التاريخ : الإثنين 27-06-2022

وزارة المالية تثمن عودة الدعم الأوروبي لفلسطين وتوضح تفاصيل الدفعات    |     "الخارجية": عدم إدانة المسؤولين الإسرائيليين لجريمة إعدام الشهيد حرب انحطاط أخلاقي وتورط بالجريمة    |     عشرات المستوطنين يقتحمون الأقصى    |     "لجنة الإفراج المبكر" تقرر تصنيف ملف الأسير أحمد مناصرة ضمن "عمل إرهابي"    |     الاحتلال يهدم منزلا قيد الإنشاء في نعلين    |     تيم: خطتنا المقبلة تقوم على بذل جهد في الرقابة على جباية الإيرادات والضرائب    |     المعتقل خليل عواودة يعلق إضرابه عن الطعام بعد تعهدات بإنهاء اعتقاله    |     ديوان الموظفين يكرم المشاركين في الورشة الدولية للخدمة العامة    |     الخارجية: تصعيد إسرائيلي بحق الوجود الفلسطيني استباقا للانتخابات القادمة    |     ملحم: تمديد تزويد محطة غزة بالطاقة لـ5 سنوات وقريبا التحول للغاز الطبيعي    |     الاحتلال يعتقل 21 مواطنا من الضفة    |     أربعة أسرى يواصلون إضرابهم المفتوح عن الطعام    |     قوات الاحتلال تعتقل 5 مواطنين وتستدعي آخر للتحقيق من تقوع ببيت لحم    |     الاحتلال يصيب شابين ويعتقل 3 آخرين من جنين    |     إصابة مسن بجروح ورضوض إثر اعتداء المستوطنين عليه شرق الخليل    |     فتح تنعى شهداء جنين الثلاثة وتؤكد أن هذه الدماء لا تزيدنا إلا إصرارا على الخلاص من الاحتلال    |     الرئاسة تدين جريمة الاحتلال اغتيال ثلاثة مواطنين في جنين    |     لبنان: جولة تفقُّدية للسفير دبّور وأبو هولي لمستشفى الهمشري في صيدا    |     إصابات بالمطاط والغاز خلال مواجهات في بورين    |     الخارجيــة: جريمة إعدام الشهداء الثلاثة الرد الإسرائيلي على المطالبات الأميركية وقف التصعيد قبل زيار    |     3 شهداء و10 إصابات برصاص الاحتلال في جنين    |     الخارجية: بينت يستغل زيارة بايدن لتنفيذ المزيد من المشاريع الاستيطانية التهويدية للقدس ومقدساتها    |     منتخبنا الوطني يبلغ أمم آسيا للمرة الثالثة    |     عشرات المستوطنين يقتحمون "الأقصى"
الصحافة الفلسطينية » في عيد الام..الأم التي أبكت السماء !
في عيد الام..الأم التي أبكت السماء !

 

في عيد الام..الأم التي أبكت السماء !

جريدة القدس

 

كتب عيسى قراقع وزير شؤون الأسرى والمحررين 22-3-2012

 مسكت يدي ورمت وجهها على صدري وصرخت بي: أريد أن ارتاح ، والله حرام يصير فينا هيك، والله نفسي أشوف ابني واحضنه قبل أن أموت، وكانت دموعها تضيء الهواء وتشع كبرق تائه بين السماوات والأرض ، صوتها هز المكان حتى بكت الملائكة في طريقها من القلب الى الملكوت الأعلى.

هي أم الأسير نعيم الشوامرة، في الثمانينات من العمر، تنتظر ولدها المحكوم بالمؤبد، تفتش عن فلذة كبدها المحشور في سجون الاحتلال، وقد جندت كل ما في هذه الأرض من كائنات وكسرت الفارق بين الليل والنهار من اجل أن يعود للحظات، وتفرح معه بحياتها الباقية من الأيام القادمات.

في عيد الأم قالت لي: والله بقوم عن صلاة الصبح وبظل أدعي ربنا أن أشوف ابني قبل أن أموت، ودعوت الله يموتني علشان أتخلص من العذاب، والله إني تعذبت منذ 18 عاما، والله حرام، يا رب بدي ارتاح.

هي كلماتها المبلولة بالدموع والحليب، شبق أم تسقي ابنها ملعقة من عسل حياتها قبل الرحيل، كانت تعطيه صدرها حين يمرض وتقول له أنا أمك وأبيك فاخرج من القيد كي أراك، اخرج كي تودعني في جنازتي فيخضر التراب وتبدأ الحياة.

