التاريخ : الإثنين 27-06-2022

وزارة المالية تثمن عودة الدعم الأوروبي لفلسطين وتوضح تفاصيل الدفعات    |     "الخارجية": عدم إدانة المسؤولين الإسرائيليين لجريمة إعدام الشهيد حرب انحطاط أخلاقي وتورط بالجريمة    |     عشرات المستوطنين يقتحمون الأقصى    |     "لجنة الإفراج المبكر" تقرر تصنيف ملف الأسير أحمد مناصرة ضمن "عمل إرهابي"    |     الاحتلال يهدم منزلا قيد الإنشاء في نعلين    |     تيم: خطتنا المقبلة تقوم على بذل جهد في الرقابة على جباية الإيرادات والضرائب    |     المعتقل خليل عواودة يعلق إضرابه عن الطعام بعد تعهدات بإنهاء اعتقاله    |     ديوان الموظفين يكرم المشاركين في الورشة الدولية للخدمة العامة    |     الخارجية: تصعيد إسرائيلي بحق الوجود الفلسطيني استباقا للانتخابات القادمة    |     ملحم: تمديد تزويد محطة غزة بالطاقة لـ5 سنوات وقريبا التحول للغاز الطبيعي    |     الاحتلال يعتقل 21 مواطنا من الضفة    |     أربعة أسرى يواصلون إضرابهم المفتوح عن الطعام    |     قوات الاحتلال تعتقل 5 مواطنين وتستدعي آخر للتحقيق من تقوع ببيت لحم    |     الاحتلال يصيب شابين ويعتقل 3 آخرين من جنين    |     إصابة مسن بجروح ورضوض إثر اعتداء المستوطنين عليه شرق الخليل    |     فتح تنعى شهداء جنين الثلاثة وتؤكد أن هذه الدماء لا تزيدنا إلا إصرارا على الخلاص من الاحتلال    |     الرئاسة تدين جريمة الاحتلال اغتيال ثلاثة مواطنين في جنين    |     لبنان: جولة تفقُّدية للسفير دبّور وأبو هولي لمستشفى الهمشري في صيدا    |     إصابات بالمطاط والغاز خلال مواجهات في بورين    |     الخارجيــة: جريمة إعدام الشهداء الثلاثة الرد الإسرائيلي على المطالبات الأميركية وقف التصعيد قبل زيار    |     3 شهداء و10 إصابات برصاص الاحتلال في جنين    |     الخارجية: بينت يستغل زيارة بايدن لتنفيذ المزيد من المشاريع الاستيطانية التهويدية للقدس ومقدساتها    |     منتخبنا الوطني يبلغ أمم آسيا للمرة الثالثة    |     عشرات المستوطنين يقتحمون "الأقصى"
أراء » ايها القوميون انهضوا!
ايها القوميون انهضوا!

ايها القوميون انهضوا!
الحياة الجديدة- عمر حلمي الغول

الحالة العربية لا تسر صديقاً ولا تكيد عدواً. حالة غير مسبوقة في العصر الحديث من التشظي والارتداد إلى أنفاق الظلام الاثنية والدينية والطائفية والمذهبية، وولوج الدولة الوطنية في دوامات التمزق وتلاشي الهوية الوطنية والقومية، والغرق في متاهة الجماعات التكفيرية، وإرهابها المنفلت من عقاله، التي تعمل وفق أجندة القوى المنتجة والداعمة لها وخاصة الولايات المتحدة الاميركية وإسرائيل وبعض الدول العربية والاسلامية.

