التاريخ : الأحد 26-06-2022

وزارة المالية تثمن عودة الدعم الأوروبي لفلسطين وتوضح تفاصيل الدفعات    |     "الخارجية": عدم إدانة المسؤولين الإسرائيليين لجريمة إعدام الشهيد حرب انحطاط أخلاقي وتورط بالجريمة    |     عشرات المستوطنين يقتحمون الأقصى    |     "لجنة الإفراج المبكر" تقرر تصنيف ملف الأسير أحمد مناصرة ضمن "عمل إرهابي"    |     الاحتلال يهدم منزلا قيد الإنشاء في نعلين    |     تيم: خطتنا المقبلة تقوم على بذل جهد في الرقابة على جباية الإيرادات والضرائب    |     المعتقل خليل عواودة يعلق إضرابه عن الطعام بعد تعهدات بإنهاء اعتقاله    |     ديوان الموظفين يكرم المشاركين في الورشة الدولية للخدمة العامة    |     الخارجية: تصعيد إسرائيلي بحق الوجود الفلسطيني استباقا للانتخابات القادمة    |     ملحم: تمديد تزويد محطة غزة بالطاقة لـ5 سنوات وقريبا التحول للغاز الطبيعي    |     الاحتلال يعتقل 21 مواطنا من الضفة    |     أربعة أسرى يواصلون إضرابهم المفتوح عن الطعام    |     قوات الاحتلال تعتقل 5 مواطنين وتستدعي آخر للتحقيق من تقوع ببيت لحم    |     الاحتلال يصيب شابين ويعتقل 3 آخرين من جنين    |     إصابة مسن بجروح ورضوض إثر اعتداء المستوطنين عليه شرق الخليل    |     فتح تنعى شهداء جنين الثلاثة وتؤكد أن هذه الدماء لا تزيدنا إلا إصرارا على الخلاص من الاحتلال    |     الرئاسة تدين جريمة الاحتلال اغتيال ثلاثة مواطنين في جنين    |     لبنان: جولة تفقُّدية للسفير دبّور وأبو هولي لمستشفى الهمشري في صيدا    |     إصابات بالمطاط والغاز خلال مواجهات في بورين    |     الخارجيــة: جريمة إعدام الشهداء الثلاثة الرد الإسرائيلي على المطالبات الأميركية وقف التصعيد قبل زيار    |     3 شهداء و10 إصابات برصاص الاحتلال في جنين    |     الخارجية: بينت يستغل زيارة بايدن لتنفيذ المزيد من المشاريع الاستيطانية التهويدية للقدس ومقدساتها    |     منتخبنا الوطني يبلغ أمم آسيا للمرة الثالثة    |     عشرات المستوطنين يقتحمون "الأقصى"
أراء » دكتاتور الديمقراطية الاسرائيلية
دكتاتور الديمقراطية الاسرائيلية

دكتاتور الديمقراطية الاسرائيلية

الحياة الجديدة- يحيى رباح

2015-10-05 08:47:46

وهكذا بدات طلائع الاشتباك الذي حذر منه الرئيس الفلسطيني ابو مازن ،وظهرت في الافق علامات الانتفاضة الثالثة التي تحدث عنها الرئيس ابو مازن من فوق منصة الامم المتحدة في دورتها السبعين ،حين طالب العالم وخاصة الدول العظمى، وبالتحديد الولايات المتحدة،أن تلتفت الى ما يجري في المسجد القصى وفلسطين،كما حذر بنيامين نتنياهو وحكومته من ركوب الرأس والاصرار على الخطيئة، والذي يتحمل المسؤولية عن التداعيات مهما بلغ مداها هو رئيس وزراء اسرائيل بنيامين نتنياهوالذي جعل من دولة اسرائيل النووية في خدمة المستوطنين لصوص الارض ،والمتطرفين جماعات الارهاب اليهودي ،ضاربا عرض الحائط بالاتفاق الذي شهد عليه العالم قبل اثنين وعشرين عاما ،بعد ان احتكرت اميركا رعاية الاتفاق وحدها ثم انسحبت من العملية السلمية كلها بطريقة فادحة ،وبعد ان لجأ نتيناهو الى خدعة قديمة ،خدعة الاساطير اليهودية والاكاذيب التاريخية التي يدحضها كتاب اليهود الاول وهو التوراة ،وتدحضها مئات من البعثات الاركيولوجية على امتداد مئات السنين التي لم تجد للاساطير اثرا بان فلسطين هي ارض اليهود ووطنهم ،وهي نفسها التي اشتبك بشأنها المورخون !واشتبك بشأنها زعماء الحركة الصهيونية في مؤتمرهم الاول قبل مئة وثمانية عشر عاما ،حتى ان ثيودور هرتزل نفسه مؤسس الصهيونية في مؤتمر بازل بسويسرا عام 1897م لم يعتمد الخرافات الدينية بل اعتمد الضرورات السياسية.

بنيامين نتنياهو هو المسؤول عما حدث وعما يمكن ان يحدث ،هو يرى نفسه الزعيم الاوحد في اسرائيل ولا احد سواه !!!!وهو حر في اعتقاداته !!!!وهو الذي نحى اي صوت اخر ،ويمارس اكثر دكتاتورية في دولة تصف نفسها بواحة الديمقراطية ،لانه تحالف بالمطلق مع الاستيطان غير الشرعي ،ومع التطرف الارهابي اليهودي ،ومع الغطرسة الغبية ،بدعوة ان الرياح في المنطقة ،تهب لمصلحة ،وان الخلافات الخطيرة في قيادة النظام الدولي تجري لمصلحته ،وحتى عندما خنع نتنياهو لاتفاق خمسة +واحد للاتفاق مع ايران قبل ان يأخذ الثمن من دماء الفلسطينية وارضهم وحقهم في دولتهم.

ربما هناك جماعات حزبية وسياسية اسرائيلية كثيرة لا تقبل ما يفعله نتنياهو، ولها رأي اخر،لكن نحن لا نستطيع ان نبشر بها قبل ان تبشر هي بنفسها،وربما يتحرك المجتمع الدولي بعد ان يفرغ من خلافاته الحادة التي قد تطول كثيرا!!!وربما تعود اميركا الى دورها في الصراع الفلسطيني الاسرائيلي،ولكن هذا قد يذهب بنا الى الإدارة الاميركية القادمة وليس الحالية التي دخلت مرحلة الوداع،فماذا يجب ان نفعل لانفسنا؟؟؟ امامنا مرحلة صمود صعبة للغاية وامامنا قرارات صعبة تتطلب حكمة عالية وتوظيفا عالي المستوى للقدرات التي بين ايدينا،فهل يمكن ان نتشرنق حول انفسنا الى ان ينتهي الشتاء ويبدأ الربيع؟؟؟ وهل يمكن ان نستعيد وحدتنا كشعب وقضية وكيان بحد ادنى حول المصير وحول القرار الوطني العام؟؟؟ هل يمكن ان ننشغل على قدر ما نستطيع بتخليص حديقتنا الداخلية "نظامنا السياسي" من كل الأعشاب الضارة والاوهام المغامرة والإطارات الميتة استعدادا للأمل؟؟؟ فلا يكفي ان نكون على حق وعدونا على باطل فلا بد للحق ان يكون له فعاليات ونمط حياة سياسية كاملة

 

2015-10-05
اطبع ارسل