التاريخ : الأحد 26-06-2022

وزارة المالية تثمن عودة الدعم الأوروبي لفلسطين وتوضح تفاصيل الدفعات    |     "الخارجية": عدم إدانة المسؤولين الإسرائيليين لجريمة إعدام الشهيد حرب انحطاط أخلاقي وتورط بالجريمة    |     عشرات المستوطنين يقتحمون الأقصى    |     "لجنة الإفراج المبكر" تقرر تصنيف ملف الأسير أحمد مناصرة ضمن "عمل إرهابي"    |     الاحتلال يهدم منزلا قيد الإنشاء في نعلين    |     تيم: خطتنا المقبلة تقوم على بذل جهد في الرقابة على جباية الإيرادات والضرائب    |     المعتقل خليل عواودة يعلق إضرابه عن الطعام بعد تعهدات بإنهاء اعتقاله    |     ديوان الموظفين يكرم المشاركين في الورشة الدولية للخدمة العامة    |     الخارجية: تصعيد إسرائيلي بحق الوجود الفلسطيني استباقا للانتخابات القادمة    |     ملحم: تمديد تزويد محطة غزة بالطاقة لـ5 سنوات وقريبا التحول للغاز الطبيعي    |     الاحتلال يعتقل 21 مواطنا من الضفة    |     أربعة أسرى يواصلون إضرابهم المفتوح عن الطعام    |     قوات الاحتلال تعتقل 5 مواطنين وتستدعي آخر للتحقيق من تقوع ببيت لحم    |     الاحتلال يصيب شابين ويعتقل 3 آخرين من جنين    |     إصابة مسن بجروح ورضوض إثر اعتداء المستوطنين عليه شرق الخليل    |     فتح تنعى شهداء جنين الثلاثة وتؤكد أن هذه الدماء لا تزيدنا إلا إصرارا على الخلاص من الاحتلال    |     الرئاسة تدين جريمة الاحتلال اغتيال ثلاثة مواطنين في جنين    |     لبنان: جولة تفقُّدية للسفير دبّور وأبو هولي لمستشفى الهمشري في صيدا    |     إصابات بالمطاط والغاز خلال مواجهات في بورين    |     الخارجيــة: جريمة إعدام الشهداء الثلاثة الرد الإسرائيلي على المطالبات الأميركية وقف التصعيد قبل زيار    |     3 شهداء و10 إصابات برصاص الاحتلال في جنين    |     الخارجية: بينت يستغل زيارة بايدن لتنفيذ المزيد من المشاريع الاستيطانية التهويدية للقدس ومقدساتها    |     منتخبنا الوطني يبلغ أمم آسيا للمرة الثالثة    |     عشرات المستوطنين يقتحمون "الأقصى"
أراء » النّصّ الصّريح
النّصّ الصّريح

النّصّ الصّريح

كلمة الحياة الجديدة

2015-10-05

رحم الله الزعيم الخالد ياسر عرفات كان كلما تعرض لنقد وهجوم الخصوم جراء خطوة فارقة يحققها في العمل السياسي الوطني، كان يردد المثل الشعبي المصري الذي يقول: "ما لقوش في الورد عيب قالوا له يا أحمر الخدين"، وهذا هو حال ما يتعرض له اليوم الخطاب التاريخي الاخير للرئيس ابو مازن في الامم المتحدة، من قبل الخصوم ذاتهم، الذين لم يعودوا مجرد خصوم (..!!) ولسان حالهم يقول وكما كتب بعضهم في مواقعه الالكترونية، ان الخطاب لم يحمل جديدا، بتحريف واضح لبعض فقراته، خاصة الفقرات التي تحدثت عن عدم الالتزام بالاتفاقات التي لا تلتزم اسرائيل بها، فباتت عند هؤلاء فقرات تتحدث عن "اعادة التفكير بالتحلل من بعض مظاهر الاتفاقات، والتفكير بتنفيذ قرارات المجلس المركزي" ...!!

