التاريخ : الأحد 26-06-2022

وزارة المالية تثمن عودة الدعم الأوروبي لفلسطين وتوضح تفاصيل الدفعات    |     "الخارجية": عدم إدانة المسؤولين الإسرائيليين لجريمة إعدام الشهيد حرب انحطاط أخلاقي وتورط بالجريمة    |     عشرات المستوطنين يقتحمون الأقصى    |     "لجنة الإفراج المبكر" تقرر تصنيف ملف الأسير أحمد مناصرة ضمن "عمل إرهابي"    |     الاحتلال يهدم منزلا قيد الإنشاء في نعلين    |     تيم: خطتنا المقبلة تقوم على بذل جهد في الرقابة على جباية الإيرادات والضرائب    |     المعتقل خليل عواودة يعلق إضرابه عن الطعام بعد تعهدات بإنهاء اعتقاله    |     ديوان الموظفين يكرم المشاركين في الورشة الدولية للخدمة العامة    |     الخارجية: تصعيد إسرائيلي بحق الوجود الفلسطيني استباقا للانتخابات القادمة    |     ملحم: تمديد تزويد محطة غزة بالطاقة لـ5 سنوات وقريبا التحول للغاز الطبيعي    |     الاحتلال يعتقل 21 مواطنا من الضفة    |     أربعة أسرى يواصلون إضرابهم المفتوح عن الطعام    |     قوات الاحتلال تعتقل 5 مواطنين وتستدعي آخر للتحقيق من تقوع ببيت لحم    |     الاحتلال يصيب شابين ويعتقل 3 آخرين من جنين    |     إصابة مسن بجروح ورضوض إثر اعتداء المستوطنين عليه شرق الخليل    |     فتح تنعى شهداء جنين الثلاثة وتؤكد أن هذه الدماء لا تزيدنا إلا إصرارا على الخلاص من الاحتلال    |     الرئاسة تدين جريمة الاحتلال اغتيال ثلاثة مواطنين في جنين    |     لبنان: جولة تفقُّدية للسفير دبّور وأبو هولي لمستشفى الهمشري في صيدا    |     إصابات بالمطاط والغاز خلال مواجهات في بورين    |     الخارجيــة: جريمة إعدام الشهداء الثلاثة الرد الإسرائيلي على المطالبات الأميركية وقف التصعيد قبل زيار    |     3 شهداء و10 إصابات برصاص الاحتلال في جنين    |     الخارجية: بينت يستغل زيارة بايدن لتنفيذ المزيد من المشاريع الاستيطانية التهويدية للقدس ومقدساتها    |     منتخبنا الوطني يبلغ أمم آسيا للمرة الثالثة    |     عشرات المستوطنين يقتحمون "الأقصى"
الصحافة الفلسطينية » لقاء اوباما - نتانياهو !!
لقاء اوباما - نتانياهو !!

 

 

 لقاء اوباما - نتانياهو !!

جريدة القدس

 

حديث القدس 6-3-2012

 المحادثات التي اجراها الرئيس الاميركي في البيت الابيض امس، مع رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتانياهو تناولت مسألتين رئيسيتين، كما يتضح من التقارير الاخبارية وتصريحات المسؤولين الاميركيين والاسرائيليين: الاول المسألة الايرانية وكيفية منع طهران من تطوير قدراتها النووية ومسألة الأمن الاسرائيلي وسط مزيد من التأكيدات الاميركية على التزام الولايات المتحدة بأمن اسرائيل وتفوقها ومنحها المزيد من الدعم السياسي والمالي. وهما نفس المسألتين اللتين ركز عليهما الرئيس اوباما في خطابه امام منظمة "ايباك" - اللوبي الموالي لاسرائيل في اميركا - فيما تجاهل الجانبان الاميركي والاسرائيلي الازمة الحقيقية التي تشهدها عملية السلام التي وصلت الى طريق مسدود، كما تجاهلا الخوض في عوامل التوتر المتراكمة في المنطقة جراء اصرار اسرائيل على استمرار احتلالها للاراضي الفلسطينية وتصعيد ممارساتها وانتهاكاتها سواء ضد المواطنين او الاماكن المقدسة او الانتهاكات الخاصة بالاستيطان غير المشروع.

