التاريخ : الأربعاء 22-05-2024

الرئاسة ترحب بقرار اسبانيا الاعتراف بدولة فلسطين    |     اسبانيا تعترف بالدولة الفلسطينية    |     النرويج وأيرلندا وإسبانيا تعترف بدولة فلسطين والرئاسة ترحب    |     الرئاسة ترحب بقرار ايرلندا الاعتراف بدولة فلسطين    |     الاحتلال يستهدف بوابة قسم الطوارئ في مستشفى كمال عدوان    |     بوريل: المصدقون على النظام الأساسي للجنائية الدولية ملزمون بقرارها    |     أبو هولي: تحسين أوضاع المخيمات وتعزيز صمود اللاجئين في ظل حالة الاستهداف تمثل أولى الأولويات    |     وينسلاند: الحكومة الفلسطينية تمثل فرصة مهمة لتوحيد غزة والضفة الغربية ويجب دعمها    |     مسؤولة أممية أمام مجلس الأمن: الكلمات تعجز عن وصف ما يحدث في غزة    |     مع دخول العدوان يومه الـ228: عشرات الشهداء والجرحى في قصف الاحتلال المتواصل على قطاع غزة    |     لليوم الـ15: الاحتلال يواصل إغلاق معبري رفح وكرم أبو سالم وسط تحذيرات من كارثة انسانية    |     "آكشن إيد" تطلق نداء عاجلا لوقف استهداف مستشفى العودة في قطاع غزة    |     فتوح: المجازر في جنين وجباليا مذابح تصفوية تطهيرية    |     ارتفاع حصيلة الشهداء إلى 35647 والإصابات إلى 79852 منذ بدء العدوان    |     أبو ردينة: نحذر من استمرار حرب الإبادة الإسرائيلية ضد شعبنا من رفح إلى جنين    |     السفير دبور يلتقي قيادة حركة فتح في منطقة البقاع    |     برعاية سفارة دولة فلسطين في بيروت: معرض بعنوان القدس تاريخ وحضارة    |     الرئاسية العليا لشؤون الكنائس: زيارة الكاردينال بيتسابالا إلى غزة رسالة لقادة العالم من أجل وقف الحر    |     بوتين يدعو لحل عادل للقضية الفلسطينية    |     القادة العرب ينددون باستمرار عدوان الاحتلال على قطاع غزة    |     إعلان البحرين يؤكد ضرورة وقف العدوان على قطاع غزة فورا ورفض محاولات التهجير القسري    |     منصور يبعث رسائل لمسؤولين أممين حول النكبة المستمرة التي تلحقها إسرائيل بشعبنا منذ 76 عاما    |     الرئيس يجتمع مع رئيس وزراء الكويت    |     فرنسا تدين تصريحات بن غفير بشأن إعادة احتلال قطاع غزة وتهجير سكانه
أراء » "الأونروا".. شاهد قانوني لحين عودة اللاجئين
"الأونروا".. شاهد قانوني لحين عودة اللاجئين

"الأونروا".. شاهد قانوني لحين عودة اللاجئين

القدس عاصمة فلسطين/رام الله 21-6-2018 

أسيل الأخرس

منذ قرار تأسيس وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين "الأونروا" عام 1949، وهي الشاهد القانوني والمؤسسي والسياسي على حق الفلسطينيين بالعودة الى أرضهم وديارهم التي هجروا منها، باعتبارهم لاجئين، وهي المنظمة الدولية الوحيدة التي تم تخصيصها لذلك.

انشاء "الأونروا" ارتبط باستمرار عملها لحين عودة اللاجئين، إلا أن الأزمة المالية التي تعصف بها والتي تهدد الخدمات التي تقدمها تشكل خطرا على قضية عودتهم.

عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير، رئيس دائرة شؤون اللاجئين أحمد أبو هولي قال "ان حق العودة غير قابل للمساومة، وعلى المجتمع الدولي ان ينتصر لقراراته، وان يخرج عن صمته امام محنة اللاجئين الممتدة منذ سبعة عقود"، محذرا من ان العجز المالي "للأونروا" سيؤثر على الخدمات الطبية، والانسانية، والتعليمية لنحو 5.7 مليون لاجئ في فلسطين.

