التاريخ : الإثنين 17-06-2024

الاحمد يلتقي القوى الاسلامية في مخيم عين الحلوة    |     الاحمد يلتقي رئيس الحكومة اللبنانية نجيب ميقاتي    |     الاحمد يلتقي امين الهيئة القيادية لحركة المرابطون العميد مصطفى حمدان    |     إدراج إسرائيل على "القائمة السوداء".. ماذا بعد؟    |     قمة ثلاثية فلسطينية أردنية مصرية تؤكد ضرورة وقف العدوان الإسرائيلي على شعبنا وتنفيذ حل سياسي يجسد ال    |     كلمة السيد الرئيس محمود عباس أمام المؤتمر الدولي الذي تستضيفه المملكة الأردنية الهاشمية    |     الاحمد يلتقي الامين العام للجبهة الديمقراطية فهد سليمان    |     حركة فتح في لبنان تعقد مؤتمرها السادس    |     الاحتلال يواصل اقتحام مخيم الفارعة: شهيد و6 إصابات وتدمير للبنية التحتية    |     الاحتلال يعتقل 30 مواطنا من الضفة ما يرفع حصيلة الاعتقالات منذ 7 أكتوبر إلى 9155    |     سفير سلوفينيا: الاعتراف بدولة فلسطين مهم لحل أزمة الشرق الأوسط    |     "هيئة الأسرى" ونادي الأسير: حصلنا على موافقة لزيارة معتقلي غزة في تموز المقبل    |     ارتفاع حصيلة الشهداء في قطاع غزة إلى 37124 والإصابات إلى 84712 منذ بدء العدوان    |     الأونروا: مستوى الدمار في غزة كبير جدا و20 عاما ليست كافية لإعادة الإعمار    |     عائلات المعتقلين في سجون الاحتلال تناشد المجتمع الدولي التدخل العاجل لحمايتهم    |     شهداء وجرحى في قصف الاحتلال مدرسة للأونروا في مخيم الشاطئ ومنازل في خان يونس ودير البلح    |     ارتفاع حصيلة الشهداء في قطاع غزة إلى 36731 والإصابات لـ83530 منذ بدء العدوان    |     "مقاومة الجدار والاستيطان": الاحتلال يستولي على 385 دونما من أراضي المواطنين في الخليل    |     الأمم المتحدة تدرج إسرائيل في القائمة السوداء للدول والمنظمات التي تلحق الأذى بالأطفال    |     في اليوم الـ245 من العدوان: شهداء وجرحى في قصف الاحتلال المتواصل على قطاع غزة    |     "آكشن إيد" الدولية: الحرب تخلق آثارا مدمرة طويلة المدى على البيئة والتنوع الحيوي والبيولوجي في قطاع     |     "الخارجية" ترحب بإعلان اسبانيا التدخل في قضية الإبادة الجماعية أمام "العدل الدولية"    |     غوتيريش: قصف مدرسة للأونروا في غزة "مثال مرعب جديد" عن معاناة المدنيين    |     بوريل يدعو إلى إجراء تحقيق في قصف مدرسة الأونروا في غزة
أخبار الرئاسة » الرئيس يستقبل رئيس مجلس النواب الأردني
الرئيس يستقبل رئيس مجلس النواب الأردني

 

الرئيس يستقبل رئيس مجلس النواب الأردني

  

رام الله- وفا  16-3-2012

استقبل الرئيس محمود عباس، مساء اليوم الجمعة، بمقر الرئاسة في مدينة رام الله، رئيس مجلس النواب الأردني عبد الكريم الدغمي والوفد المرافق له.

وقال سيادته للصحافيين عقب اللقاء، 'هذه زيارة مباركة نقدرها كل التقدير، ونشيد بمجيء إخواننا من الأردن ليزوروا إخوانهم في فلسطين ويطلعوا على أحوالهم'.

وأضاف السيد الرئيس، 'نحن نعرف إننا قريبون جدا من بعضنا البعض، لكن المهم هذا التواصل الشخصي المباشر الذي من خلاله يلمسون أوضاع ومعاناة الشعب الفلسطيني على الأرض'.

وتابع سيادته قائلا، 'لذلك نقدر كل التقدير لدولة رئيس مجلس النواب ولأعضاء الوفد هذه الزيارة، وأتمنى دائما أن يكثروا من هذه الزيارات لأنها ترفع من معنويات الشعب الفلسطيني'.

