التاريخ : الإثنين 06-02-2023

اعتصام في الخان الأحمر اليوم وغدا منعا لتهجير الأهالي    |     الأسرى في سجون الاحتلال يقررون تصعيد خطواتهم ردا على التنكيل بهم    |     مستوطنون يقتحمون الأقصى    |     رفضا لقرارات الاحتلال هدم المنازل: الاضراب الشامل يعم جبل المكبر    |     مجلس الوزراء يؤكد وقوفه خلف قرارات القيادة الهادفة لمواجهة الاحتلال وتوفير الحماية لشعبنا    |     الصحة: 35 شهيدا بينهم 8 أطفال منذ بداية 2023    |     مستوطنون يقتحمون "الأقصى"    |     "الخارجية" تطالب الدول بإدراج منظمات المستوطنين المتطرفة على قوائم الإرهاب    |     مجزرة الهدم تتواصل: الاحتلال يهدم منشأة وسورا استناديا ويجرف أرضا في القدس    |     استشهاد الشاب نسيم ابو فودة متأثرا بإصابته برصاص الاحتلال في الخليل    |     مظاهرة حاشدة في نيويورك تنديدا بالعدوان الإسرائيلي على جنين    |     اصابة شاب برصاص الاحتلال في الرأس قرب الحرم الإبراهيمي    |     الرئيس يعلن الحداد ثلاثة أيام على أرواح شهداء جنين ومخيمها    |     شهيد و7 إصابات خلال اقتحام مخيم جنين    |     الاحتلال يرتكب مجزرة في مخيم جنين: 9 شهداء و20اصابة بينها 4 خطيرة    |     اشتية يطالب الأمم المتحدة والمنظمات الحقوقية بتوفير الحماية العاجلة لشعبنا    |     عشرات المستوطنين يقتحمون الأقصى    |     الخارجية تطالب المجتمع الدولي للتحرك ووقف جرائم الاحتلال في جنين ومخيمها    |     أبو ردينة: ما يجري في جنين ومخيمها مجزرة في ظل عجز وصمت دولي مريب    |     الكيلة: الوضع في مخيم جنين حرج والاحتلال يمنع إسعاف المصابين    |     عشرات المستوطنين يقتحمون "الأقصى"    |     "الخارجية": التحريض على هدم الخان الأحمر استخفاف بمطالبات وقف الاجراءات الأحادية    |     سدر يبحث مع رئيس مجلس ادارة الهيئة القومية للبريد المصري آليات التعاون    |     الاحتلال يعترف بقتل الشهيد كحلة دون أن يشكل تهديدا او يحاول طعن أحد جنوده
أراء » الفلسطينيون في ساحة رابين
الفلسطينيون في ساحة رابين

الفلسطينيون في ساحة رابين
الحياة الجديدة- عمر حلمي الغول

مذ تأسست دولة اسرائيل الكولونيالية على انقاض نكبة الشعب الفلسطيني في عام 1948، وهي تمارس سياسة التمييز العنصري، والقهر البوليسي والاستغلال البشع للجماهير الفلسطينية العربية، التي تجذرت في ارض الآباء والاجداد.
ورغم مرور 67 عاما على قيام دولة التطهير العرقي الاسرائيلية، ما زالت سياساتها العنصرية تتعمق اكثر فأكثر ضد الفلسطينيين وعلى كل الصعد والمستويات. ومن يتابع عمليات هدم منازل المواطنين العرب في الجليل والمثلث والنقب بحجة «البناء غير المرخص»، يلحظ ان الحكومات الاسرائيلية، وليس حكومة نتنياهو الثالثة او الرابعة فقط، عملت وتعمل على تضييق مناحي الحياة الادمية في وجه ابناء الارض الاصليين. في الوقت، الذي تقوم تلك الحكومات المتعاقبة بالبناء المتواصل للمستوطنين، الذين اتوا بهم من اصقاع الارض ليستعمروا الارض الفلسطينية، ووفق معلومات لجنة المتابعة العربية، فان اسرائيل بنت حوالي الف مدينة وبلدة لاولئك الصهاينة داخل الخط الاخضر، ودمرت (540) قرية فلسطينية، لتقيم على انقاضها «مدنيتها» الوحشية. وهناك حوالي ستين الف بيت فلسطيني مهدد بالهدم بذات الذريعة الاستعمارية، البناء «غير مرخص».
صرخ ابناء الشعب الفلسطيني آلاف المرات في احتجاجات داخل مدنهم وقراهم، لاعلان رفضهم لتلك السياسة العنصرية، مطالبين بضرورة قيام جهات الاختصاص الرسمية الاسرائيلية باعادة النظر في الخرائط الهيكلية لمدنهم وقراهم لتأخذ بعين الاعتبار حاجات المواطنين والازواج الشابة بعين الاعتبار. لكن حكومات اسرائيل لم تسمع، ولم تلتفت لا من قريب او بعيد لتلك الحاجات، وعملت ذان من طين وذان من عجين! وتركت الجماهير الفلسطينية لقمة سائغة لعنصريتها الوحشية، بهدف تعطيل دورة حياتهم، وخنق اي افق يمكن ان يفتح امام الاجيال الجديدة. وفي الآونة الاخيرة تصاعدت عمليات الهدم للبيوت العربية دون اي مبرر سوى تلك الحجة الواهية. الامر الذي دفع لجنة المتابعة العربية والقائمة المشتركة وكل الفعاليات السياسية والاجتماعية والدينية بالتداعي اولا لاعلان الاضراب العام في المدن والبلدات العربية الفلسطينية في الجليل والمثلث والنقب؛ ثانيا التوجه في تظاهرة حاشدة الى ميدان رابين وسط تل ابيب، لاسماع الصوت العربي ليس فقط للحكومة الاسرائيلية، وانما للجمهور الاسرائيلي ايضا؛ ثالثا كسر دائرة الاحتجاج في المدن والبلدات العربية، لخلق مناخ تدريجي في اوساط الصهاينة اليهود بقبول الشريك الفلسطيني، ابن الارض العربية الفلسطينية، التي اقيمت عليها الدولة العبرية.
التظاهرة العربية، التي نظمت بالأمس في ميدان رابين، هي الخطوة العربية الاولى في طريق توسيع نطاق الفعل العربي السياسي والاجتماعي، وفرض الصوت العربي والمطالب العربية على الشارع اليهودي الاسرائيلي، لا سيما وان اهداف التظاهرة، تتمثل في اولا اعداد الخرائط الهيكلية للمدن والبلدات العربية بما يستجيب وحاجات المواطنين؛ ثانيا المساواة الاجتماعية؛ ثالثا مواجهة العنصرية الاسرائيلية المتصاعدة؛ رابعا دفع شعار «دولة لكل مواطنيها» قدما للامام في ارض الواقع.
بالتأكيد التظاهرة العربية، قد لا تحقق كل الاهداف المذكورة آنفا، لكنها تشكل خطوة مهمة في طريق تطور اشكال الكفاح في مواجهة التحديات العنصرية. أضف الى انها ضمت في صفوفها الاصوات والشخصيات اليهودية الديمقراطية والمعادية لسياسات الحكومات الاسرائيلية، ما سيعمق من وحدة القوى المعادية للعنصرية، والمعمقة لخيار الديمقراطية الحقيقة، والمؤصلة لسياسة التعايش القائمة على المساواة الاجتماعية. وقادم الايام بالضرورة سيشهد آفاقا ارحب للعمل المشترك لكل محب للسلام والتعايش والديمقراطية.

2015-04-29
اطبع ارسل