التاريخ : الجمعة 19-07-2024

الاحتلال يعتقل 20 مواطنا من الضفة    |     في اليوم الـ284 من العدوان: شهداء وجرحى في قصف الاحتلال لعدة مناطق في قطاع غزة    |     منصور: المجاعة في قطاع غزة أصبحت حقيقة موحشة    |     بوريل: الاتحاد الأوروبي يرفض وصف الأونروا بـ"منظمة إرهابية"    |     لازاريني: تحول مقر "الأونروا" الرئيسي في غزة إلى ساحة حرب "أمر مروع"    |     الاتحاد الأوروبي يفرض عقوبات جديدة على مستعمرين ومنظمات إسرائيلية    |     الرئيس يتلقى برقية تعزية من ملك الأردن بوفاة ابن شقيقه    |     الرئيس يتلقى اتصالا هاتفيا من رئيس جهاز المخابرات المصرية معزيا بوفاة ابن شقيقه    |     الأمم المتحدة: الأسر في غزة تتخذ "قرارات مستحيلة" مع كل أمر إخلاء    |     ملك الأردن يجدد الدعوة لحشد دعم دولي لوقف إطلاق النار في غزة    |     الهند تقدم 2.5 مليون دولار دعما لوكالة "الأونروا"    |     الحكومة وسلطة النقد تطلقان برنامج "بادر" لتمويل العمال بمحفظة تصل 70 مليون شيقل    |     ارتفاع حصيلة عدوان الاحتلال على غزة إلى 38,664 شهيدا و89,097 مصابا    |     شهادات مروعة من داخل معتقل "عوفر": تعذيب وحرمان من الطعام وتحرش جنسي    |     وزير خارجية بريطانيا يدعو إلى وقف عاجل لإطلاق النار بغزة    |     بالذكرى الـ59 لتأسيسه: الاتحاد يشيد بتضحيات المرأة الفلسطينية ويطالب بحمايتها    |     مستعمرون يحرقون أشجار زيتون ومحاصيل زراعية ويهاجمون مساكن البدو شمال اللبن الشرقية    |     شهداء وجرحى في قصف للاحتلال على مناطق متفرقة من قطاع غزة    |     الكويت تدين مجزرة المواصي وتدعو مجلس الأمن إلى توفير الحماية للشعب الفلسطيني    |     البحرين تدين قصف منطقة المواصي غرب خان يونس    |     لبنان تدين مواصلة إسرائيل عدوانها المُمنهج على المدنيّين الفلسطينيين العُزّل    |     الأونروا: رائحة الدم تفوح بمجمع "ناصر" الطبي مع تعطل التهوية    |     "المنظمات الأهلية" تدعو إلى التدخل الفوري لإنقاذ حياة الأسرى    |     الأونروا: يوميا يصطف سكان غزة لساعات تحت الشمس لجلب مياه الشرب
الصحافة الفلسطينية » لقاء اوباما - نتانياهو !!
لقاء اوباما - نتانياهو !!

 

 

 لقاء اوباما - نتانياهو !!

جريدة القدس

 

حديث القدس 6-3-2012

 المحادثات التي اجراها الرئيس الاميركي في البيت الابيض امس، مع رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتانياهو تناولت مسألتين رئيسيتين، كما يتضح من التقارير الاخبارية وتصريحات المسؤولين الاميركيين والاسرائيليين: الاول المسألة الايرانية وكيفية منع طهران من تطوير قدراتها النووية ومسألة الأمن الاسرائيلي وسط مزيد من التأكيدات الاميركية على التزام الولايات المتحدة بأمن اسرائيل وتفوقها ومنحها المزيد من الدعم السياسي والمالي. وهما نفس المسألتين اللتين ركز عليهما الرئيس اوباما في خطابه امام منظمة "ايباك" - اللوبي الموالي لاسرائيل في اميركا - فيما تجاهل الجانبان الاميركي والاسرائيلي الازمة الحقيقية التي تشهدها عملية السلام التي وصلت الى طريق مسدود، كما تجاهلا الخوض في عوامل التوتر المتراكمة في المنطقة جراء اصرار اسرائيل على استمرار احتلالها للاراضي الفلسطينية وتصعيد ممارساتها وانتهاكاتها سواء ضد المواطنين او الاماكن المقدسة او الانتهاكات الخاصة بالاستيطان غير المشروع.

