لنكتشف أن هؤلاء هم الأنقى، والأقوى، والأكثر تماسكاً بالوطن الفلسطيني.
ولأن عقلنا غير مُخرب، فقد فتحنا بوابة مندلبوم منذ ستين عاماً ليدخل منها مسيحيو الفلسطينيين في إسرائيل في أعياد الميلاد. ثم قدمنا لحجاجهم الممر لزيارة مكة المكرمة والمدينة المنورة. ولن أنسى دعوة الافطار الكريمة التي أولمها الحسين طيب الله ثراه لكل رؤساء بلديات الفلسطينيين في إسرائيل، واكتشفنا على الموائد أن هناك الكثير مما يقدمه الحسين: فتح الجامعات الأردنية لأبنائهم حتى لا يقرر المحتل مستقبلهم، في تحويل مليون ونصف المليون فلسطيني إلى عمّال في خدمة مدنه ومستوطناته ومزارعه، بعد ان صادر ارضهم ليصادر انسانيتهم.
ليس اسهل من اغلاق الباب في وجه المسؤولية القومية، والتنازل عن الثروة النضالية الحقيقية، فقد كان الاسهل رؤية الفلسطيني في مخيم اللاجئين، وكان الاصعب تخيل الفلسطيني في الناصرة وام الفحم ويافا واللد والرملة وبئر السبع، والاسهل عدم «التورط» في التواصل معه لانه هو الصامد في ارضه، وهو المقاوم الحقيقي للاحتلال والهيمنة.
الان، وبعد التصدي الاردني الهاشمي لمصادرة مقدسات الامة في القدس واعمار المسجد الاقصى وقبة الصخرة بمشروع بدأ في مطلع الستينيات واستمر حتى الان، بل ان الحسين بن علي رضوان الله عليه قدم لاعمار الاقصى في مطلع العشرينات من القرن الماضي 25 الف ذهبة، وحين لم يستطع ان يقدم شيئا اخر، اوصى بدفنه في الاقصى ليلزمنا جميعا بالاقصى.
ولم نغير ولم نبدل فقد ذهّبنا قبة الصخرة، واعدنا منبر صلاح الدين، وفرشنا الارض بالسجاد بعد حريقه، وابقينا اكثر من اربعمائة من سدنته وحراسه وقضاته ومدرسيه يعملون منذ الاحتلال كموظفين في الحكومة الاردنية.
واول امس تقرر اشتراك العرب والامم المتحدة بتعبيد طرق توصل الاماكن المقدسة بقرى حولها لتكتمل صورة الوجود الفلسطيني كأزهى ما تكون الصورة.
ونقول لاهلنا الاردنيين والعرب وللمسلمين: كل ما يخص الفلسطينيين هو مسؤوليتنا: داخل الضفة الغربية وداخل غزة وداخل اسرائيل، فإذا كنت عربيا فلا يصح ان تنتقي ما يخص فلسطين وما لا يخصك فيها.
سنخدم القدس وليقولوا: مطبعين، وسنقف الى جانب كل فلسطيني وليقولوا مطبعين، والقدس داخل دائرة الاحتلال هي قدسنا.. والناس في الناصرة وام الفحم والجليل والمثلث وكل مكان، هم اهلنا، ودينهم في عنقنا، وليقولوا: مطبعين.
فلا شيء في هذا الصراع الابدي يشين القابل بحمل الهم القومي. ولا شيء على الأرض العربية وفي اليقين العربي.. محرّم.

2015-04-28
اطبع ارسل