التاريخ : السبت 02-03-2024

سفراء "التعاون الإسلامي" لدى الأمم المتحدة يتفقون على اتخاذ تدابير إضافية بهدف تأمين وقف فوري لإطلاق    |     الخارجية اللبنانية تدعو لتشكيل لجنة تحقيق دولية في مجزرة "شارع الرشيد"    |     "الخارجية" تطالب بفرض عقوبات على حكومة الاحتلال لإجبارها على حماية المدنيين    |     حصيلة الشهداء في قطاع غزة ترتفع إلى 30228 مع دخول العدوان يومه الـ147    |     الفصائل الفلسطينية المجتمعة في موسكو تتفق على استمرار الحوار بجولات حوارية قادمة للوصول إلى الوحدة ا    |     "المحامين العرب": استهداف الاحتلال للمدنيين أثناء انتظارهم تلقي مساعدات إنسانية عمل جبان    |     أكثر من 30 مؤسسة إعلامية تدعو إلى حماية الصحفيين في غزة    |     أستراليا "تشعر بالرعب" من مجزرة "شارع الرشيد" وتدعو إلى وقف فوري لإطلاق النار    |     اليمن تدين مجزرة "شارع الرشيد"    |     أبو الغيط: الاحتلال الإسرائيلي يحاصر الفلسطينيين بالجوع والرصاص    |     إسبانيا وفرنسا تنددان بمجزرة "شارع الرشيد"    |     بوريل يندد بمجزرة "شارع الرشيد" ويصفها بأنها "غير مقبولة على الإطلاق"    |     الصين تدين مجزرة "شارع الرشيد" وتدعو إلى "وقف إطلاق النار" في غزة    |     دعوات أممية ودولية لدعم "الأونروا"    |     "التعاون الإسلامي" تدين استمرار المجازر وجرائم الحرب التي يرتكبها جيش الاحتلال الإسرائيلي    |     مصر تدين الاستهداف الإسرائيلي للمدنيين في شارع الرشيد بقطاع غزة    |     السعودية تندد باستهداف الاحتلال للمدنيين في شارع الرشيد شمال قطاع غزة    |     الخارجية الأردنية تدين استهداف الاحتلال لمواطنين ينتظرون مساعدات إنسانية شمال قطاع غزة    |     اشتية: مجزرة شارع الرشيد بحق الجائعين مروعة ويجب وقف إطلاق النار فورا    |     لس حقوق الإنسان يناقش تقرير المفوض السامي حول الوضع في فلسطين    |     "الخارجية": تفاخر بن غفير بمجزرة "شارع الرشيد" وتهديدات سموتريتش سياسة إسرائيلية رسمية لإبادة شعبنا    |     البرلمان العربي يدين مجزرة "شارع الرشيد" في غزة    |     غوتيريش يستنكر مجزرة "شارع الرشيد" ويجدد الدعوة لوقف فوري لإطلاق النار    |     إيطاليا تدعو الى "وقف فوري لإطلاق النار" في قطاع غزة
أراء » ايها القوميون انهضوا!
ايها القوميون انهضوا!

ايها القوميون انهضوا!
الحياة الجديدة- عمر حلمي الغول

الحالة العربية لا تسر صديقاً ولا تكيد عدواً. حالة غير مسبوقة في العصر الحديث من التشظي والارتداد إلى أنفاق الظلام الاثنية والدينية والطائفية والمذهبية، وولوج الدولة الوطنية في دوامات التمزق وتلاشي الهوية الوطنية والقومية، والغرق في متاهة الجماعات التكفيرية، وإرهابها المنفلت من عقاله، التي تعمل وفق أجندة القوى المنتجة والداعمة لها وخاصة الولايات المتحدة الاميركية وإسرائيل وبعض الدول العربية والاسلامية.