وأضاف، "على المجتمع الدولي أن يتحمل مسؤولياته تجاه اللاجئين الفلسطينيين، ووضع قراراته الداعمة للقضية الفلسطينية، وحقوق شعبنا غير القابلة للتصرف في العودة، وتقرير المصير، بإقامة دولته المستقلة كاملة السيادة على حدود الرابع من حزيران لعام 1967، وعاصمتها القدس الشرقية موضع التنفيذ".

وتابع: ان قضية اللاجئين على سلم أولويات القيادة الفلسطينية، ومنظمة التحرير، مشيرا الى ان موقفهما تجاه قضية اللاجئين مبدئي وثابت، يتمثل بالتمسك بحق اللاجئين في العودة الى ديارهم التي هجروا منها، عام 1948 طبقا للقرار (194)، ورفض التوطين والوطن البديل الذي أكدته قرارات المجالس، والأمم المتحدة ذات الصلة.

وأشار ابو هولي إلى أهمية الحفاظ على البعد العربي لحق العودة، وضرورة توفير الحاضنة العربية له على المستويين الرسمي والشعبي، خاصة في البلدان العربية المضيفة؛ لإسقاط فكرة الوطن البديل، وكافة المؤامرات التي تحاك ضد حقوق شعبنا المشروعة في العودة، والحرية، والاستقلال.

كما حذر من محاولة بعض الاطراف الدولية والاقليمية انهاء عمل وكالة الغوث، وتفكيكها، ونقل صلاحياتها الى المفوضية السامية لشؤون اللاجئين، لافتا الى أن شعبنا سيسقط كل المؤامرات التي تستهدف حقوقه المشروعة، والعادلة، ولن يسمح بتمرير ما يسمى بصفقة القرن الاميركية التي تستهدف قضية اللاجئين، واسقاطها، من أي عملية تفاوضية في المستقبل.

وشدد على ضرورة استمرار عمل وكالة الغوث في تقديم خدماتها للاجئين الفلسطينيين وفق التفويض الممنوح لها بالقرار (302) الصادر عن الامم المتحدة، مطالبا المجتمع الدولي والدول المانحة بتأمين الدعم المالي لميزانية وكالة الغوث لسد العجز المالي في ميزانيتها لضمان استمرارية عملها دون تقليصات لحين ايجاد حل عادل لقضية اللاجئين الفلسطينيين طبقا للقرار 194.

وعن تصريحات الناطقة الرسمية باسم وزارة الخارجية الأميركية "هيذر ناورت" حول النداءات التي تطلقها "الأونروا" بصعوبة الازمة المالية التي تعاني منها بأنها "روتينية"، علّق أبو هولي بقوله: ان القادم أصعب، والولايات المتحدة الاميركية معنية بإفشال هذه الوكالة، التي تعتبر أهم مؤسسات الأمم المتحدة.

وأوضح أن "الاونروا" تعول على الاجتماع المقرر عقده للدول المانحة في نيويورك، الاثنين المقبل، لسد العجز الذي تعاني منه، والبالغ قيمته 256 مليون دولار، مؤكدا انها ما زالت تعول على الدول العربية بتسديد الالتزامات المالية المترتبة عليها للوكالة، والبالغة 7.8% من قيمة الموازنة السنوية "للأونروا".

من جانبه، قال المحلل الاقتصادي ماهر طباع، إن تقليص الميزانية وتقليل الأموال المرصودة "للأونروا" سيؤدي الى تراجع عدد كبير من الخدمات، أبرزها التعليم، والمساعدات الاجتماعية، والصحة.

وأضاف ان فلسطين وتحديدا قطاع غزة يعتمد على الخدمات التي تقدمها "الاونروا"، حيث أنه من 75 الى 80% لاجئون، وهي تقدم مساعدات غذائية لأكثر من 80% من الأسر، وان هذا التراجع سيترتب عليه تفاقم للأزمة الاقتصادية، والصحية.

وأوضح ان هناك حاجة لتوفير حاضنة عربية لتقديم الدعم كبديل عن الدعم الأميركي، لرفض محاولات اميركا الضغط على القيادة الفلسطينية لتمرير صفقة القرن. مشيرا إلى أن استمرار عمل "الاونروا" يتطلب حشد كافة الجهود الدبلوماسية، لاستقطاب الأصوات الداعمة لقضية اللاجئين، ومطالبة المجتمع بالإيفاء بالتزاماتهم تجاه "الاونروا" وتجاه فلسطين.

