التاريخ : السبت 16-10-2021

خلال مؤتمر صحفي: الأوضاع في سجون الاحتلال مأساوية وقابلة للانفجار    |     اشتية يستقبل القاصد الرسولي ويدعو لتوحيد الجهود لمواجهة الحرب الإسرائيلية على المقدسات    |     المالكي يطلع نظيره الغامبي على المستجدات السياسية في فلسطين    |     "الخارجية" تحذر: ميليشيات المستوطنين في الضفة تعيد إنتاج جرائم العصابات الصهيونية    |     أسرى "الجهاد" يشرعون بالإضراب عن الطعام    |     "الهلال الأحمر" تفتتح مخيمها الشبابي التطوعي الثامن "شباب أرض الزيتون"    |     الهباش يلتقي رئيسي مجلسي الأمة والشعبي الوطني ووزير العدل في الجزائر    |     المالكي يطلع نظيره الاوغندي على جرائم الاحتلال بحق شعبنا    |     91 مستوطنا يقتحمون المسجد الأقصى    |     غردت ضد اسرائيل: ممثلة أميركية مشهورة تقارن بين تهجير الفلسطينيين والأميركيين الأصليين    |     مستوطنون يعطبون إطارات مركبات ويخطون شعارات عنصرية في قرية مردا    |     المالكي يطلع نظيره الصربي على جرائم الاحتلال ضد شعبنا    |     الرئيس يهنئ ملك إسبانيا ورئيس وزرائه بالعيد الوطني    |     مستوطنون يقتلعون نحو 900 شتلة ويسرقون ثمار الزيتون من أراضي سبسطية    |     جيش الاحتلال يهدم "بركسا" غرب سلفيت    |     "الخارجية": التعرف على مكان وجود المفقود الثالث من المواطنين المختفين في تركيا    |     الاحتلال يصيب شابا بالرصاص وآخرين بالاختناق خلال مواجهات في طمون    |     السلطات الإسرائيلية تهدم منزلا في كفر قاسم في أراضي48    |     ستة أسرى يواصلون إضرابهم عن الطعام وسط ظروف صحية خطيرة    |     نقل الأسير المضرب زكريا الزبيدي إلى عيادة سجن بئر السبع    |     منح صبري صيدم وسام فارس نجمة إيطاليا    |     "الخارجية": دولة الاحتلال تواصل "القضم" التدريجي للسيادة على الأقصى    |     "شؤون المغتربين" تدعو جالياتنا لتكثيف جهودها لفضح ممارسات الاحتلال في اليوم العالمي للتضامن مع شعبنا    |     الشيخ: الموافقة على 442 طلب جمع شمل والمتابعة مستمرة لاستكمال باقي الملفات
أراء » حضرت المدرسة وغابت الأم
حضرت المدرسة وغابت الأم

حضرت المدرسة وغابت الأم

رام الله 28-8-2016

 معن الريماوي

وحدهم وليس كعادتهم، استيقظ أبناء الشهيدة مهدية حامد (40 عاما) من بلدة سلواد شرق رام الله، اليوم الأحد، مع بداية العام الدراسي الجديد، أمهم غائبة عنهم، لا صوت لها في المنزل، فقط بضع صور علقت على الحائط، لا شيء إلا الذكرى، غاب الحنان ورحلت الابتسامة التي عهدها المنزل أدراج الرياح.

في صباح اليوم الأول من العام الدراسي الجديد، تستعد الأمهات لإرسال أبنائهن إلى صفوفهم الجديدة بكل حب ونشاط، وتبدأ التجهيزات من ساعات مبكرة، فترى الأم تركض ما بين الملابس الجديدة وتحضير الحقائب وإعداد وجبة بسيطة يتناولها الأبناء عند الاستراحة، وتودعهم متمنية لهم التوفيق في عامهم الدراسي الجديد.

هذه المشاهد المعتادة غابت، وعمّ الحزن والصمت بيت الشهيدة حامد التي استشهدت برصاص أطلقه جنود الاحتلال على المدخل الغربي لبلدة سلواد شرق رام الله بزعم محاولتها تنفيذ عملية دهس على المدخل الغربي للبلدة، مخلفة وراءها أربعة أبناء وهم ملك (10 أعوام)، وأحلام (15 عاما)، ويحيى (عام وثمانية أشهر)، وزكريا (20 عاما).

تقول أحلام: الاحتلال حرمنا من حنان الأم، "يا ريت لو أن أمي لا زالت موجودة، اشتقت لها كثيرًا، وتقوم بمراجعة دروسنا، وإعداد الطعام لنا، وتسهر على راحتنا، وهي من كانت توصلنا للمدرسة، أما اليوم فقد افتقدتها كثيرًا، ولكن سنبقى نتعلم ولن يكسر هذا المحتل إرادتنا".

تضيف" نعود الى بيت جدي بعد الانتهاء من المدرسة، حيث تقوم جدتي بعمل الغداء لنا، ثم نعود وننتظر والدي حتى يعود من العمل ليراجع لنا دروسنا، في السابق كانت أمي من تقوم بكل ذلك".

أديب حامد( 40 عاما) زوج الشهيدة مهدية قال، إن بداية العام الدراسي أعاد إلينا الحزن من جديد لأنه استحضر الذكرى، حرم فيه أطفالي من حقهم في العيش كأي طفل يتمتع بحقوقه في الأمومة، كما حرموا من حضن أمهم الدافئ وقلبها الطيب وكلماتها الحنونة مع إطلالة كل فجر استعدادا للذهاب للمدرسة".

أحوال المنزل حسبما يقول حامد قد تغيرت، حزن يعم المكان، الأم التي كانت توقظهم صباحا للذهاب للمدرسة رحلت، رغم كل الجهود التي أقوم بها في المنزل، من الاعتناء بهم ومراجعة دروسهم وإعداد وجبة الإفطار، إلا أن حنان الأم يبقى مفتقدا، فالأم هي كل شيء، ولا تعوض".

وبيّن أن أولاده من يقومون بالاعتناء بأخيهم الصغير الذي لا يتجاوز عمره السنة والنصف، إضافة الى جدتهم وزوجات أعماهم، إلا أن ذلك قد ينعكس سلبا على تحصليهم الدراسي، لكنه بدا مصرا على الصبر والتحمل ومواصلة الحياة بنجاح.

مدير عام الإرشاد التربوي في وزارة التربية والتعليم بشار العينبوسي قال، إن هناك برامج خاصة للتعامل مع ذوي الشهداء وذلك عن طريق المرشد التربوي في المدرسة، بهدف مساعدتهم على تخطي الصعوبات والمشاكل النفسية التي يواجهها الطلبة.

وشدد العينبوسي على حق شعبنا في التعلم والحياة والعيش بسلام، مطالبا المجتمع الدولي ومنظمات حقوق الانسان بتحمل مسؤولياته ومحاسبة إسرائيل على جرائمها.

2016-08-28
اطبع ارسل