التاريخ : الثلاثاء 30-11-2021

الرئيس أمام مؤتمر "التحرر الذاتي للفلسطينيين": لن نقبل ببقاء الاحتلال لأرضنا وشعبنا للابد    |     "التعاون الإسلامي" تدين اقتحام الرئيس الإسرائيلي للحرم الإبراهيمي وتعتبره استفزازا لمشاعر المسلمين    |     اشتية يتفقد مدرسة اللبن الثانوية للبنات التي تتعرض لاعتداءات الاحتلال    |     الخليل: مستوطنون يعتدون على مقام "يقين" الأثري والاحتلال يخطر بمنع ترميمه    |     الحكومة تعقد جلستها في مدينة نابلس اليوم    |     لمناسبة اليوم العالمي للتضامن مع شعبنا: متحدثون في ندوة دولية يطالبون بمساءلة الاحتلال على جرائمه    |     فصائل المنظمة في لبنان تدعو لترجمة التضامن الدولي مع شعبنا إلى عمل حقيقي ينهي الاحتلال    |     مستوطنون يقتحمون "الأقصى"    |     سفارتنا لدى سوريا تحيي اليوم العالمي للتضامن مع شعبنا    |     رئيسة وزراء بنغلاديش تؤكد تأييد بلادها الثابت لقيام دولة فلسطين المستقلة    |     تشييع جثمان الشهيد الفتى أمجد أبو سلطان في بيت لحم إلى مثواه الأخير    |     ألف مصل يؤدون الجمعة في رحاب الأقصى    |     الأحمد يسلّم رسالة من الرئيس إلى رئيس الاتحاد البرلماني الدولي حول انتهاكات الاحتلال    |     الخارجية: سفارتنا لدى فرنسا تتابع كارثة غرق المركب شمال فرنسا    |     حمد: الرئيس قدم الدعم لحماية وصون حقوق المرأة الفلسطينية ودورها الوطني في مختلف المجالات    |     "فتح" تنعى والد الشهداء والأسرى مصطفى أبو ليل    |     "الخارجية": ديمقراطية إسرائيل المزعومة تُسخّر جيشها لمنع طلبة اللبن من الالتحاق بمدارسهم    |     الرئيس يهنئ رئيس مجلس رئاسة البوسنة والهرسك بذكرى الاستقلال    |     اشتية: التعليم بالنسبة لنا استراتيجية بقاء وهوية وصمود على الأرض    |     الكسواني يحذر من خطورة التوصية بإدراج "الأقصى" ضمن برنامج الرحلات المدرسية الإسرائيلية    |     فلسطين تستضيف المؤتمر الثاني عشر لوزراء التربية والتعليم العرب    |     الاحتلال يعتقل 21 مواطنا من الضفة    |     مستوطنون ينصبون "شمعدانا" على سطح مسجد شمال غرب القدس    |     إصابات بـ"المطاط" والاختناق ومنع الطلبة من الوصول إلى مدراسهم في اللبن الشرقية
الصحافة الفلسطينية » نتنياهو ونهج التحريض
نتنياهو ونهج التحريض

 

 

نتنياهو ونهج التحريض

جريدة الحياة الجديدة

 

بقلم عادل عبد الرحمن 28-2-2012

في أعقاب كلمة الرئيس محمود عباس أمام مؤتمر القدس الدولي في الدوحة، التي تعرض فيها للهجمة الاستعمارية الاسرائيلية الممنهجة ضد عاصمة دولة فلسطين التاريخية، القدس الشرقية، ومطالبته المؤتمرين والعالم بالتصدي لمخططات ومشاريع التهويد والمصادرة والبناء المتواصل في المستعمرات الاسرائيلية المقامة على الأراضي المحتلة في حزيران/ يونيو 1967، وحث (الرئيس) العالم لحماية عملية السلام وخيار حل الدولتين للشعبين على حدود 67.

لم يبالغ رئيس منظمة التحرير الفلسطينية في عرض اللوحة المأساوية التي تتعرض لها مدينة القدس الشرقية، ولم يأت على كل الانتهاكات والجرائم الاسرائيلية المتواصلة، ومع ذلك لم يسلم من التحريض النتنياهوي الساخر على شخصه، وتمادى رئيس حكومة اليمين الصهيوني المتطرف، على الرئيس عباس، مدعياً انه «لم يقرأ التاريخ!»، ومشيعا أجواء سوداء ضد رئيس السلطة، حين حاول الانتقاص من مصداقية السياسة، ومن رغبته وحرصه على عملية السلام!؟

زعيم ائتلاف أقصى اليمين الصهيوني لم يتورع عن الكذب وتزوير الحقائق، وقلب الأمور رأساً على عقب. ولكن روايته لم ولن تنطلي على أحد، لأن العالم بمن في ذلك أولئك الذين يدعمون دولة الابرتاهيد الصهيونية، يعلم الحقيقة، ويعرف ما يجري على الأرض في القدس الشرقية وعموم الضفة.

ولو لم يكن الأمر كذلك، لما طالب قناصل دول الاتحاد الأوروبي من دولهم التنبه للمخططات الاسرائيلية العدوانية الهادفة لتدمير ركائز عملية السلام، وأيضا لما رفضت الأمم المتحدة في قراراتها المتواصلة السياسات والجرائم والانتهاكات الاسرائيلية، ولما أكدت على ان القدس الشرقية، هي جزء لا يتجزأ من الأراضي المحتلة عام 67، وهي عاصمة الدولة الفلسطينية، الدولة التي يعترف بها حتى الآن (132) دولة.

ما ورد في خطاب رئيس السلطة الوطنية قليل من كثير من الجرائم الوحشية الاسرائيلية التي استباحت وتستبيح المصالح الوطنية العليا في القدس وعموم الضفة وقطاع غزة. حيث لم يتعرض عباس لخطة بينيت، مدير عام «يشع» التي نشرها قبل أيام، مطالبا حكومة العنصرية الاستعمارية بمصادرة الأراضي في المنطقة (C) والتي تقدر مساحتها 62٪ من اجمالي الأراضي المحتلة عام 67.

ولكن الرد قبل ان يأتي من الفلسطينيين على نتنياهو الكريه، المفترض ان يأتي من العرب والاتحاد الأوروبي والاتحاد الروسي والولايات المتحدة والأمم المتحدة والصين وكل الأقطاب الدولية، لأن وقاحة رئيس وزراء اسرائيل وفجوره وأكاذيبه فاقت كل التقديرات، وفي حال صمت العالم ولم يرد عليه، فانه سيصدق كذبته، وأكاذيب كل العنصريين أمثاله من ائتلافه الحاكم، وهو ما يعني الصمت على جريمة تدمير عملية السلام وخيار حل الدولتين للشعبين على حدود 67.

مصداقية محمود عباس لا يزكيها نتنياهو وأضرابه من العنصريين الصهاينة.

مصداقية أبو مازن يزكيها شعبه وشعوب ودول العالم، التي تعامل معها، ويزكيها ايمانه العميق بخيار السلام.

 

2012-02-28
اطبع ارسل