لم ترد كلمة "التفكير" مطلقا في خطاب الرئيس ابو مازن، بل "التأكيد" على طبيعة وحقيقة قرار الخطاب، قرار عدم الالتزام بالاتفاقيات التي لاتلتزم بها اسرائيل، وهذا هو نص الفقرة يقول: "نعلن أنه ما دامت اسرائيل مصرة على عدم الالتزام بالاتفاقيات الموقعة معنا"  " وطالما ان اسرائيل ترفض وقف الاستيطان والافراج عن الاسرى وفق الاتفاقات معها، فأنها لاتترك لنا خيارا سوى التأكيد على أننا لن نبقى الوحيدين ملتزمين في تنفيذ تلك الاتفاقيات، بينما تستمر اسرائيل في خرقها، وعليه فاننا نعلن أنه لايمكننا الاستمرار في الالتزام بهذه الاتفاقيات، وعلى اسرائيل ان تتحمل مسؤولياتها كافة كسلطة احتلال، لأن الوضع القائم لايمكن استمراره وقرارات المجلس المركزي الفلسطيني في شهر اذار الماضي محددة وملزمة .

هذه هي الفقرة، وهذا هو النص، فمن اين جاءت " اعادة التفكير بالتحلل من بعض مظاهر الاتفاقات " ..؟؟ ليست الخصومة هنا من فبرك " اعادة التفكير " هذه، والتحريف هذا الذي جاء بها، هو تحريف النوايا المبيتة، والنفوس المريضة بارتباطاتها المشبوهة،التي لاتريد تفتح النضال الوطني الفلسطيني على خيارات جديدة، ليواصل مسيرته التحررية قدما الى امام، وهو ما قدمه الرئيس ابو مازن في خطابه التاريخي، كمثل أمل واقعي طالما ظلت الارادة الوطنية حرة ومستقلة .     

 يبقى ان نقول ليس العيب في التحليل السياسي للخطاب، ولا حتى في مراجعته من وجهة نظر وطنية ومسؤولة، لكن العيب كل العيب في التحريف وتقويل الخطاب ما لم يقله، والعيب الاكبر ان يصار الى طعنه بالاحباط،كي لا يشكل ذلك الامل، بل وذلك العزم والاصرار على مواصلة دروب النضال والحرية، مهما كان الثمن وايا كانت الصعوبات والعراقيل الاحتلالية وغيرها .

وعلى اية حال طرفان لم يعجبهما خطاب الرئيس ابو مازن، وكل هاجمه من حيث ما تريد اهدافه الخاصة، هؤلاء الخصوم (..!!) وحكومة اليمين الاسرائيلي، التي ما زال وزراؤها حتى اللحظة يحرضون ضد الرئيس ابو مازن وبأقبح العبارات العدوانية، واشدها كراهية وعنصرية، لكن هؤلاء ادركوا قيمة الخطاب التاريخية فيحاولون بهذا التحريض الاجهاز عليها بالاجهاز على صانعها بهذه الطريقة او تلك، وذلك للاجهاز على احلام وتطلعات شعبنا في الحرية والاستقلال، ولهذا يذهبون اليوم الى تصعيد العنف العدواني المسلح، ضد ابناء شعبنا في مختلف مدنهم وقراهم وبلداتهم هنا في المحافظات الشمالية، في محاولة لجر شعبنا الى دائرة العنف المسلح التي يبرع فيها المحتل ومستوطنوه، بحكم ترسانته الحربية المتخمة بمختلف اسلحة القتل والتدمير، وبحكم فكرته العنصرية واهدافه الاحتلالية، وهي محاولة تستهدف اذا ما حققت ما تريد، مزيدا من التصعيد على قاعدة تصريحا نتنياهو والتي اعلن فيها وهو في طريق عودته من الامم المتحدة، بأنه قادم لمواجهة " الارهاب الفلسطيني" وسيصدق بعض المجتمع الدولي هذه الفرية اذا ما كان هناك رصاص فلسطيني في هذه الدائرة البغيضة والمدمرة ..!!

لن ننجر الى هذه الدائرة، برغم ان كفنا قد لاطم المخرز طويلا، ولكننا اليوم مع المقاومة الشعبية بهتاف التحدي والحرية وراياتها، وهذه هي طريق فلسطين من اجل استقلالها وخلاصها من الاحتلال الذي لن يرعبنا لا بجيشه ولا مستوطنيه .

 

2015-10-05
اطبع ارسل