وحول سؤال لأحد الصحافيين حول فتوى القرضاوي من زيارة القدس، قال سيادته 'نحن قمنا بالرد على فضيلة الشيخ د.يوسف القرضاوي في مؤتمر القدس في الدوحة، وقلنا له إن الله سبحانه وتعالى أمر بالتواصل عندما بعث رسوله الكريم ليلة الإسراء والمعراج إلى المسجد الأقصى المبارك'.

وأضاف سيادته أن 'الرسول عليه الصلاة والسلام نفسه كان يأمر بزيارة القدس، وأكد أنه لا تشد الرحال إلا لثلاثة مساجد من بينها المسجد الأقصى المبارك، وكان القرضاوي حاضرا، ولا أدري إذا كان غير رأيه أم لا'.

وقال السيد الرئيس، 'لكن على الأقل ما نسمعه في كل وسائل الإعلام ومن كل المفكرين العرب والمسلمين أنهم معنا في أنه لا يجوز تحريم زيارة القدس بصرف النظر عن وجودها تحت الاحتلال، بل بالعكس كونها تحت الاحتلال يوجب زيارتها ولا بد من تقديم الدعم لأهلها حتى يصمدوا، وإن شاء الله إن هذا الرأي هو الذي سيسود'.

وفيما يتعلق بالمصالحة الوطنية، قال سيادته: 'اجتمعنا في الدوحة، واتفقنا على تشكيل الحكومة، ولكن هناك عقبات صغيرة لا أريد أن أدخل في تفاصيلها، ولكن آمل أن تزال هذه العقبات، لتشكل حكومة التكنوقراط المستقلة والمؤقتة لعدة أشهر لتجرى الانتخابات'.

وأضاف سيادته، 'عندما تجرى الانتخابات تنتهي مدة هذه الحكومة وبالتالي لتعود الوحدة الوطنية كما كانت إن شاء الله'.

وبخصوص المسيرة السلمية، قال السيد الرئيس: 'الإسرائيليون أوقفوا كل المفاوضات بسبب أنهم لم يقدموا أي شيء ملموس لنتفاوض عليه، ونحن نريد أن يوافقوا على الشرعية الدولية، ونريد أن يوقفوا الاستيطان، وعند ذلك مستعدون أن نجلس معهم'.

وأضاف سيادته، 'ولكن حتى الآن لم يوافقوا على الشرعية الدولية ووقف الاستيطان، وبالتالي هم الذين يعطلون المفاوضات'.

بدوره، قال رئيس مجلس النواب الأردني إن 'هذه الزيارة ممتازة، وتشرفنا بدعوة الرئيس محمود عباس لزيارة الأرض الفلسطينية، والآن نحن بين إخواننا، وقمنا بجولات ميدانية في مناطق السلطة الفلسطينية'.

وأضاف، 'هذه الزيارة تأتي في إطار دعم الموقف الفلسطيني والصمود الفلسطيني، ودعم نضال الشعب الفلسطيني في إقامة دولته المستقلة على التراب الوطني الفلسطيني وعاصمتها القدس الشريف'.

وتابع الدغمي قائلا، 'هذا شيء متفق عليه سابقا ولاحقا بين الجانبين الفلسطيني والأردني أنه لا حل للقضية الفلسطينية إلا على الأرض الفلسطينية وزوال الاحتلال والاستيطان، وإنشاء الدولة الفلسطينية المستقلة كاملة السيادة المتصلة جغرافيا'.

ودعا الدغمي كافة الأشقاء العرب لزيارة الأرض الفلسطينية ومدينة القدس المحتلة، قائلا: 'نشجع كل البرلمانيين العرب والمسؤولين لزيارة الأرض الفلسطينية ليطلعوا عن كثب على معاناة الشعب الفلسطيني، والتي مهما سمعت من وسائل الإعلام لن تستطيع أن تفهمها كما تراها على أرض الواقع'.

وأضاف الدغمي، 'إنها معاناة كبيرة، والشعب الفلسطيني رغم كل هذه المعاناة يعمل ويجتهد ويستثمر ويقيم البنية التحتية، والسلطة الفلسطينية تقدم خدمات جليلة لشعبها وهو باق في أرضه حتى تحقيق طموحاته بإقامة دولته المستقلة'.

 

2012-03-16
اطبع ارسل