التاريخ : الخميس 28-10-2021

الإعلان تشكيل لجنة متابعة وطنية لمواجهة استهداف مؤسسات المجتمع المدني    |     " لليوم الرابع: الاحتلال يواصل أعماله التهويدية بـ"اليوسفية" في القدس ويركب كاميرات مراقبة    |     الخارجية": لا جدوى من الرهانات على التزام إسرائيل الطوعي بالقانون الدولي وقرارات الأمم المتحدة    |     158 مستوطنا يقتحمون الأقصى ويؤدون طقوسا تلمودية    |     عضو كونغرس بصدد تقديم قرار يدين تصنيف إسرائيل مؤسسات فلسطينية كمنظمات إرهابية    |     "الخارجية": عجز المجتمع الدولي عن حماية أنشطة ثقافية واجتماعية في القدس يشكك بقدرته على حماية حل الد    |     اشتية يطلع السفراء العرب لدى بلجيكا والاتحاد الأوروبي على التطورات السياسية    |     لليوم الثالث: الاحتلال يواصل تجريف المقبرة اليوسفية بالقدس ويمنع المواطنين من دخولها    |     الرئيس يهنئ الحاكمة العامة لسانت فنسنت والغرينادين بذكرى الاستقلال    |     وزارة شؤون القدس: تجريف المقبرة اليوسفية وتغيير أسماء الشوارع عدوان على تاريخ وهوية القدس    |     نساء الأغوار في مرمى انتهاكات الاحتلال    |     خلاف بين الولايات المتحدة وإسرائيل بسبب الاستيطان    |     مستوطنون يقتحمون "الأقصى"    |     الاحتلال يعتقل أربعة مواطنين ويقتحم عدة بلدات وقرى في جنين    |     عورتاني: التحريض الإسرائيلي على المناهج الفلسطينية مصيره الفشل    |     الخارجية: حماية حل الدولتين يستدعي فرض عقوبات دولية رادعة على دولة الاحتلال    |     لليوم الثاني: الاحتلال يواصل التجريف في المقبرة اليوسفية بالقدس    |     الاحتلال يهدم 4 محال تجارية قيد الإنشاء في دير قديس غرب رام الله    |     فرنسا تدين عزم إسرائيل بناء وحدات استيطانية جديدة في الضفة    |     80 مستوطنا يقتحمون الأقصى    |     لجنة الانتخابات تعلن فتح باب الترشح للانتخابات المحلية    |     غوتيريش يوصي إسرائيل بإلغاء إغلاق معابر غزة واحترام القانون الدولي    |     الأحزاب السياسية توقع ميثاق شرف خاص بالانتخابات المحلية 2021    |     أسرى يواصلون إضرابهم عن الطعام وسط مخاوف على حياتهم
نشاطات فلسطينية في لبنان » مهرجان سياسي احياء لذكرى مجزرة صبرا وشاتيلا
مهرجان سياسي احياء لذكرى مجزرة صبرا وشاتيلا

 مهرجان سياسي احياء لذكرى مجزرة صبرا وشاتيلا

بيروت 20-9-2019 
احيا ابناء شعبنا في لبنان اليوم الجمعة، الذكرى السابعة والثلاثين لمجزرة صبرا وشاتيلا، بمهرجان سياسي اقيم في المركز الثقافي لبلدية الغبيري بحضور وفد كبير من المتضامنين الدوليين من لجنة "كي لا ننسى صبرا وشاتيلا" وعائلات الشهداء.

وشارك في المهرجان المستشار اول في سفارة دولة فلسطين في بيروت حسان ششنية ممثلاً السفير اشرف دبور، رئيس بلدية الغبيري معن الخليل، امين سر حركة فتح في بيروت سمير ابو عفش، ممثلو الفصائل الفلسطينية والاحزاب اللبنانية وحشد من ابناء شعبنا في مخيمات بيروت.

وفي كلمة له اكد الخليل ان ان احياء ذكرى المجزرة يأتي كل عام لتجديد المطالبة بلجنة تحقيق لانصاف الشهداء وعوائلهم، مستنكراً عدم اعتبار المجزرة جريمة حرب.

بدورها شددت ديانا الاحمد باسم عوائل الشهداء ان ذكرى المجزرة لا تزال حاضرة في عقول الناجين من المجزرة، مشيرة الى ان صرخات الشهداء لا تزال تصدح في عقول اهالي المخيم الجريح.

