التاريخ : السبت 02-03-2024

سفراء "التعاون الإسلامي" لدى الأمم المتحدة يتفقون على اتخاذ تدابير إضافية بهدف تأمين وقف فوري لإطلاق    |     الخارجية اللبنانية تدعو لتشكيل لجنة تحقيق دولية في مجزرة "شارع الرشيد"    |     "الخارجية" تطالب بفرض عقوبات على حكومة الاحتلال لإجبارها على حماية المدنيين    |     حصيلة الشهداء في قطاع غزة ترتفع إلى 30228 مع دخول العدوان يومه الـ147    |     الفصائل الفلسطينية المجتمعة في موسكو تتفق على استمرار الحوار بجولات حوارية قادمة للوصول إلى الوحدة ا    |     "المحامين العرب": استهداف الاحتلال للمدنيين أثناء انتظارهم تلقي مساعدات إنسانية عمل جبان    |     أكثر من 30 مؤسسة إعلامية تدعو إلى حماية الصحفيين في غزة    |     أستراليا "تشعر بالرعب" من مجزرة "شارع الرشيد" وتدعو إلى وقف فوري لإطلاق النار    |     اليمن تدين مجزرة "شارع الرشيد"    |     أبو الغيط: الاحتلال الإسرائيلي يحاصر الفلسطينيين بالجوع والرصاص    |     إسبانيا وفرنسا تنددان بمجزرة "شارع الرشيد"    |     بوريل يندد بمجزرة "شارع الرشيد" ويصفها بأنها "غير مقبولة على الإطلاق"    |     الصين تدين مجزرة "شارع الرشيد" وتدعو إلى "وقف إطلاق النار" في غزة    |     دعوات أممية ودولية لدعم "الأونروا"    |     "التعاون الإسلامي" تدين استمرار المجازر وجرائم الحرب التي يرتكبها جيش الاحتلال الإسرائيلي    |     مصر تدين الاستهداف الإسرائيلي للمدنيين في شارع الرشيد بقطاع غزة    |     السعودية تندد باستهداف الاحتلال للمدنيين في شارع الرشيد شمال قطاع غزة    |     الخارجية الأردنية تدين استهداف الاحتلال لمواطنين ينتظرون مساعدات إنسانية شمال قطاع غزة    |     اشتية: مجزرة شارع الرشيد بحق الجائعين مروعة ويجب وقف إطلاق النار فورا    |     لس حقوق الإنسان يناقش تقرير المفوض السامي حول الوضع في فلسطين    |     "الخارجية": تفاخر بن غفير بمجزرة "شارع الرشيد" وتهديدات سموتريتش سياسة إسرائيلية رسمية لإبادة شعبنا    |     البرلمان العربي يدين مجزرة "شارع الرشيد" في غزة    |     غوتيريش يستنكر مجزرة "شارع الرشيد" ويجدد الدعوة لوقف فوري لإطلاق النار    |     إيطاليا تدعو الى "وقف فوري لإطلاق النار" في قطاع غزة
أراء » الحضور الطاغي لدرويش
الحضور الطاغي لدرويش

الحضور الطاغي لدرويش


الحياة الجديدة- عمر حلمي الغول

مضت سبعة اعوام على رحيل سيد الكلمة. لم يغادرنا، ظل محمود درويش سيد المشهد، ناثرا أشعاره ونثره وطلته البهية في منتدياتنا وجامعاتنا وامسياتنا الفنية والثقافية، وحيث تقرع اجراس الكلمة. لم ينم.. ولم يهدأ.. ولم نقبل وداعه.. نحب حضوره.. وطريقة إلقائه لقصائده.. نحب اناقته ودقة ملامحه.. ونحب مزاجيته وعنفوانه وكبرياءه.. رغم اننا على يقين، ان محمود قد مات، وقرأنا الفاتحة على روحه الطاهرة.. وأقمنا له حديقة ومتحفا ومزارا.

درويش الشاعر التلميذ النجيب لآباء الشعر الفلسطينيين والعرب والعالميين، تفوق على ذاته واقرانه، وتجاوز اساتذته وبني جيله، ليس لانه أعطي مساحة أكبر من غيره، ولا لأن الآخرين انحازوا له، وفضلوه عمن زاملوه او سبقوه. بل لأنه أكد حضوره، واختطف المنبر والكلمة على بساطتها وسلاستها من افواه اقرانه، وكونه تماهى مع اقانيم وفضاءات اللغة الواسعة، وبسط نفوذه سيدا غير منازع على عرشها

كما ان تميز درويش الشاعر الفلسطيني والعربي والعالمي، لم يلغِ الآخر الفلسطيني او العربي. ولم يسقط دورهما ومكانتهما وأثرهما الابداعي في بحور الشعر وعلم الكلام. لأن محمود لم يقبل، ولن يرضى اختزال الثقافة والشعر خصوصا في شخصه. وهو يعلم ان الثقافة والمعرفة، التي نهل منها، كانت نتاج وحصاد حقب تاريخية طويلة، صاغها رواد سابقون. أفنوا حياتهم على طريق بناء صرح الثقافة الوطنية والقومية والانسانية. ولم ينس دور معلميه، الذين غذوه بأبجدية اللغة وبحور شعرها. ولم يتجاهل اقرانه من الشعراء والمبدعين، الذين لازموه في حياته، وجاورهم في حله وترحاله، حتى عندما افترق لاسباب موضوعية عنهم، ظل على تواصل معهم. لم ينس توفيق زياد ولا سالم جبران ولا حنا ابو حنا ولا راشد حسين ولا ابو سلمى وسميح القاسم ومعين بسيسو ويوسف الخطيب وخالد ابو خالد وحسن البحيري وهارون هاشم رشيد ومريد البرغوثي وعز الدين المناصرة واحمد دحبور وعلي الخليلي وكمال ناصر وجبرا.. إلخ القائمة.

غير ان محمود درويش، كان عبقريا، استطاع النفاذ إلى المتلقي والمشهد الثقافي في آن بطريقة ساحرة، سيدته بفضل لغته الرشيقة وحضوره الطاغي، واستلهامه من إبداعات الشعراء العالميين وحضاراتهم على الساحة دون منازع.

في ذكرى رحيله السابعة، ما زال محمود درويش يلقي في امسياتنا ومنابرنا قصائده، يعيدها على اسماعنا، نسمو بها في فضاءات ملكوته، كأننا نسمعها لاول مرة. ننشد معه الوطن والارض وفلسطين، التي عليها ما يستحق الحياة.. ترنو عيوننا إلى حلم الدولة والى الام والحبيبة والسلام والانتصار على العابرين، الغارقون في وحول حروبهم.. الماضون إلى مصيرهم المجهول.

في ذكرى رحيلك السابعة.. ننحني إجلالا وإكراما لروحك الطاهرة.. ولقصائد شعرك النابضة بالحب والامل والحياة.. عشت سيدا للكلمة.. وما زلت بلا منافس سيدا للكلمة.

 

2015-08-11
اطبع ارسل