التاريخ : الجمعة 15-10-2021

خلال مؤتمر صحفي: الأوضاع في سجون الاحتلال مأساوية وقابلة للانفجار    |     اشتية يستقبل القاصد الرسولي ويدعو لتوحيد الجهود لمواجهة الحرب الإسرائيلية على المقدسات    |     المالكي يطلع نظيره الغامبي على المستجدات السياسية في فلسطين    |     "الخارجية" تحذر: ميليشيات المستوطنين في الضفة تعيد إنتاج جرائم العصابات الصهيونية    |     أسرى "الجهاد" يشرعون بالإضراب عن الطعام    |     "الهلال الأحمر" تفتتح مخيمها الشبابي التطوعي الثامن "شباب أرض الزيتون"    |     الهباش يلتقي رئيسي مجلسي الأمة والشعبي الوطني ووزير العدل في الجزائر    |     المالكي يطلع نظيره الاوغندي على جرائم الاحتلال بحق شعبنا    |     91 مستوطنا يقتحمون المسجد الأقصى    |     غردت ضد اسرائيل: ممثلة أميركية مشهورة تقارن بين تهجير الفلسطينيين والأميركيين الأصليين    |     مستوطنون يعطبون إطارات مركبات ويخطون شعارات عنصرية في قرية مردا    |     المالكي يطلع نظيره الصربي على جرائم الاحتلال ضد شعبنا    |     الرئيس يهنئ ملك إسبانيا ورئيس وزرائه بالعيد الوطني    |     مستوطنون يقتلعون نحو 900 شتلة ويسرقون ثمار الزيتون من أراضي سبسطية    |     جيش الاحتلال يهدم "بركسا" غرب سلفيت    |     "الخارجية": التعرف على مكان وجود المفقود الثالث من المواطنين المختفين في تركيا    |     الاحتلال يصيب شابا بالرصاص وآخرين بالاختناق خلال مواجهات في طمون    |     السلطات الإسرائيلية تهدم منزلا في كفر قاسم في أراضي48    |     ستة أسرى يواصلون إضرابهم عن الطعام وسط ظروف صحية خطيرة    |     نقل الأسير المضرب زكريا الزبيدي إلى عيادة سجن بئر السبع    |     منح صبري صيدم وسام فارس نجمة إيطاليا    |     "الخارجية": دولة الاحتلال تواصل "القضم" التدريجي للسيادة على الأقصى    |     "شؤون المغتربين" تدعو جالياتنا لتكثيف جهودها لفضح ممارسات الاحتلال في اليوم العالمي للتضامن مع شعبنا    |     الشيخ: الموافقة على 442 طلب جمع شمل والمتابعة مستمرة لاستكمال باقي الملفات
الصحافة الفلسطينية » لقاء اوباما - نتانياهو !!
لقاء اوباما - نتانياهو !!

 

 

 لقاء اوباما - نتانياهو !!

جريدة القدس

 

حديث القدس 6-3-2012

 المحادثات التي اجراها الرئيس الاميركي في البيت الابيض امس، مع رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتانياهو تناولت مسألتين رئيسيتين، كما يتضح من التقارير الاخبارية وتصريحات المسؤولين الاميركيين والاسرائيليين: الاول المسألة الايرانية وكيفية منع طهران من تطوير قدراتها النووية ومسألة الأمن الاسرائيلي وسط مزيد من التأكيدات الاميركية على التزام الولايات المتحدة بأمن اسرائيل وتفوقها ومنحها المزيد من الدعم السياسي والمالي. وهما نفس المسألتين اللتين ركز عليهما الرئيس اوباما في خطابه امام منظمة "ايباك" - اللوبي الموالي لاسرائيل في اميركا - فيما تجاهل الجانبان الاميركي والاسرائيلي الازمة الحقيقية التي تشهدها عملية السلام التي وصلت الى طريق مسدود، كما تجاهلا الخوض في عوامل التوتر المتراكمة في المنطقة جراء اصرار اسرائيل على استمرار احتلالها للاراضي الفلسطينية وتصعيد ممارساتها وانتهاكاتها سواء ضد المواطنين او الاماكن المقدسة او الانتهاكات الخاصة بالاستيطان غير المشروع.

