التاريخ : الثلاثاء 28-06-2022

الرئيس يهاتف المناضلة انتصار الوزير للاطمئنان على صحتها    |     الأسرى الاداريون يواصلون مقاطعة محاكم الاحتلال لليوم الـ179    |     الصين تعرب عن قلقها العميق إزاء تدهور الأوضاع في الأراضي الفلسطينية    |     عشرات المستوطنين يقتحمون الأقصى    |     وزارة المالية تثمن عودة الدعم الأوروبي لفلسطين وتوضح تفاصيل الدفعات    |     "الخارجية": عدم إدانة المسؤولين الإسرائيليين لجريمة إعدام الشهيد حرب انحطاط أخلاقي وتورط بالجريمة    |     عشرات المستوطنين يقتحمون الأقصى    |     "لجنة الإفراج المبكر" تقرر تصنيف ملف الأسير أحمد مناصرة ضمن "عمل إرهابي"    |     الاحتلال يهدم منزلا قيد الإنشاء في نعلين    |     تيم: خطتنا المقبلة تقوم على بذل جهد في الرقابة على جباية الإيرادات والضرائب    |     المعتقل خليل عواودة يعلق إضرابه عن الطعام بعد تعهدات بإنهاء اعتقاله    |     ديوان الموظفين يكرم المشاركين في الورشة الدولية للخدمة العامة    |     الخارجية: تصعيد إسرائيلي بحق الوجود الفلسطيني استباقا للانتخابات القادمة    |     ملحم: تمديد تزويد محطة غزة بالطاقة لـ5 سنوات وقريبا التحول للغاز الطبيعي    |     الاحتلال يعتقل 21 مواطنا من الضفة    |     أربعة أسرى يواصلون إضرابهم المفتوح عن الطعام    |     قوات الاحتلال تعتقل 5 مواطنين وتستدعي آخر للتحقيق من تقوع ببيت لحم    |     الاحتلال يصيب شابين ويعتقل 3 آخرين من جنين    |     إصابة مسن بجروح ورضوض إثر اعتداء المستوطنين عليه شرق الخليل    |     فتح تنعى شهداء جنين الثلاثة وتؤكد أن هذه الدماء لا تزيدنا إلا إصرارا على الخلاص من الاحتلال    |     الرئاسة تدين جريمة الاحتلال اغتيال ثلاثة مواطنين في جنين    |     لبنان: جولة تفقُّدية للسفير دبّور وأبو هولي لمستشفى الهمشري في صيدا    |     إصابات بالمطاط والغاز خلال مواجهات في بورين    |     الخارجيــة: جريمة إعدام الشهداء الثلاثة الرد الإسرائيلي على المطالبات الأميركية وقف التصعيد قبل زيار
أراء » نتنياهو، النص المغلق وحافة الهاوية
نتنياهو، النص المغلق وحافة الهاوية

 نتنياهو، النص المغلق وحافة الهاوية

يحيى رباح- الحياة الجديدة

2015-10-20

شباب القدس، أجيال القدس المحتقنون بخيبات كثيرة وقاسية جراء التعامل الإسرائيلي المهين مع عملية السلام ومع الاتفاقات التي وقعتها مع منظمة التحرير الفلسطينية ومنذ توقيع الاتفاقات هذه مر على اسرائيل زعماء كثيرون، جنرالات مثل رابين وشارون وباراك, وسياسيون من الطراز الاول مثل بيريز وأولمرت وغيرهم، بعضهم فقد حياته بالرصاص الإسرائيلي، وبعضهم ذهب الى الغيبوبة الطويلة أو الفضيحة أو السقوط السريع الى ان وصلنا الى نتنياهو في حكومته الرابعة، ومعروف ان نتنياهو تربى من صغره في بيئة صهيونية ضيقة بيئة النص الوحيد، النص المغلق، القوة من طرف واحد، والعربدة من طرف واحد، والفرضيات من جانب واحد, والأوامر من صوت واحد، ومما زاد في غرور نتنياهو غياب النظام الاقليمي العربي بطريقة كارثية، وخلافات قيادة النظام الدولي حول كل القضايا, خلاف على تعريف الارهاب، وخلاف على قضية المهاجرين واللاجئين, وخلاف على قضية التغيرات المناخية بينما نتنياهو الذي يستفيد من كل ذلك يدعي انه الزعيم الاوحد البارع في كل شيء وهذه ابشع درجات التفكير الخاطئ، فالهدوء المعقول الذي عاشته اسرائيل، خاصة في السنوات الخمس الاخيرة, ليس كله نتاجا اسرائيليا، فقد اسهم الشعب الفلسطيني في هذا الهدوء في زمن الكوارث، ولكن نتنياهو ينكر، فيعطل المفاوضات بلا بديل، ويوقف الاتفاق مع الشعب الفلسطيني بلا بديل، ويطلب طلبات تعجيزية مثل يهودية الدولة دون ان يقول لأحد من هو اليهودي اصلا واين حدود تلك الدولة اليهودية.

 وصدرت تحذيرات من القيادة الفلسطينية لنتنياهو وأركان دولته بأن هذا النص المغلق سيقود الى كارثة, سيقود الى حافة الهاوية, سيقود الى الانفجار الكبير، وحدث الانفجار فعلا على يد اجيال القدس الذي امتد الى مساحات واسعة في عموم الضفة الغربية، وقطاع غزة وداخل الخط الاخضر من الناصرة الى بئر السبع، انفجار عناصره موجودة وحوافزه موجودة يزيدها نتنياهو تراكما حتى لو اعتقد ان الامور ستتخذ مسارا اخر.

في الحالة الفلسطينية الإسرائيلية:

لا يمكن لأي طرف ان يعزل نفسه بعيدا، أو ان يحيط نفسه بعوامل السلامة الزائفة، فالإشتباك قائم مثل جراحة الأعصاب الدقيقة، لا يوجد أي مسافة ولا يوجد فاصل لا الجدار العازل ولا الأسلاك الشائكة وتختلط عناصر الصورة المؤقتة رغم الإختلال في موازين القوى بين الحجر وهراوة الشرطي وبين السكين وطلقات الرصاص من ارتال الجيش، وشظايا الإنفجار،

اذا سقط الاتفاق السياسي واذا سقط الامل فما هو البديل يا نتنياهو ؟؟؟ إذا الطرف الإسرائيلي اخذ بالعربدة كل شيء وادار ظهره لأوسلو وقرارات الشرعية الدولية وإذا اعتبرت إسرائيل الشعب الفلسطيني غير موجود لا حق له ولا حصانة "وهي فكرة عنصرية سوداء ومتعصبة لا يتحملها حتى النمل" فما هو البديل؟؟؟

نتنياهو مغامر مجنون، يتجاهل الى حد الاستهانة الشريك الفلسطيني، هل هذا سلوك سياسي ام عربدة عنصرية عمياء، ولنفرض ان الشريك الفلسطيني نفض يده وتصرف برعونة نتنياهو فكيف يكون المشهد؟؟؟ في الثلاثة اسابيع الاخيرة وصلت الامور الى عمق هذه الاسئلة الصعبة،ونحن في منطقة مفتوحة اكثر من كل التصورات، والذين اقاموا حاجز الصد هم الفلسطينيون من اجل قضيتهم، فماذا يحدث ان توسعت اللعبة كما يريدها نتنياهو؟؟؟ شباب القدس واجيال فلسطين أرسلوا الرسالة فهل من يقرأ ؟؟؟ وهل نتنياهو لا يزال شريكا في عملية السلام المنشود.

نتنياهو، النص المغلق وحافة الهاوية
2015-10-20
اطبع ارسل