التاريخ : الأحد 16-06-2024

الاحمد يلتقي القوى الاسلامية في مخيم عين الحلوة    |     الاحمد يلتقي رئيس الحكومة اللبنانية نجيب ميقاتي    |     الاحمد يلتقي امين الهيئة القيادية لحركة المرابطون العميد مصطفى حمدان    |     إدراج إسرائيل على "القائمة السوداء".. ماذا بعد؟    |     قمة ثلاثية فلسطينية أردنية مصرية تؤكد ضرورة وقف العدوان الإسرائيلي على شعبنا وتنفيذ حل سياسي يجسد ال    |     كلمة السيد الرئيس محمود عباس أمام المؤتمر الدولي الذي تستضيفه المملكة الأردنية الهاشمية    |     الاحمد يلتقي الامين العام للجبهة الديمقراطية فهد سليمان    |     حركة فتح في لبنان تعقد مؤتمرها السادس    |     الاحتلال يواصل اقتحام مخيم الفارعة: شهيد و6 إصابات وتدمير للبنية التحتية    |     الاحتلال يعتقل 30 مواطنا من الضفة ما يرفع حصيلة الاعتقالات منذ 7 أكتوبر إلى 9155    |     سفير سلوفينيا: الاعتراف بدولة فلسطين مهم لحل أزمة الشرق الأوسط    |     "هيئة الأسرى" ونادي الأسير: حصلنا على موافقة لزيارة معتقلي غزة في تموز المقبل    |     ارتفاع حصيلة الشهداء في قطاع غزة إلى 37124 والإصابات إلى 84712 منذ بدء العدوان    |     الأونروا: مستوى الدمار في غزة كبير جدا و20 عاما ليست كافية لإعادة الإعمار    |     عائلات المعتقلين في سجون الاحتلال تناشد المجتمع الدولي التدخل العاجل لحمايتهم    |     شهداء وجرحى في قصف الاحتلال مدرسة للأونروا في مخيم الشاطئ ومنازل في خان يونس ودير البلح    |     ارتفاع حصيلة الشهداء في قطاع غزة إلى 36731 والإصابات لـ83530 منذ بدء العدوان    |     "مقاومة الجدار والاستيطان": الاحتلال يستولي على 385 دونما من أراضي المواطنين في الخليل    |     الأمم المتحدة تدرج إسرائيل في القائمة السوداء للدول والمنظمات التي تلحق الأذى بالأطفال    |     في اليوم الـ245 من العدوان: شهداء وجرحى في قصف الاحتلال المتواصل على قطاع غزة    |     "آكشن إيد" الدولية: الحرب تخلق آثارا مدمرة طويلة المدى على البيئة والتنوع الحيوي والبيولوجي في قطاع     |     "الخارجية" ترحب بإعلان اسبانيا التدخل في قضية الإبادة الجماعية أمام "العدل الدولية"    |     غوتيريش: قصف مدرسة للأونروا في غزة "مثال مرعب جديد" عن معاناة المدنيين    |     بوريل يدعو إلى إجراء تحقيق في قصف مدرسة الأونروا في غزة
أراء » 47 عامًا والأقصى ما زال يحترق!
47 عامًا والأقصى ما زال يحترق!

47 عامًا والأقصى ما زال يحترق!

القدس المحتلة- الحياة الجديدة

ديالا جويحان-21-8-2016

تشهد باحات المسجد الأقصى المبارك منذ 47 عامًا تصعيدًا  للحرائق بأشكال مختلفة بدءًا من إشعال  الحريق داخل المسجد القبلي، واستمرارية الحفريات أسفله، والاقتحامات والدعوات للتقسيم الزماني والمكاني لينتهي بتقييد عمل دائرة أوقاف القدس عن طريق سياسة الاعتقال والإبعاد بحق موظفيه بهدف طمس المعالم العربية والإسلامية في مدينة القدس المحتلة.  

مفتي القدس: حريق الاقصى مشتعل بأشكال متعددة يقول الشيخ محمد حسين  مفتي القدس وخطيب المسجد الأقصى المبارك لـ(الحياة الجديدة): "47 عامًا على حريق المسجد الأقصى المبارك ومازال مستمرًا بأشكال وصور مختلفة. كان هدف الحريق وقتها إشعال نار الحقد على المسلمين والمقدسات الإسلامية في مدينة القدس وعلى الشعب الفلسطيني بشكل عام". ويضيف المفتي "بعد اندلاع الحريق الآثم الذي أشعل المسجد، استطاع أبناء شعبنا والخيرين من الأمة العربية في حينها أن يسيطروا على الحريق وإخماده، إلا أن الآثار المعنوية  للحريق يجب أن لا تغيب عن أذهان  الأمة وخاصة في هذه الأيام العصيبة بحق المسجد الأقصى المبارك". ويستهجن الشيخ حسين ما آل إليه حال المسلمين بحق أقصاهم ومسرى نبيهم "عارٌ على المسلمين بعد مرور 47 عامًا على الحريق والتصعيد الاحتلالي اليومي بحقه أن يبقوا بعيدين عن واجبهم بحماية المسجد الأقصى المبارك والقدس، وعارٌ على العالم بأسره عدم تفعيل القوانين والأعراف والأنظمة الدولية التي تلزم الاحتلال بهذه القوانين.