 

ومما لا شك فيه ان هذا التجاهل يلحق مزيدا من الضرر بمصداقية الدور الاميركي في عملية السلام بعدما شهدناه من تراجع متواصل في التزام الادارة الاميركية بدور فاعل لحل القضية الفلسطينية على اساس انهاء الاحتلال الاسرائيلي واقامة الدولة الفلسطينية المستقلة وفق رؤية المجتمع الدولي فيما عرف بخريطة الطريق وعلى اساس قرارات الشرعية الدولية.

 

كما يؤكد هذا التجاهل اثباتا جديدا بأن اسرائيل غير معنية بعملية السلام وسعت جاهدة الى تسليط الاضواء على مسائل اقليمية اخرى وتضخيمها كالمسألة الايرانية للتهرب من استحقاق انهاء الاحتلال وتمكين الشعب الفلسطيني من ممارسة حقوقه المشروعة.

 

وعدا عن ذلك فان القمة الاميركية الاسرائيلية، وما سبقها وما تلاها من تصريحات كشفت مجددا غياب الدور والتأثير العربي - الاسلامي في مجريات السياسة الاقليمية والدولية وعجز النظام الرسمي العربي عن الحفاظ على اولوية حل القضية الفلسطينية على اجندة المجتمع الدولي.

 

 

ومن الواضح ان ما يجري تضخيمه من حديث حول "الخطر النووي" الايراني او غيره من المخاطر الاقليمية لا يقل خطرا عن استمرار اسرائيل في احتلالها غير المشروع للاراضي الفلسطينية ومحاولاتها تهويد القدس واستمرارها بتوسيع الاستيطان وممارساتها المختلفة في الاراضي الفلسطينية بما في ذلك حصارها الجائر المفروض على قطاع غزة وحملات الدهم والاعتقال اليومية .. الخ مما يزيد التوتر ويهدد بتفجير الاوضاع.

 

ولذلك نقول ان الأمن والسلام والاستقرار في المنطقة يبدأ بايجاد حل عادل للقضية الفلسطينية وفي مقدمة ذلك انهاء الاحتلال وتمكين الشعب الفلسطيني من اقامة دولته المستقلة وحل مختلف جوانب القضية على اساس مقررات الشرعية الدولية، ومخطىء من يعتقد ان افتعال او تضخيم ازمات اقليمية سيطمس القضية الفلسطينية ويلغي الحقوق المشروعة للشعب الفلسطيني.

 

ولهذا فقد حان الوقت كي تمارس الامة العربية والاسلامية دورها في الدفاع عن حقوقها ومصالحها ومقدساتها وثوابتها وفي مقدمتها حق الشعب الفلسطيني في التحرر من الاحتلال واقامة دولته المستقلة. فلا يعقل ان تتواصل المأساة الفلسطينية على مدى عقود ويحرم الشعب الفلسطيني من حقه في الحرية والحياة بسبب اسرائيل واحتلالها فيما يتغنى قادتها في العواصم الغربية بالحديث عن الديمقراطية والحرية والقيم وفيما يتجاهل هؤلاء القادة حقيقة ما تفعله اسرائيل وانتهاكاتها الفظة للقانون الدولي كما يتجاهلون ضرورة التزامهم بمواثيق الشرعية الدولية وبالالتزامات التي قطعوها على انفسهم فيما يخص عملية السلام في الشرق الاوسط . فلا يعقل ان يظل هؤلاء يتحدثون عن الحرية والديمقراطية والعدالة فيما يتواصل دعم وتشجيع الاحتلال الاسرائيلي وحرمان الشعب الفلسطيني من الحرية والعدالة ومنعه من اقامة دولته الديمقراطية المستقلة على ترابه الوطني.

 

2012-03-06
اطبع ارسل