التاريخ : الجمعة 15-10-2021

خلال مؤتمر صحفي: الأوضاع في سجون الاحتلال مأساوية وقابلة للانفجار    |     اشتية يستقبل القاصد الرسولي ويدعو لتوحيد الجهود لمواجهة الحرب الإسرائيلية على المقدسات    |     المالكي يطلع نظيره الغامبي على المستجدات السياسية في فلسطين    |     "الخارجية" تحذر: ميليشيات المستوطنين في الضفة تعيد إنتاج جرائم العصابات الصهيونية    |     أسرى "الجهاد" يشرعون بالإضراب عن الطعام    |     "الهلال الأحمر" تفتتح مخيمها الشبابي التطوعي الثامن "شباب أرض الزيتون"    |     الهباش يلتقي رئيسي مجلسي الأمة والشعبي الوطني ووزير العدل في الجزائر    |     المالكي يطلع نظيره الاوغندي على جرائم الاحتلال بحق شعبنا    |     91 مستوطنا يقتحمون المسجد الأقصى    |     غردت ضد اسرائيل: ممثلة أميركية مشهورة تقارن بين تهجير الفلسطينيين والأميركيين الأصليين    |     مستوطنون يعطبون إطارات مركبات ويخطون شعارات عنصرية في قرية مردا    |     المالكي يطلع نظيره الصربي على جرائم الاحتلال ضد شعبنا    |     الرئيس يهنئ ملك إسبانيا ورئيس وزرائه بالعيد الوطني    |     مستوطنون يقتلعون نحو 900 شتلة ويسرقون ثمار الزيتون من أراضي سبسطية    |     جيش الاحتلال يهدم "بركسا" غرب سلفيت    |     "الخارجية": التعرف على مكان وجود المفقود الثالث من المواطنين المختفين في تركيا    |     الاحتلال يصيب شابا بالرصاص وآخرين بالاختناق خلال مواجهات في طمون    |     السلطات الإسرائيلية تهدم منزلا في كفر قاسم في أراضي48    |     ستة أسرى يواصلون إضرابهم عن الطعام وسط ظروف صحية خطيرة    |     نقل الأسير المضرب زكريا الزبيدي إلى عيادة سجن بئر السبع    |     منح صبري صيدم وسام فارس نجمة إيطاليا    |     "الخارجية": دولة الاحتلال تواصل "القضم" التدريجي للسيادة على الأقصى    |     "شؤون المغتربين" تدعو جالياتنا لتكثيف جهودها لفضح ممارسات الاحتلال في اليوم العالمي للتضامن مع شعبنا    |     الشيخ: الموافقة على 442 طلب جمع شمل والمتابعة مستمرة لاستكمال باقي الملفات
الصحافة الفلسطينية » وانتصرت ايران
وانتصرت ايران

 

 وانتصرت ايران

جريدة الحياة الجديدة

 

بقلم حافظ البرغوثي 8-3-2012

لا ولن تشن اسرائيل حرباً على ايران.. هذا الكلام كتبناه منذ سنين.. واقصى ما تعمل عليه اسرائيل هو اختلاق حالة حربية في الخليج يكون الاميركيون ودول الخليج وقودها.. أما هي فإنها تنأى بنفسها عن خوض مثل هذه الحرب.

التردد الاميركي ازاء ايران والتظاهر اليومي من واشنطن بأنها تخشى من أن تعمل اسرائيل منفردة هو محض هراء لأن اسرائيل لن تقدم على خطوة كهذه. فالاميركيون يريدون حلاً دبلوماسياً ليس لحبهم في الدبلوماسية بل لأنهم يعلمون أن احمدي نجاد يرقد على بيضات نووية.. إن لم يكن صنعها بطرده المركزي فلربما حصل على اليورانيوم المخصب من خارج ايران قبل سنوات وليس الآن، وحتى الآن لم يستعد المسرح لاعلان ايران دولة عظمى ذات مخالب نووية لأن واشنطن تسعى عمليا الى تفاهم مع طهران بهذا الشأن. اسرائيل تحجم عن الاعتراف بمخاوفها من كون ا يران تملك بيضاً نووياً فاسداً أي قنابل يورانيوم قذرة محدودة التأثير او طازجاً مدمراً.. فهي كما أسلفت تأمل في حرب بالوكالة عنها تشنها اميركا والاطلسي ويدفع ثمنها الخليج، فلو كانت اميركا على قناعة من أن ايران لا تملك سلاحاً نووياً لانقضت عليها أثناء تواجدها المكثف في العراق. مثلما فعلت مع صدام حسين حيث اختلقت أكاذيب عن حيازته لأسلحة دمار شامل.. وشنت عليه حرباً تقليدية، ولو كان لدى صدام اسلحة غير تقليدية لما شنت عليه الحرب من الأساس. وفي الحالة الايرانية فإن واشنطن مقتنعة بأن لدى ايران سلاحاً نووياً ولهذا تسعى لحل توافقي بموافقة ضمنية من اسرائيل. لأن ايران قادرة على تحمل عشرين قنبلة نووية اسرائيلية لكن اسرائيل ستنهار أمام قنبلة ايرانية واحدة. وبالطبع فإن الحل التوافقي يتضمن اعترافاً اميركياً اسرائيلياً بالنفوذ الايراني في المنطقة العربية.. العراق ودول الخليج ولبنان وسوريا.. أي تقاسم النفوذ في المنطقة العربية.

قبل قمة الدوحة التي سبقت قمة سرت كتبنا أن لاسرائيل مشروعاً توسعياً.. ولدى تركيا مشروع اقتصادي سياسي.. ولدى واشنطن مشروعها الامبريالي المتجدد ولدى ايران مشروعها الذي تنفذه بذكاء خارق وسط صعوبات وعقبات.. لكن اين المشروع العربي؟

هذا الكلام كرره بالمعنى ذاته أمير قطر في افتتاحه للقمة في بلده آنذاك.. وربما يئست قطر من النظام العربي لكي يكون له مشروعه الخاص فعملت على مشروعها بنشر الانتفاضات في الدول العربية لاسقاط النظام العربي الهرم.. وهي بذلك تقلد النظام الايراني اي التقاط اللحظة واستخدامها بذكاء. ولكن السؤال هل يكون النظام العربي الخليجي، ككل، ضحية التوافق الايراني الاميركي؟ ربما إذا لم يغير قوم ما بأنفسهم.

2012-03-08
اطبع ارسل