التاريخ : الأحد 26-06-2022

وزارة المالية تثمن عودة الدعم الأوروبي لفلسطين وتوضح تفاصيل الدفعات    |     "الخارجية": عدم إدانة المسؤولين الإسرائيليين لجريمة إعدام الشهيد حرب انحطاط أخلاقي وتورط بالجريمة    |     عشرات المستوطنين يقتحمون الأقصى    |     "لجنة الإفراج المبكر" تقرر تصنيف ملف الأسير أحمد مناصرة ضمن "عمل إرهابي"    |     الاحتلال يهدم منزلا قيد الإنشاء في نعلين    |     تيم: خطتنا المقبلة تقوم على بذل جهد في الرقابة على جباية الإيرادات والضرائب    |     المعتقل خليل عواودة يعلق إضرابه عن الطعام بعد تعهدات بإنهاء اعتقاله    |     ديوان الموظفين يكرم المشاركين في الورشة الدولية للخدمة العامة    |     الخارجية: تصعيد إسرائيلي بحق الوجود الفلسطيني استباقا للانتخابات القادمة    |     ملحم: تمديد تزويد محطة غزة بالطاقة لـ5 سنوات وقريبا التحول للغاز الطبيعي    |     الاحتلال يعتقل 21 مواطنا من الضفة    |     أربعة أسرى يواصلون إضرابهم المفتوح عن الطعام    |     قوات الاحتلال تعتقل 5 مواطنين وتستدعي آخر للتحقيق من تقوع ببيت لحم    |     الاحتلال يصيب شابين ويعتقل 3 آخرين من جنين    |     إصابة مسن بجروح ورضوض إثر اعتداء المستوطنين عليه شرق الخليل    |     فتح تنعى شهداء جنين الثلاثة وتؤكد أن هذه الدماء لا تزيدنا إلا إصرارا على الخلاص من الاحتلال    |     الرئاسة تدين جريمة الاحتلال اغتيال ثلاثة مواطنين في جنين    |     لبنان: جولة تفقُّدية للسفير دبّور وأبو هولي لمستشفى الهمشري في صيدا    |     إصابات بالمطاط والغاز خلال مواجهات في بورين    |     الخارجيــة: جريمة إعدام الشهداء الثلاثة الرد الإسرائيلي على المطالبات الأميركية وقف التصعيد قبل زيار    |     3 شهداء و10 إصابات برصاص الاحتلال في جنين    |     الخارجية: بينت يستغل زيارة بايدن لتنفيذ المزيد من المشاريع الاستيطانية التهويدية للقدس ومقدساتها    |     منتخبنا الوطني يبلغ أمم آسيا للمرة الثالثة    |     عشرات المستوطنين يقتحمون "الأقصى"
أراء » كيف غدت السلطة أقوى من أي نظام عربي ؟
كيف غدت السلطة أقوى من أي نظام عربي ؟

كيف غدت السلطة أقوى من أي نظام عربي ؟

الكاتب: رئيس التحرير / د. ناصر اللحام
قال شمعون بيريس قبل عامين إن إسرائيل تفضّل أن تكون أسداً يلبس ثوب الخاروف، على أن تكون خاروفاً يلبس ثوب الاسد... ولكن الأيام سرعان ما أثبتت أن فلسطين أسد ويلبس ثوب الأسد.

في التاريخ المعاصر لم تصمد أية دولة على وجه الأرض في وجه عدوان عسكري خارجي قصف مقراتها وقتل رئيسها ودمّر ميناءها البحري وفجّر طائراتها واغتال قياداتها وسجن اّلاف من ضباطها، وحاصر مقر قيادتها، واعتقل نواب برلمانها ومنع الاستيراد والتصدير والسفر على جمهورها. بل أن أية دولة لا تستطيع أن تعيد انتخاباتها وتنظيم نفسها في غضون ثلاث سنوات فقط.

وحدها السلطة وبعد أن أعاد شارون احتلال الضفة الغربية في نيسان 2002، وفعلت كل هذا بها، نجحت في ضبط الفلتان الأمني وبدون اراقة نقطة دم واحدة (ليس الانقسام الدموي في غزة) ونجحت في اجراء انتخابات ديموقراطية فاز بها الرئيس محمود عباس رئيساً شرعياً، وفازت بها حماس برلمانياً وهو امر لا يحدث الا في الولايات المتحدة الامريكية، أي أن يكون الرئيس من حزب والكنغرس من حزب أخر منافس له.

كل الدول التي تعرضت لعدوان مماثل لم تقم لها قائمة، العراق وبعد أن حاصرتها امريكا بعد غزو الكويت سقطت في جوع لم تشهده الدول المعاصرة وصار العراقيون يقايضون النفط بالغذاء، ثم انهارت امبراطورية العراق وصارت "ملطشة" للراديكاليين من كل العالم. 

ومثل العراق ليبيا وسوريا واليمن واوكرانيا وجورجيا وحدث ولا حرج عن دول تباهي أنها دول مستقلة لكنها لا تستطيع أن تأخذ أي قرار من دون العودة إلى ولاية الكبير. بل أن هناك دول في قلب أوروبا تنتظر الرواتب عند الصراف الالي بشكل اسوأ من السلطة.

الشعب الفلسطيني العظيم، ورغم ثلاثة حروب ضارية على قطاع غزة، ورغم ما فعله ويفعله الاحتلال بالضفة الغربية كل يوم، ورغم كل الانتقادات ضد التنظيمات والأحزاب والقيادة والرئيس، ما تزال السلطة تعطي نموذجا أن قوتها نابعة من قوة هذا الشعب.

امبراطوريات سقطت، ودول انهارت، ورؤساء زج بهم المتظاهرون في السجون، ودول عظمى افلست، ودول اوروبية ضاعت في زحام السوق... وما تزال فلسطين قادرة على التألق والعطاء.

أنا امشي في شوارع رام الله والقدس وبيت لحم وجنين ونابلس وباقي المدن، أنا انظر الى فلسطين من البحر إلى النهر.. وأقول لاصدقائي: ما يزال الفلسطينيون أقدر الناس على اقامة دولة.

وما يزال لدينا برلمان هو الاقوى وإن كان نوابه في الزنازين، وما يزال لدينا تنظيمات هي الاقوى في معادلة المشرق العربي، وما يزال لدينا رئيس شرعي يوفر لنا القدرة على انتقاده كل يوم وانتقاد حكوماته.

ينقصنا للصمود على هذا الارض، التشبث بسيادة القانون المدني ومناطق صناعية في كل محافظة لتشغيل العمال، وفتح طريق الضفة مع ميناء العقبة لتعميق العمق العربي، واقامة ميناء بغزة لنتصل بالعالم... وفلسطين سوف تباهي بنا بين الامم.
2015-07-31
اطبع ارسل