التاريخ : الثلاثاء 16-08-2022

الاحتلال يسلم جثمان الشهيدة فرج الله في الخليل    |     الاحتلال يعتقل 15مواطنا من الضفة بينهم طفلان    |     زيارة عاجلة للأسير عواودة من قبل محاميته برفقة طبيب    |     استشهاد طفلة متأثرة بإصابتها خلال العدوان الأخير على غزة    |     دبور يلتقي القائم باعمال السفارة الكوبية في لبنان    |     دبور يلتقي وفداً من جمعية المشاريع الخيرية الاسلامية ‎‎    |     الرئيس يهاتف الأسير المحرر عاكف أبو هولي مهنئا إياه بالإفراج عنه    |     أعضاء مجلس الشيوخ الفلسطينيون في برلمان تشيلي يدينون العدوان الإسرائيلي    |     محافظ رام الله تكرّم أبناء الأسرى والشهداء الناجحين بالثانوية العامة    |     الرئيس يهاتف ذوي شهداء نابلس الثلاثة الذين ارتقوا أمس    |     موقع تابع للفيفا لا يدرج اسم "إسرائيل" على خارطته    |     تواصل انتهاكات الاحتلال: شهيد وإصابات واعتقالات وهدم وعربدة للمستوطنين    |     حملة تشجير جديدة وفاء للشهداء وذويهم في مثوى شهداء الثورة الفلسطينية في بيروت    |     الاتحاد الأوروبي يعرب عن قلقه إزاء خطط المستوطنين من إقامة بؤر استيطانية جديدة    |     الاحتلال يعتقل 13 مواطنا من الضفة الاحتلال يعتقل 13 مواطنا من الضفة    |     "معهد أريج": 3 مخططات استيطانية جديدة لبناء 702 وحدة استيطانية ومنشأة لإنتاج طاقة شمسية    |     الرئيس يهنئ ملك بلجيكا بالعيد الوطني    |     الخارجية: تنفيذ القرار 2334 الاختبار الحقيقي لمصداقية التمسك بحل الدولتين    |     الاحتلال يهدم جدرانا وسلاسل حجرية في عناتا    |     الرئيس يهنئ نظيره النيكاراغوي بالذكرى الـ43 لانتصار الثورة الشعبية الساندينية    |     مستوطنون يهاجمون رعاة الأغنام ومنازل المواطنين في كيسان شرق بيت لحم    |     الاحتلال يهدم منزلا قيد الانشاء في أريحا    |     رئيس النيجر: موقفنا من فلسطين ثابت لا يتغير    |     الرئيس يستقبل مفتي رومانيا الشيخ مراد يوسف
الصحافة الفلسطينية » الرقص الصهيوني على الفاجعة الفلسطينية
الرقص الصهيوني على الفاجعة الفلسطينية

 

الرقص الصهيوني على الفاجعة الفلسطينية

 

جريدة الحياة الجديدة

 

بقلم عادل عبدالرحمن 17-2-2012

فاجعة مؤلمة أصابت اطفالا فلسطينيين، كانوا يستقلون حافلة ركاب في رحلة مدرسية حين اصطدمت بهم شاحنة نتيجة سوء الاحوال الجوية، ما ادى لانقلاب الحافلة وشبوب النيران بها بالقرب من الحاجز الاسرائيلي في جبع. نتج عن الحادث المأساوي استشهاد ستة (خمسة اطفال ومعلمة) واصابة تسعة وثلاثين طفلا بينهم سائق الحافلة.

ومما ضاعف من عدد الوفيات والاصابات، ان الحادث حصل في المنطقة (C) الخاضعة للسيطرة الاسرائيلية، فضلا عن ان جنود الاحتلال حالوا دون تدخل المواطنين، الذين تواجدوا بالمكان، لانقاذ الاطفال. كما لم تتحرك سيارات الاسعاف او الاطفاء الاسرائيلية المتواجدة بالقرب من وقوع الحادث. الامر الذي يشي بشكل جلي ان الاحتلال الاسرائيلي بسيطرته على الاراضي الفلسطينية، ومنع السلطة الوطنية من القيام بمهامها تجاه ابناء الشعب الفلسطيني، يعمق مأساة المواطنين الفلسطينيين، وفي الوقت ذاته، التلكؤ في إنقاذ المصابين. ليس هذا فحسب، بل ان العديد من الصهاينة اليهود عبروا عن مواقف عنصرية معادية للشعب الفلسطيني عموما والاطفال خصوصا. لا بل ان بعضهم رقص طربا على الفاجعة الفلسطينية، وعبر عن فرحته وشماتته بوفاة الاطفال الصغار. كأن موت الفلسطيني ينعش الاحقاد والكراهية في اوساط الصهاينة العنصريين.

العنصرية الصهيونية الراقصة على الفجيعة الفلسطينية رد صريح على ادعاءات نتنياهو واقرانه في حكومة اقصى اليمين، الذين ما انفكوا التحريض على ابناء الشعب الفلسطيني. وتكشف للقاصي والداني صورة وتربية اليهودي الصهيوني، الذي ينهل من نبع العنصرية والحقد والكراهية، ويؤصل لها في ميادين الحياة المختلفة ضد الاغيار العرب الفلسطينيين. الذي يؤدي بدوره الى مزيد من تأجيج مشاعر الغطرسة والبغضاء في اوساط اليهود الحريديم والعلمانيين على حد سواء، ويعزز الاتجاهات المعادية للسلام والتعايش بين ابناء الشعبين الفلسطيني والاسرائيلي.

المأساة الفلسطينية التي حلت بالامس باطفال روضة نور الهدى، التي اصابت القيادة والشعب على حد سواء بالصدمة، القت بظلالها السوداء على الجميع في الساحة الفلسطينية ما حدا بالرئيس ابو مازن اعلان الحداد الرسمي لثلاثة ايام مع تنكيس الاعلام، وقيام الرئيس واركان القيادة بزيارة الاطفال الجرحى وعودة اهالي الشهداء، فضلا عن التوجيهات الرئاسية بتقديم كل اشكال الدعم اللازم للجرحى. المصاب الاليم للشعب الفلسطيني باطفاله لن يثنيه عن التمسك بخيار السلام، ولكن بوسائل وطرق أخرى غير، التي سلكتها في المراحل السابقة، بهدف اعادة الاعتبار للقضية والاهداف والمصالح الوطنية العليا. كما ان عنصرية الصهاينة اليهود لن تحول دون تمسك الشعب الفلسطيني بسياسة التعايش والوفاق لتعميم فلسفة السلام والحرية في اوساط شعوب المنطقة.

 

 

2012-02-17
اطبع ارسل