آن الأوان  لكل أبناء  الأمة الإسلامية والعربية وأبناء شعبنا الفلسطيني على وجه الخصوص  أخذ الحذر والانتباه لردع تكرار إشعال الحريق".   الرويضي: أحرق على يد متطرف واليوم بغطاء حكومي احتلالي وقال المحامي  أحمد الرويضي ممثل منظمة التعاون الإسلامي لدى دولة فلسطين  "اندلع الحريق عام 1969 داخل المسجد الاقصى المبارك على يد المتطرف مايكل روهان واليوم نشاهدها على أيدي الحكومة الإسرائيلية عندما يتم اقتحام المسجد الأقصى المبارك بشكل يومي واعتقال  القائمين بعملية الترميم ووضع العراقيل أمام دائرة أوقاف القدس، كما ظهرت مؤخرًا أفلام  دعائية  تشير إلى إقامة الهيكل المزعوم بدلًا من المسجد بمشاركة مسؤولين إسرائيليين سابقين، وهذا ما يدل على استمرارية الحريق بحق المسجد الأقصى المبارك. وأوضح الرويضي أن منظمة التعاون الإسلامي  كانت قد أنشأت، في مطلع السبعينيات، على خلفية حريق المسجد الأقصى المبارك البنك الإسلامي، وتفرعت عنها هيئات أخرى وأصبحت فلسطين حاضرة في إطار عملها بشكل دائم، في مؤتمراتها المختلفة سواء على مستوى الوزراء والرؤوساء والأمراء أو على مستوى القطاعات. وقال الرويضي إنه تم فتح مكتب في فلسطين، مؤخراً، لمتابعة  الانتهاكات والاعتداءات والتدنيس اليومي بحق المسجد الأقصى المبارك، بالتعاون مع دائرة أوقاف القدس الإسلامية والجانب الأردني والمستوى الرسمي الفلسطيني.

وأشار الرويضي إلى أن هناك  تحركات مختلفة على الصعيد الدولي من خلال مكتب ممثلي التعاون الإسلامي في مقر الأمم المتحدة في مدينة نيويورك، إضافة إلى العمل على وضع خطه لدعم  صمود المواطنين المقدسيين بالتعاون مع الجهاز الرسمي الفلسطيني ومؤسسات المجتمع المدني الخاص. مطور: تهويد الأقصى ضمن مخطط احتلالي أما  نائب أمين سر حركة فتح في القدس شادي مطور فيقول لـ" الحياة الجديدة" إن "سلطات الاحتلال ماضية بمخططاتها التهويديه بحق المسجد الأقصى المبارك خاصة، ومدينة القدس  بشكل عام. في السابق أصدر الاحتلال تصريحات عبر الإعلام العبري حول التقسيم الزماني للمسجد واليوم يفرض على الأرض التقسيم المكاني. الأشهر الماضية كانت حافلة بتنفيذ أوامر اعتقال موظفي الأوقاف، وفرض قرارات إبعاد لعدة أشهر بحقهم، والعمل على تقييد أعمال دائرة أوقاف القدس ومنع أعمال الترميم في المسجد".   ‎يذكر أن مايكل روهان تنكر بهيئة سائح في الواحد والعشرين من آب عام 1969م ودخل المسجد الأقصى من باب الغوانمة-في سور المسجد الغربي-، وكان ذلك بعد أداء المصلين لصلاة الفجر ومغادرتهم، وتحديدًا في الساعة السادسة والنصف، مستغلًا خلو المسجد من المصلين في تلك الساعة المبكرة، وتابع سيره بمحاذاة السور الغربي لينعطف في نهايته نحو المصلى القبلي ذو القبة الرصاصية. دخل المصلى وتوغّل داخله شمالًا، تلّفت حوله بترقب ثم أشعل النيران في منبر صلاح الدين الأيوبي الأثري، حيث أتت النيران أيضًا على سجاد المسجد والمنبر بأكمله بما فيه الخشب الثمين المستخدم في بنائه، والزخارف النادرة على هيكله، الأمر الذي تطلب سنوات طويلة لترميمه وإعادة تأهيله كما كان. ‎ولى روهان هاربًا بعد جريمته، مستغلًا انشغال المتواجدين بهول الحريق، حيث هبّ أهل البلدة القديمة وقاطنو بلدات القدس لنجدة المسجد.

كان الدخان كثيفًا يتصاعد من سقف المصلى القبلي، وهرع المنجدون رجالًا ونساء لإخماد الحريق مستعينين بآبار المسجد الأقصى. وتعمدت قوات الاحتلال وقتها منع طواقم الإطفاء في القدس دخول المسجد، وأرسلت إلى المسجد طواقم الإطفاء من رام الله والخليل ونابلس. تطلب إطفاء الحريق خمس ساعات تقريبًا، أما خبر الإحراق فقد أُذيع على إذاعة "صوت إسرائيل" بعد ساعة ونصف من اندلاعه دون إبداء التفاصيل. وفي مسرحية معدة مسبقًا-حسب محللين- ألقت شرطة الاحتلال القبض على مايكل روهان وقدمته إلى المحاكمة، حيث حكمت المحكمة بعدم أهليته العقلية وأودعته مصحة عقليّة -ليتهرب بذلك من العقوبة-، ومن ثم نُقل بعد خمس سنوات من الحادثة إلى موطنه الأصلي في أستراليا ليموت هناك عام 1995 دون أن تظهر عليه أية علامات للاضطراب النفسي والعقلي كما ادعت حكومة الاحتلال.   

2016-08-21
اطبع ارسل