 

ومما لا شك فيه ان هذا التجاهل يلحق مزيدا من الضرر بمصداقية الدور الاميركي في عملية السلام بعدما شهدناه من تراجع متواصل في التزام الادارة الاميركية بدور فاعل لحل القضية الفلسطينية على اساس انهاء الاحتلال الاسرائيلي واقامة الدولة الفلسطينية المستقلة وفق رؤية المجتمع الدولي فيما عرف بخريطة الطريق وعلى اساس قرارات الشرعية الدولية.

 

كما يؤكد هذا التجاهل اثباتا جديدا بأن اسرائيل غير معنية بعملية السلام وسعت جاهدة الى تسليط الاضواء على مسائل اقليمية اخرى وتضخيمها كالمسألة الايرانية للتهرب من استحقاق انهاء الاحتلال وتمكين الشعب الفلسطيني من ممارسة حقوقه المشروعة.

 

وعدا عن ذلك فان القمة الاميركية الاسرائيلية، وما سبقها وما تلاها من تصريحات كشفت مجددا غياب الدور والتأثير العربي - الاسلامي في مجريات السياسة الاقليمية والدولية وعجز النظام الرسمي العربي عن الحفاظ على اولوية حل القضية الفلسطينية على اجندة المجتمع الدولي.

 

 

ومن الواضح ان ما يجري تضخيمه من حديث حول "الخطر النووي" الايراني او غيره من المخاطر الاقليمية لا يقل خطرا عن استمرار اسرائيل في احتلالها غير المشروع للاراضي الفلسطينية ومحاولاتها تهويد القدس واستمرارها بتوسيع الاستيطان وممارساتها المختلفة في الاراضي الفلسطينية بما في ذلك حصارها الجائر المفروض على قطاع غزة وحملات الدهم والاعتقال اليومية .. الخ مما يزيد التوتر ويهدد بتفجير الاوضاع.

 

ولذلك نقول ان الأمن والسلام والاستقرار في المنطقة يبدأ بايجاد حل عادل للقضية الفلسطينية وفي مقدمة ذلك انهاء الاحتلال وتمكين الشعب الفلسطيني من اقامة دولته المستقلة وحل مختلف جوانب القضية على اساس مقررات الشرعية الدولية، ومخطىء من يعتقد ان افتعال او تضخيم ازمات اقليمية سيطمس القضية الفلسطينية ويلغي الحقوق المشروعة للشعب الفلسطيني.

 

ولهذا فقد حان الوقت كي تمارس الامة العربية والاسلامية دورها في الدفاع عن حقوقها ومصالحها ومقدساتها وثوابتها وفي مقدمتها حق الشعب الفلسطيني في التحرر من الاحتلال واقامة دولته المستقلة. فلا يعقل ان تتواصل المأساة الفلسطينية على مدى عقود ويحرم الشعب الفلسطيني من حقه في الحرية والحياة بسبب اسرائيل واحتلالها فيما يتغنى قادتها في العواصم الغربية بالحديث عن الديمقراطية والحرية والقيم وفيما يتجاهل هؤلاء القادة حقيقة ما تفعله اسرائيل وانتهاكاتها الفظة للقانون الدولي كما يتجاهلون ضرورة التزامهم بمواثيق الشرعية الدولية وبالالتزامات التي قطعوها على انفسهم فيما يخص عملية السلام في الشرق الاوسط . فلا يعقل ان يظل هؤلاء يتحدثون عن الحرية والديمقراطية والعدالة فيما يتواصل دعم وتشجيع الاحتلال الاسرائيلي وحرمان الشعب الفلسطيني من الحرية والعدالة ومنعه من اقامة دولته الديمقراطية المستقلة على ترابه الوطني.

 

2012-03-06
اطبع ارسل