كلمات الأم العجوز التي تسيل مع دموعها وصراخها تنهال الى عمق التراب وهي تزرع شجرة في حديقة الحرية للأسرى في مدينة دورا، تضع صورته على جذع الشجرة وتسقيها بدموعها، ترى فيه طفلا يانعا سيعود إليها، لا تستوعب أن يجف ابنها في ظلام السجون، لا تستوعب استمرار الحياة دون حريته وعودته إليها.

هي أم الأيتام، توفي والد نعيم وهو لا زال طفلا مع خمسة أخوة صغار، كانت الأم والأب، القلقة والخائفة على أولادها، تبني لهم مستقبلهم وتحفر بأصابعها صخور الحياة حتى كبروا ، ليخطف الاحتلال ابنها نعيم فتنقلب حياتها رأسا على عقب، ويبدأ مشوار المعاناة الطويل الذي لم ينته منذ تسعة عشر عاما، وتسمعها تقول: أولادي أيتام... تركهم أبوهم قطع لحم، والله تعذبت كثيرا، وكنت أخاف عليهم، أمنيتي الوحيدة أن أشوف نعيم في بيته مع أولاده.

لم يفرج عن نعيم الشوامرة 43 عاما سكان دورا الخليل والمعتقل بتاريخ 14 /3/ 1995 في صفقة تبادل الأسرى، وقد ترك وراءه طفله منجد بعمر 5 شهور عند اعتقاله، وكانت زوجته حامل منذ شهرين وأنجبت بنتا اسماها نداء وتبلغ من العمر الآن 18 سنة، وهي محرومة مع شقيقها من الزيارة.

الأم التي أبكت السماء، عالية عالية صرختها، أعلى من السياج والمعسكرات ، زفراتها أسماء نساء وأمهات وقاصرات ظلالهن لا تقاس إلا في المسافة الداكنة بين الليل وشبك الزيارة، يحملن صور أولادهن وصورهن في الذهاب والإياب، يقعن في منتصف الطريق، وأخريات يكملن أل 45 دقيقة في الزيارة يتحدثن عن الطفولة والذكريات.

الأمهات اللواتي أبكين السماء، يشربن الموت الفجائي مع الأحياء، يحرسن خارطة الوطن في السجن وبعد السجن، مؤمنات أن للمرأة جناح نسر يرتفع الى الأعلى، وأنهن على وشك الإنجاب كل حين كأنه لا معسكر ولا قناصة يحيطون بسطوح الفرح ومخاض الحلم والغناء.

أمهات وأمهات وأمهات، الحنين والتراب والضوء والجمال الكامل المتكامل الكلي في أبد المستحيل، قمم بعيدة، ورائحة تستعيد البعيد قريبة ، ومن له أم له اسم وأرض وهوية، ومن له أم يستطيع العودة من الظلام الى الحرية مطمئنا الى ضوء الأبجدية.

في عيد الأم ترى للماء لونا، والربيع كامل الأعضاء وهو ينقح الأشجار بعد عدوان للمستوطنين وكلابهم المتوحشة ، وترى خبزا في موقد النار وأغنية أنثوية تدربك على النمو أكثر في صخرة الوادي، فهناك الروح عند ملتقى الغيم تناديك كي ترفعها.

في عيد الأم إذهب الى البيوت ، إجلس على الحصيرة وانظر حولك، ترى أمك فيك أسيرة أو شهيدة أو طريدة ، وإمسك بيديها لتشعر بالصقيع و المرض وهي تدثر ولدها على البرش في سجن عسقلان، أو تشتبك مع الجندي على حاجز الظاهرية، إمسك يديها لتشعر أن القدس في دمها ساهرة.

في عيد الأم تتربع هناء الشلبي فوق موج البحر المتوسط وتقرع أجراس النخيل، المرأة الفلسطينية جوعا وصبرا وإرادة، الأسيرة الجريحة والمعذبة الغاضبة الفائضة بالزهر والحرية والدولة والناطقة باسم كل النساء الفلسطينيات، تتحدى السجان كي لا تسقط الأسماء.

وفي عيد الأم يكتب الأسير نعيم الى أمه: أمي ازرعيني برفق بيديك حفنة من هواء.. أنا بذرة من بذورك ستظل خضراء خضراء، سأحمل عنك الكلام الأخير، انتظري قليلا، هناك سحاب يعصر السماء.

 

2012-03-22
اطبع ارسل