ما حصل يوم الجمعة الماضي الموافق 26 حزيران الحالي من تفجير إجرامي في مسجد الامام الصادق في الكويت، مستهدفا ابناء الشعب الكويتي العربي من اتباع الطائفة الشيعية، وادى لسقوط حوالي ثلاثين ضحية وجرح (227) مواطنا، ليعكس هذا التوجه. وما حصل في ذات اليوم في تونس من استهداف احد الفنادق على شاطئ سوسه السياحي، وادى الى سقوط 38 ضحية من السياح الاجانب والى جرح العشرات ايضا، وفي الحالة التونسية، الاستهداف للنجاح النسبي، الذي حققه الشعب وقواه الوطنية من نجاحات في تجاوز المخطط المعد لتمزيق تونس الشعب والدولة على حد سواء.

كما حصل سقطت اكثر من خمسين ضحية في الصومال، نتيجة الصراع المحتدم بين التنظيمات التكفيرية، وحدث ولا حرج عما يجري في العراق واليمن وسوريا وليبيا ومصر والسودان وفلسطين, والحبل على الجرار في استهداف البقية الباقية من الدول العربية، ولا يوجد استثناءات عند معدي مخطط الشرق الاوسط الجديد، إلا بمقدار ما يستطيع ابناء الشعب العربي هنا او هناك من مواجهة مخطط التمزيق والتدمير للهوية الوطنية والقومية العربية، وتبديد طاقات الامة في حروب الطوائف والمذاهب والعشائر والقبائل والاثنيات.

هذا الواقع دفع قضية فلسطين للخلف كثيرا، لم تعد حتى بالمعنى الاعلامي الشكلي اولوية للعرب، لأن اولويات كل نظام اختلفت في ضوء الشرذمة والتفتيت الجاري، وأضاع قضية التنمية المستدامة لقاع الاولويات ايضا، لأن جل الاهتمام والتركيز الان بات على شراء السلاح وتعزيز قدرات الاجهزة الامنية، وشراء الذمم والقبائل، وبناء الميليشيات الخاصة, ودعم التنظيمات التكفيرية لتصفية حسابات مع دول شقيقة او لتنفيذ اجندة اصحاب المخطط المعادي. النتيجة غياب القيم والمعايير السياسية والقانونية والاخلاقية.

المشهد العربي ابشع واكثر ظلامية مما يعتقد الصامتون والمستنكفون العرب، الباحثون عن الذات في عتمة الشرذمة والتدهور الخطير. الذين باتوا اسرى مصالحهم وحساباتهم الشخصية، وسقطوا في مستنقعات الطوائف والمذاهب والاثنيات، فتناسوا هوياتهم الوطنية والقومية. الامر الذي يحتاج الى الخروج من حالة الاحباط والهزيمة المعششة في داخل كل انسان عربي بغض النظر عن جنسيته الوطنية. لم يعد الصمت يجدي نفعا، ولا يجوز تغطية الشمس بغربال، مطلوب نهضة وطنية وقومية في كل ساحة من ساحات الامة العربية للتصدي اولا للانهيار الحاصل، ووضع حصى صغيرة هنا او هناك لوقف ما يجري من ضياع؛ ثانيا عزل جماعة الاخوان المسلمين وكل التنظيمات التكفيرية بغض النظر عن مسمياتها، ورفع الغطاء عنها؛ ثالثا الدفاع عن وحدة الشعوب والدول العربية، وحماية النسيج الوطني الجامع، ورفض الدعوات الدينية والطائفية والمذهبية وحتى الاثنية، ووقف التدخل بالشؤون الداخلية للدول الشقيقة، ووقف الحروب البينية؛ رابعا العمل على أعادة نظر جذرية في المناهج التربوية، وإحداث ثورة في الخطاب الديني؛ سادسا حماية الثروات والمصالح الوطنية، وتعزيز الامن القومي، والعمل على تفعيل خطط التنمية للنهوض بواقع الحال؛ سابعا تعزيز وتعميق الديمقراطية، وضمان حق الاقليات القومية دون إنتقاص؛ ثامنا إعادة الاعتبار لقضية العرب المركزية، قضية فلسطين.

 

ايها القوميون انهضوا!
2015-06-30
اطبع ارسل