التاريخ : السبت 16-10-2021

خلال مؤتمر صحفي: الأوضاع في سجون الاحتلال مأساوية وقابلة للانفجار    |     اشتية يستقبل القاصد الرسولي ويدعو لتوحيد الجهود لمواجهة الحرب الإسرائيلية على المقدسات    |     المالكي يطلع نظيره الغامبي على المستجدات السياسية في فلسطين    |     "الخارجية" تحذر: ميليشيات المستوطنين في الضفة تعيد إنتاج جرائم العصابات الصهيونية    |     أسرى "الجهاد" يشرعون بالإضراب عن الطعام    |     "الهلال الأحمر" تفتتح مخيمها الشبابي التطوعي الثامن "شباب أرض الزيتون"    |     الهباش يلتقي رئيسي مجلسي الأمة والشعبي الوطني ووزير العدل في الجزائر    |     المالكي يطلع نظيره الاوغندي على جرائم الاحتلال بحق شعبنا    |     91 مستوطنا يقتحمون المسجد الأقصى    |     غردت ضد اسرائيل: ممثلة أميركية مشهورة تقارن بين تهجير الفلسطينيين والأميركيين الأصليين    |     مستوطنون يعطبون إطارات مركبات ويخطون شعارات عنصرية في قرية مردا    |     المالكي يطلع نظيره الصربي على جرائم الاحتلال ضد شعبنا    |     الرئيس يهنئ ملك إسبانيا ورئيس وزرائه بالعيد الوطني    |     مستوطنون يقتلعون نحو 900 شتلة ويسرقون ثمار الزيتون من أراضي سبسطية    |     جيش الاحتلال يهدم "بركسا" غرب سلفيت    |     "الخارجية": التعرف على مكان وجود المفقود الثالث من المواطنين المختفين في تركيا    |     الاحتلال يصيب شابا بالرصاص وآخرين بالاختناق خلال مواجهات في طمون    |     السلطات الإسرائيلية تهدم منزلا في كفر قاسم في أراضي48    |     ستة أسرى يواصلون إضرابهم عن الطعام وسط ظروف صحية خطيرة    |     نقل الأسير المضرب زكريا الزبيدي إلى عيادة سجن بئر السبع    |     منح صبري صيدم وسام فارس نجمة إيطاليا    |     "الخارجية": دولة الاحتلال تواصل "القضم" التدريجي للسيادة على الأقصى    |     "شؤون المغتربين" تدعو جالياتنا لتكثيف جهودها لفضح ممارسات الاحتلال في اليوم العالمي للتضامن مع شعبنا    |     الشيخ: الموافقة على 442 طلب جمع شمل والمتابعة مستمرة لاستكمال باقي الملفات
أراء » حتى نبشر الأسرى بصبح حرية قريب
حتى نبشر الأسرى بصبح حرية قريب

حتى نبشر الأسرى بصبح حرية قريب


الحياة الجديدة-
موفق مطر

قضية تحرير الأسرى أحد الثوابت الوطنية كقضية القدس والعودة والسيادة، وهذا ما يجب التركيز عليه ضمن رؤيتنا الشاملة للصراع مع دولة الاحتلال، ما يعني الاهتداء ببرنامج وطني، يحدد آليات النضال في هذا المسار، والأدوات الشعبية والرسمية المحلية، والمجالات العربية والدولية، بالتوازي مع الأممية القانونية المفتوحة امامنا او تلك الواجب فتحها لتحقيق هدف حرية الأسرى.

قد يصعد الأسرى الفلسطينيون من حراكهم في معتقلات الاحتلال لتحقيق مطالب معينة، منها الفردي ومنها الجمعي، ومنها المتعلق بقضية حريتهم من حيث المبدأ، لكنا لا نستطيع تقديم الدعم المعنوي والمادي والقانوني لهم ما لم نفعل التالي:

 اولا- ديمومة الحراك الشعبي المساند في كل مدن وقرى ومناطق الوطن، حراكا وطنيا مجردا من الفصائلية والرايات والشعارات الحزبية، فحرية الانسان أكبر وأعظم من تفسيرات حزبية او فتاوى جماعات، حراك مساند داعم لا مكان فيه الا لعلم فلسطين، وما يعبر عن انبل هدف وهو الحرية للأسرى، وهذا يتطلب انخراطا منظما اوسع لقيادات ملتزمة بمبادئ وأهداف حركة التحرر الوطنية، تمتلك خبرة عملية في قيادة الشارع، مشهود لها بالانتماء، واعلاء العلم الوطني واهداف الشعب على المصالح الحزبية والفئوية، لتكون جزءا من المرجعيات المعنية بالأسرى، كهيئة شؤون السرى والمحررين، ونادي الأسير الفلسطيني.

ثانيااشراك المؤسسات الاعلامية والثقافية الفلسطينية والعربية وحتى الدولية الصديقة في اخراج الرواية الفلسطينية حول نضال الأسرى، وتقديم الحدث لحظة بلحظة للجمهور بدوائره الثلاث: الفلسطينية والعربية والأحنبية بلغات عدة، وتفعيل وسائل الاعلام المرئية والمسموعة والمطبوعة، والالكترونية، ووسائل الاتصال التكنولوجية، بالتوازي مع أدوات التثقيف كالشعر والرواية، والسينما والمسرح والموسيقى والغناء والفنون التشكيلية والتعبيرية. ولعل دورا مميزا للمثقفين والشعراء والادباء والفنانين، واتحاداتهم وجمعياتهم في ميدان النضال هذا، فتح منذ انطلاقة الثورة وما زال مفتوحا لابداعاتهم.

ثالثا- تفعيل حراك الجاليات الفلسطينية، في البلاد الأجنبية، وخطة للسفارات الفلسطينية تعمل اثناء تنفيذها على تنوير الجهات الرسمية في البلاد المعتمدة فيها بمدى تمرد دولة الاحتلال على القانون الدولي، واستهتارها بارادة المجتمع الأممي ومواثيقه، بالتوازي مع معركة القيادة الفلسطينية السياسية والدبلوماسية، وتلك في ميدان القانون الدولي من اجل انهاء الاحتلال ونيل الاستقلال عموما واطلاق حرية الأسرى خصوصا.

رابعاتخصيص ساعة دراسية في المدارس والجامعات اسبوعيا، ورسالة صباحية موجزة قبل النشيد الوطني ورفع العلم في المدارس، واستذكر هنا كيف كانت تقرأ علينا بيانات حركة فتح قوات العاصفة عن العمليات الفدائية في الطابور الصباحي يوميا، وكيف كان اساتذتنا ونحن في المرحلة الابتدائية يختارون منا (الأفضل) لالقاء القصائد التي تتغنى بالثورة والصمود وأرض فلسطين وامل العودة اليها، حتى يمكننا القول اليوم ان مدارسنا كانت بمثابة جامعات اشبعت عقولنا وشحنت نفوسنا، واسست شخصياتنا الوطنية بثقافة النضال والثورة، اما المعارض والمسابقات الفنية في موضوع حرية الاسرى فانها خير نموذج للتربية والتعليم لمعاني تقديس الحرية.

هذا منظور متواضع من عمل وطني متكامل، قد تحضر فيه الابداعات والأفكار، كحضور الأمل بالحرية عند الأسرى، فروح هذا الأمل بأيدينا، فتعالوا نفيهم حقهم علينا، ونبشرهم بصبح حرية قريب.

 

2015-08-11
اطبع ارسل