ما حصل يوم الجمعة الماضي الموافق 26 حزيران الحالي من تفجير إجرامي في مسجد الامام الصادق في الكويت، مستهدفا ابناء الشعب الكويتي العربي من اتباع الطائفة الشيعية، وادى لسقوط حوالي ثلاثين ضحية وجرح (227) مواطنا، ليعكس هذا التوجه. وما حصل في ذات اليوم في تونس من استهداف احد الفنادق على شاطئ سوسه السياحي، وادى الى سقوط 38 ضحية من السياح الاجانب والى جرح العشرات ايضا، وفي الحالة التونسية، الاستهداف للنجاح النسبي، الذي حققه الشعب وقواه الوطنية من نجاحات في تجاوز المخطط المعد لتمزيق تونس الشعب والدولة على حد سواء.

كما حصل سقطت اكثر من خمسين ضحية في الصومال، نتيجة الصراع المحتدم بين التنظيمات التكفيرية، وحدث ولا حرج عما يجري في العراق واليمن وسوريا وليبيا ومصر والسودان وفلسطين, والحبل على الجرار في استهداف البقية الباقية من الدول العربية، ولا يوجد استثناءات عند معدي مخطط الشرق الاوسط الجديد، إلا بمقدار ما يستطيع ابناء الشعب العربي هنا او هناك من مواجهة مخطط التمزيق والتدمير للهوية الوطنية والقومية العربية، وتبديد طاقات الامة في حروب الطوائف والمذاهب والعشائر والقبائل والاثنيات.

هذا الواقع دفع قضية فلسطين للخلف كثيرا، لم تعد حتى بالمعنى الاعلامي الشكلي اولوية للعرب، لأن اولويات كل نظام اختلفت في ضوء الشرذمة والتفتيت الجاري، وأضاع قضية التنمية المستدامة لقاع الاولويات ايضا، لأن جل الاهتمام والتركيز الان بات على شراء السلاح وتعزيز قدرات الاجهزة الامنية، وشراء الذمم والقبائل، وبناء الميليشيات الخاصة, ودعم التنظيمات التكفيرية لتصفية حسابات مع دول شقيقة او لتنفيذ اجندة اصحاب المخطط المعادي. النتيجة غياب القيم والمعايير السياسية والقانونية والاخلاقية.

المشهد العربي ابشع واكثر ظلامية مما يعتقد الصامتون والمستنكفون العرب، الباحثون عن الذات في عتمة الشرذمة والتدهور الخطير. الذين باتوا اسرى مصالحهم وحساباتهم الشخصية، وسقطوا في مستنقعات الطوائف والمذاهب والاثنيات، فتناسوا هوياتهم الوطنية والقومية. الامر الذي يحتاج الى الخروج من حالة الاحباط والهزيمة المعششة في داخل كل انسان عربي بغض النظر عن جنسيته الوطنية. لم يعد الصمت يجدي نفعا، ولا يجوز تغطية الشمس بغربال، مطلوب نهضة وطنية وقومية في كل ساحة من ساحات الامة العربية للتصدي اولا للانهيار الحاصل، ووضع حصى صغيرة هنا او هناك لوقف ما يجري من ضياع؛ ثانيا عزل جماعة الاخوان المسلمين وكل التنظيمات التكفيرية بغض النظر عن مسمياتها، ورفع الغطاء عنها؛ ثالثا الدفاع عن وحدة الشعوب والدول العربية، وحماية النسيج الوطني الجامع، ورفض الدعوات الدينية والطائفية والمذهبية وحتى الاثنية، ووقف التدخل بالشؤون الداخلية للدول الشقيقة، ووقف الحروب البينية؛ رابعا العمل على أعادة نظر جذرية في المناهج التربوية، وإحداث ثورة في الخطاب الديني؛ سادسا حماية الثروات والمصالح الوطنية، وتعزيز الامن القومي، والعمل على تفعيل خطط التنمية للنهوض بواقع الحال؛ سابعا تعزيز وتعميق الديمقراطية، وضمان حق الاقليات القومية دون إنتقاص؛ ثامنا إعادة الاعتبار لقضية العرب المركزية، قضية فلسطين.

 

ايها القوميون انهضوا!
2015-06-30
اطبع ارسل