وطالبت الاحمد بالعدالة والقصاص من القتلة الصهاينة واعوانهم والعدالة للقضية الفلسطينية وحق العودة.

كلمة المتضامنين القتها ميركاتو كاروتي حيث اكدت ان نضال لجنة "كي لا ننسى" سيستمر حتى بعد مضي عشرات الاعوام، منتقدة الحكومات الغربية التي تغض النظر عن هذه الجريمة واليوم تحاول تصفية الشعب والقضية الفلسطينية.

وشددت على ان كل الضغوط التي تمارسها الصهيونية العالمية ستسقط امام نضال الشعب الفلسطيني والمتضامنين مع هذه القضية المحقة.

من جانبه اكد ششنية في كلمة له باسم السفير دبور ان ما حدث في صبرا وشاتيلا كان قراراً اسرائيلياً اتخذته القيادة السياسية الاسرائيلية ممثلة بوزير دفاعها انذاك المجرم ارييل شارون ونفذته الميليشيات المتعاملة معها بهدف ضرب الارادة الفلسطينية اللبنانية وفرض امر واقع على الارض يقضي بتهجير ابناء شعبنا وبالتالي استهداف حق العودة الى وطننا فلسطين.

وجدد المطالبة بانزال العقاب بالقتلة ومرتكبي هذه الجريمة الارهابية ونحض المؤسسات الدولية ذات الشأن باستمرار التحقيق لتقديم مجرمي الحرب والعدوان الى محكمة الجنايات الدولية لان هذه الجرائم لا تسقط بالتقادم.

واكد ششنية ان شعبنا وقيادته بقيادة الرئيس محمود عباس متمسكون بحقوقنا الوطنية غير القابلة للتصرف وفي مقدمتها حقنا في العودة وفي تقرير المصير وقيام دولتنا الفلسطينية المستقلة وعاصمتها القدس.

وعبر ششنية عن رفض كل ما اتخذته الادارة الامريكية من قرارات سواء كان الاعتراف بالقدس عاصمة لكيان الاحتلال ونقل سفارتها من تل ابيب اليها، وقطع المساعدات عن وكالة الاونروا بهدف انهاء دورها، وضم الجولان العربي السوري، معتبراً هذه الاجراءات عدواناً فاضحاً على الحقوق الفلسطيينة والعربية، "ولن نسمح لهذه الانتهاكات بأن تمر وسنتصدى لها مع كافة الاحرار والشرفاء في العالم."

واكد التمسك بوكالة الاونروا، داعياً دول العالم الى مواصلة دعمها وتجديد التفويض الممنوح لها من قبل الجمعية العامة للامم المتحدة وتقديم الاموال اللازمة لها للاستمرار بالقيام بواجباتها ومسؤولياتها تجاه اللاجئين الفلسطينيين الى حين عودتهم الى فلسطين.

واشار الى الاشاعات التي تصدر بين الحين والآخر حول نقل ملف اللاجئين الفلسطينيين من الأونروا الى المفوضية العامة للاجئين، مؤكداً ان هذه الاخبار عارية عن الصحة وهي مطلب امريكي من أجل شطب وكالة الأونروا وصولا الى تهجير اهلنا في المخيمات.

وشدد ان من يحاول نشر هذه الاكاذيب والتلفيقات وتعميمها على ابناء شعبنا انما يعتبر مشاركاً في مؤامرة تصفية القضية الفلسطينية وشريكاً للادارة الامريكية وكيان الاحتلال في محاولاتهم النيل من الموقف الصلب للقيادة الفلسطينية بقيادة الرئيس محمود عباس.

وختم ششنية "ومن موقع مسؤوليتنا التاريخية في منظمة التحرير الفلسطينية وبتوجيهات السيد الرئيس محمود عباس، فان الدبلوماسية الفلسطينية مجندة وبحالة استنفار قصوى لحشد التأييد والدعم الاممي لتجديد تفويض وكالة الاونروا."

وتلا المهرجان مسيرة جماهيرية حاشدة انطلقت الى مقبرة شهداء المجزرة حيث وضع المشاركون اكاليل من الزهور على النصب التذكاري للمجزرة.

 

2019-09-20
اطبع ارسل