التاريخ : الثلاثاء 28-09-2021

الأمم المتحدة: الاحتلال سبب مشاكل الاقتصاد الفلسطيني و"كورونا" لم تضف شيئا    |     عضو الكونغرس نيومان تؤكد دعمها لحقوق المقدسيين الذين يعانون التهجير القسري في القدس    |     مجدلاني: نسعى لتعزيز إمكانيات الجمعيات الخيرية في القدس لضمان صمودها    |     رفضا لاعتقالهم الإداري: سبعة أسرى يواصلون إضرابهم عن الطعام    |     إصابة راعي أغنام بجروح إثر اعتداء مستوطنين عليه بمسافر يطا    |     مستوطنون يقتحمون الأقصى وشرطة الاحتلال تعتقل مُصليا من باحاته    |     إصابتان برصاص الاحتلال ومداهمة منزلي أسيرين في قباطية جنوب جنين    |     أبو علي: خطاب الرئيس في الأمم المتحدة سيكون إحدى الوثائق الأساسية في الجامعة العربية    |     "الخارجية" تحذر من مخاطر إضاعة فرصة السلام الأخيرة التي وفرها الرئيس على الأمن والسلم الدوليين    |     ارتفاع عدد الأسرى المضربين عن الطعام إلى سبعة    |     مجلس الوزراء يناقش حزمة مشاريع جديدة لمحافظة الخليل تصل إلى 30 مليون دولار    |     مستوطن يهاجم مدرسة بنات اللبن الشرقية ويحاول الاعتداء على هيئتها التدريسية    |     626 مستوطنا يقتحمون "الأقصى" والاحتلال يحول باحاته إلى ثكنة عسكرية    |     الاحتلال يغلق البوابة الرئيسية لمدرسة الساوية -اللبن الثانوية    |     21 عاما على "انتفاضة الأقصى"    |     وزارة شؤون القدس تحذر من محاولات تغيير الوضع التاريخي القائم بالأقصى    |     الحكومة تعقد جلستها الأسبوعية في مدينة الخليل اليوم    |     الاحتلال يعتقل خمسة مواطنين من بدو في القدس    |     الاحتلال يعتقل 8 مواطنين من الضفة بينهم سيدة    |     الجمعية العامة.. منبر بارز وحضور فلسطيني طاغ    |     إصابات في اعتداء للمستوطنين على أهالي سوسيا جنوب الخليل    |     "الخارجية": الاعتراف بدولة فلسطين ضمانة أساس لحماية حل الدولتين    |     المالكي يطلع وزيرة خارجية السنغال على جرائم الاحتلال بحق شعبنا    |     ملحم: 6 مليارات شيقل فائض عملة في فلسطين بحاجة لتحويلها لإسرائيل
صورة و خبر » الشاعر معين بسيسو
الشاعر معين بسيسو

اليوم الذكرى السنوية لرحيل الشاعر الكبير معين بسيسو

القدس عاصمة فلسطين/ رام الله 25-1-2018

تحل اليوم الخميس، ذكرى رحيل الشاعر والمناضل الكبير معين بسيسو.

فقد رحل بسيسو في مثل هذا اليوم عام 1984، في لندن خلال مشاركته في" أسبوع فلسطين الثقافي"، إثر نوبة قلبية مفاجئة، ودفن في القاهرة بعد خمسة أيام بجنازة مهيبة سار خلف نعشه الملفوف بعلم فلسطين، الكثير من الشخصيات العربية والفلسطينية المهمة، منها شاعر فلسطين الكبير محمود درويش.

وولد بسيسو في مدينة غزة عام 1927، واستطاع أن يربط فلسطين بالوطن العربي الكبير، بفلسفته القائمة على توجيه النضال ضد الاستعمار والمحتلين، وتحريض الجماهير العربية على القتال والكفاح.

وكان الراحل من قيادات الحزب الشيوعي في قطاع غزة، الذي انتسب إليه عام 1945، وربط ربطاً خلاقاً بين النضال الطبقي الذي تقوم عليه إيديولوجيته وبين النضال الوطني التحرري، واشترك إلى جانب قيادات العمل الوطني الفلسطيني والعربي في الكفاح ضد الاحتلال الإسرائيلي من خلال الكلمة الملتزمة بنبض الجماهير.

وبسيسو، شجرة من أشجار الوطن الذي شرب المعاناة كأساً مراً، وعصرته الغربة زيتاً أصيلاً تفوح من كلماته رائحة فلسطين وترابها، برتقالها وزيتونها، وتقطر من كلماته خضرة دائمة وأمل يتجدد رغم المأساة.

بموته تكررت المأساة الفلسطينية غربةً وشرخاً في ضمير الإنسانية، وصرخ الصوت الفلسطيني بصوت مخنوق:

" كيف بدون عينيها أكون ؟!!

مسافرٌ أبداً . . . باحثٌ عن عينيها أبداً

مطرٌ وبعثٌ - بعد موت - أبداً

سفرٌ بلون السنديان

مطرٌ بلون السنديان

موتٌ بلون السنديان

2018-01-25
اطبع ارسل