المحلل السياسي إبراهيم ابراش يؤكد هو الآخر ان تحرير فلسطين وعودة اللاجئين هي من المرتكزات في القضية الفلسطينية.

وأضاف، ان اول قرار خاص بفلسطين في الأمم المتحدة كان قرار التقسيم، وثاني قرار كان القرار 194 الخاص بعودة اللاجئين، مشيرا إلى ان إسرائيل وأميركا عملتا منذ قرار 194 على اسقاط عودة اللاجئين الفلسطينيين، وكانت أولى المحاولات بعد سنوات بسيطة من خلال مشروع جونسون لتوطين اللاجئين الفلسطينيين في سيناء والذي رفضه الشعب الفلسطينيين، وكانت المحاولة الثانية عندما استغلت القرار 242 الذي تحدث عن إيجاد حل عادل لقضية اللاجئين واستمرت المساعي الأميركية والاسرائيلية والتي كان اخرها قرار الإدارة الأميركية تجميد دعمها "للأونروا".

وأشار الى أن ترمب منذ مجيئه اتخذ قرارا بوقف الدعم "للأونروا" وحاول الضغط على بعض الدول لوقف التمويل واستخدامه كأوراق للضغط على الشعب والقيادة الفلسطينية ليقبلوا بصفقة القرن التي بدأت الولايات بتنفيذها قبل الإعلان عنه. معتبرا ان استمرار عمل الاونروا يحتاج الى تكثيف الاتصالات على المستوى الدولي.

 واستعرض تقرير أصدره الجهاز المركزي للإحصاء، أمس، لمناسبة اليوم العالمي للاجئين، التي تصادف العشرين من شهر حزيران من كل عام، واقع اللاجئين الفلسطينيين الذي يُسلط الضوء على قضيّة اللاجئين حول العالم.

وحسب التقرير: "شكلت أحداث نكبة فلسطين وما تلاها من تهجير مأساة كبرى لشعبنا الفلسطيني، لما مثلته وما زالت هذه النكبة من عملية تطهير عرقي، حيث تم تدمير وطرد لشعب بكامله، وإحلال جماعات وأفراد من شتى بقاع العالم مكانه، وتشريد ما يربو عن 800 ألف فلسطيني من قراهم ومدنهم، من أصل 1.4 مليون فلسطيني كانوا يقيمون في فلسطين التاريخية عام 1948 في 1,300 قرية ومدينة فلسطينية.

وأشار الى ان التقديرات الرسمية حول أعداد اللاجئين الفلسطينيين عشية حرب عام 1948 من مصادر مختلفة، إلا أن للأمم المتحدة تقديرين: الأول يشير الى أن عدد اللاجئين الفلسطينيين بلغ نحو 726 ألف لاجئ وذلك بناء على تقديرات عام 1949، والثاني ان عدد اللاجئين 957 ألف لاجئ بناء على تقديرات عام 1950، وان هناك 5.9 مليون لاجئ مسجل في وكالة الغوث، وان نسبة الفقر بين اللاجئين 38.5% خلال عام 2017.

وكانت الإدارة الأميركية قررت تجميد مبلغ 65 مليون دولار أميركي من المساعدات الأميركية لوكالة الغوث، تنفيذا للتهديد الذي جاء على لسان الرئيس الأميركي دونالد ترمب، الذي كتب على صفحته في تويتر بتاريخ 2 كانون الثاني، أن واشنطن تمنح الفلسطينيين "مئة مليون دولار سنويا دون أن يردوا لها الجميل" حسب تعبيره.

يذكر أنه جاء في الفقرة "11" من القرار (194) ان الجمعية العامة "تقرر وجوب السماح بالعودة في أقرب وقت ممكن للاجئين الراغبين في العودة إلى ديارهم، والعيش بسلام مع جيرانهم، ووجوب دفع تعويضات عن ممتلكات الذين يقررون عدم العودة إلى ديارهم، وكذلك عن كل فقدان أو خسارة أو ضرر للممتلكات، بحيث يعود الشيء إلى أصله، وفقا لمبادئ القانون الدولي والعدالة، بحيث يعوّض عن ذلك الفقدان، أو الخسارة، أو الضرر من قبل الحكومات، أو السلطات المسؤولة".

2018-06-21
اطبع ارسل