 

ومما لا شك فيه ان هذا التجاهل يلحق مزيدا من الضرر بمصداقية الدور الاميركي في عملية السلام بعدما شهدناه من تراجع متواصل في التزام الادارة الاميركية بدور فاعل لحل القضية الفلسطينية على اساس انهاء الاحتلال الاسرائيلي واقامة الدولة الفلسطينية المستقلة وفق رؤية المجتمع الدولي فيما عرف بخريطة الطريق وعلى اساس قرارات الشرعية الدولية.

 

كما يؤكد هذا التجاهل اثباتا جديدا بأن اسرائيل غير معنية بعملية السلام وسعت جاهدة الى تسليط الاضواء على مسائل اقليمية اخرى وتضخيمها كالمسألة الايرانية للتهرب من استحقاق انهاء الاحتلال وتمكين الشعب الفلسطيني من ممارسة حقوقه المشروعة.

 

وعدا عن ذلك فان القمة الاميركية الاسرائيلية، وما سبقها وما تلاها من تصريحات كشفت مجددا غياب الدور والتأثير العربي - الاسلامي في مجريات السياسة الاقليمية والدولية وعجز النظام الرسمي العربي عن الحفاظ على اولوية حل القضية الفلسطينية على اجندة المجتمع الدولي.

 

 

ومن الواضح ان ما يجري تضخيمه من حديث حول "الخطر النووي" الايراني او غيره من المخاطر الاقليمية لا يقل خطرا عن استمرار اسرائيل في احتلالها غير المشروع للاراضي الفلسطينية ومحاولاتها تهويد القدس واستمرارها بتوسيع الاستيطان وممارساتها المختلفة في الاراضي الفلسطينية بما في ذلك حصارها الجائر المفروض على قطاع غزة وحملات الدهم والاعتقال اليومية .. الخ مما يزيد التوتر ويهدد بتفجير الاوضاع.

 

ولذلك نقول ان الأمن والسلام والاستقرار في المنطقة يبدأ بايجاد حل عادل للقضية الفلسطينية وفي مقدمة ذلك انهاء الاحتلال وتمكين الشعب الفلسطيني من اقامة دولته المستقلة وحل مختلف جوانب القضية على اساس مقررات الشرعية الدولية، ومخطىء من يعتقد ان افتعال او تضخيم ازمات اقليمية سيطمس القضية الفلسطينية ويلغي الحقوق المشروعة للشعب الفلسطيني.

 

ولهذا فقد حان الوقت كي تمارس الامة العربية والاسلامية دورها في الدفاع عن حقوقها ومصالحها ومقدساتها وثوابتها وفي مقدمتها حق الشعب الفلسطيني في التحرر من الاحتلال واقامة دولته المستقلة. فلا يعقل ان تتواصل المأساة الفلسطينية على مدى عقود ويحرم الشعب الفلسطيني من حقه في الحرية والحياة بسبب اسرائيل واحتلالها فيما يتغنى قادتها في العواصم الغربية بالحديث عن الديمقراطية والحرية والقيم وفيما يتجاهل هؤلاء القادة حقيقة ما تفعله اسرائيل وانتهاكاتها الفظة للقانون الدولي كما يتجاهلون ضرورة التزامهم بمواثيق الشرعية الدولية وبالالتزامات التي قطعوها على انفسهم فيما يخص عملية السلام في الشرق الاوسط . فلا يعقل ان يظل هؤلاء يتحدثون عن الحرية والديمقراطية والعدالة فيما يتواصل دعم وتشجيع الاحتلال الاسرائيلي وحرمان الشعب الفلسطيني من الحرية والعدالة ومنعه من اقامة دولته الديمقراطية المستقلة على ترابه الوطني.

 

2012-03-06
اطبع ارسل