التاريخ : الإثنين 27-06-2022

وزارة المالية تثمن عودة الدعم الأوروبي لفلسطين وتوضح تفاصيل الدفعات    |     "الخارجية": عدم إدانة المسؤولين الإسرائيليين لجريمة إعدام الشهيد حرب انحطاط أخلاقي وتورط بالجريمة    |     عشرات المستوطنين يقتحمون الأقصى    |     "لجنة الإفراج المبكر" تقرر تصنيف ملف الأسير أحمد مناصرة ضمن "عمل إرهابي"    |     الاحتلال يهدم منزلا قيد الإنشاء في نعلين    |     تيم: خطتنا المقبلة تقوم على بذل جهد في الرقابة على جباية الإيرادات والضرائب    |     المعتقل خليل عواودة يعلق إضرابه عن الطعام بعد تعهدات بإنهاء اعتقاله    |     ديوان الموظفين يكرم المشاركين في الورشة الدولية للخدمة العامة    |     الخارجية: تصعيد إسرائيلي بحق الوجود الفلسطيني استباقا للانتخابات القادمة    |     ملحم: تمديد تزويد محطة غزة بالطاقة لـ5 سنوات وقريبا التحول للغاز الطبيعي    |     الاحتلال يعتقل 21 مواطنا من الضفة    |     أربعة أسرى يواصلون إضرابهم المفتوح عن الطعام    |     قوات الاحتلال تعتقل 5 مواطنين وتستدعي آخر للتحقيق من تقوع ببيت لحم    |     الاحتلال يصيب شابين ويعتقل 3 آخرين من جنين    |     إصابة مسن بجروح ورضوض إثر اعتداء المستوطنين عليه شرق الخليل    |     فتح تنعى شهداء جنين الثلاثة وتؤكد أن هذه الدماء لا تزيدنا إلا إصرارا على الخلاص من الاحتلال    |     الرئاسة تدين جريمة الاحتلال اغتيال ثلاثة مواطنين في جنين    |     لبنان: جولة تفقُّدية للسفير دبّور وأبو هولي لمستشفى الهمشري في صيدا    |     إصابات بالمطاط والغاز خلال مواجهات في بورين    |     الخارجيــة: جريمة إعدام الشهداء الثلاثة الرد الإسرائيلي على المطالبات الأميركية وقف التصعيد قبل زيار    |     3 شهداء و10 إصابات برصاص الاحتلال في جنين    |     الخارجية: بينت يستغل زيارة بايدن لتنفيذ المزيد من المشاريع الاستيطانية التهويدية للقدس ومقدساتها    |     منتخبنا الوطني يبلغ أمم آسيا للمرة الثالثة    |     عشرات المستوطنين يقتحمون "الأقصى"
الصحافة الفلسطينية » المصالحة تستبعد مرة اخرى وتختنق بالتناقضات والمصالح الخاصة
المصالحة تستبعد مرة اخرى وتختنق بالتناقضات والمصالح الخاصة

 

 المصالحة تستبعد مرة اخرى وتختنق بالتناقضات والمصالح الخاصة

 

جريدة القدس

 

حديث القدس 8-3-2012

 كانوا يقولون ان د. سلام فياض هو المشكلة وان ترؤسه للحكومة الوطنية مستحيل، وتبين ان المشكلة ابعد من ذلك، فقد صار ترؤس الرئيس ابو مازن للحكومة هو المشكلة. وحين قال ابو مازن انه مستعد للتخلي عن رئاسة الحكومة لم تكن اجوبة ولا كان هناك انفراج في الطريق نحو المصالحة وتحقيق الوحدة الوطنية، واتضح مرة اخرى ان المشكلة الحقيقية تكمن في المصالح الخاصة والتناقضات الداخلية وليس في أي شيء آخر.

لقد كان من المفترض ان تقدم حركة حماس، يوم امس، تصورها لحكومة الوحدة وتحدد موقفها من الامر، وسط هذا السيل من التصريحات المتناقضة والمتعارضة مع فكرة وضرورة المصالحة التي صدرت منذ توقيع اتفاق الدوحة حتى اليوم.

يقول احد قادة حماس واكثرهم صراحة ووضوحا في تصريحاته الدكتور محمود الزهار انه لم يكن هناك اي مبرر لاتفاق الدوحة، وان خالد مشعل رئيس المكتب السياسي لحركة حماس، لم يستشر احدا حين وقع الاتفاق. لقد كان رئيس وزراء حماس اسماعيل هنية في الدوحة قبيل توقيع الاتفاق وبدل البقاء والمشاركة توجه الى ايران وهي حليف سوريا التي غادرتها قيادات حماس، مما يدلل على عمق التناقضات والانقسامات داخل الحركة رغم النفي المتكرر لذلك.

وان كان مشعل لم يشاور احدا فماذا كانت نتائج اجتماعات قيادات حماس بحضور مشعل وغيره، ولماذا لم يحددوا موقفهم الذي كان مقررا بالامس، بعد التشاور وتبادل الرأي ومعرفة كل التفاصيل ؟ وان كان الزهار يقول انه لم يكن للاتفاق اي مبرر فهل تشاور مع الآخرين بهذا الخصوص ام انه رأي شخصي ؟

لماذا كل هذه المماطلة والتسويف والمماحكة في قضية تستحوذ على اهتمام شعبنا بأكمله في هذه المرحلة المصيرية من تاريخ القضية ؟ لماذا يغلقون كل نوافذ التفاؤل ويقتلون الآمال في مهدها ؟ لماذا كلما وقعوا اتفاقا عادوا مرة اخرى للقضاء عليه ومحاولة التحايل والبحث عن مبررات واهية واعذار كاذبة للتخلص من تنفيذ الاتفاقات واحدا بعد الآخر ؟ لماذا لا يتحلى كل القادة المعنيين بالمصارحة للحديث عن المصالحة. لماذا لا يقولون لنا انهم مصممون على الانقسام ومتمسكون به وغير مستعدين للتنازل عن مصالحهم الخاصة الضيقة وان المصلحة الوطنية تجيء ثانيا ؟ لماذا يتحدثون عن الانتخابات ويشكلون اللجان وهم يعرفون ان اسرائيل لن تسمح بانتخابات وطنية بالقدس واننا لن نقبل بانتخابات بدون القدس ؟ لماذا يكررون الاجتماعات واللقاءات ويتحدثون عن "تقدم" وهم اكثر من يعرف ان النتائج صفر ولا تقدم حقيقيا في أي اتجاه.

لقد انهكوا شعبنا بهذا الكلام الخالي من أي مضمون، ويدرك شعبنا ذلك جيدا ولهذا فانه يفقد الثقة بهم يوما بعد يوم .. !!

2012-03-08
اطبع ارسل