التاريخ : الثلاثاء 18-06-2024

الاحمد يلتقي القوى الاسلامية في مخيم عين الحلوة    |     الاحمد يلتقي رئيس الحكومة اللبنانية نجيب ميقاتي    |     الاحمد يلتقي امين الهيئة القيادية لحركة المرابطون العميد مصطفى حمدان    |     إدراج إسرائيل على "القائمة السوداء".. ماذا بعد؟    |     قمة ثلاثية فلسطينية أردنية مصرية تؤكد ضرورة وقف العدوان الإسرائيلي على شعبنا وتنفيذ حل سياسي يجسد ال    |     كلمة السيد الرئيس محمود عباس أمام المؤتمر الدولي الذي تستضيفه المملكة الأردنية الهاشمية    |     الاحمد يلتقي الامين العام للجبهة الديمقراطية فهد سليمان    |     حركة فتح في لبنان تعقد مؤتمرها السادس    |     الاحتلال يواصل اقتحام مخيم الفارعة: شهيد و6 إصابات وتدمير للبنية التحتية    |     الاحتلال يعتقل 30 مواطنا من الضفة ما يرفع حصيلة الاعتقالات منذ 7 أكتوبر إلى 9155    |     سفير سلوفينيا: الاعتراف بدولة فلسطين مهم لحل أزمة الشرق الأوسط    |     "هيئة الأسرى" ونادي الأسير: حصلنا على موافقة لزيارة معتقلي غزة في تموز المقبل    |     ارتفاع حصيلة الشهداء في قطاع غزة إلى 37124 والإصابات إلى 84712 منذ بدء العدوان    |     الأونروا: مستوى الدمار في غزة كبير جدا و20 عاما ليست كافية لإعادة الإعمار    |     عائلات المعتقلين في سجون الاحتلال تناشد المجتمع الدولي التدخل العاجل لحمايتهم    |     شهداء وجرحى في قصف الاحتلال مدرسة للأونروا في مخيم الشاطئ ومنازل في خان يونس ودير البلح    |     ارتفاع حصيلة الشهداء في قطاع غزة إلى 36731 والإصابات لـ83530 منذ بدء العدوان    |     "مقاومة الجدار والاستيطان": الاحتلال يستولي على 385 دونما من أراضي المواطنين في الخليل    |     الأمم المتحدة تدرج إسرائيل في القائمة السوداء للدول والمنظمات التي تلحق الأذى بالأطفال    |     في اليوم الـ245 من العدوان: شهداء وجرحى في قصف الاحتلال المتواصل على قطاع غزة    |     "آكشن إيد" الدولية: الحرب تخلق آثارا مدمرة طويلة المدى على البيئة والتنوع الحيوي والبيولوجي في قطاع     |     "الخارجية" ترحب بإعلان اسبانيا التدخل في قضية الإبادة الجماعية أمام "العدل الدولية"    |     غوتيريش: قصف مدرسة للأونروا في غزة "مثال مرعب جديد" عن معاناة المدنيين    |     بوريل يدعو إلى إجراء تحقيق في قصف مدرسة الأونروا في غزة
نشاطات فلسطينية في لبنان » الجميع يريد أن يعرف ماذا يوجد فيها العثور على خزنة تركها عرفات ببيروت
الجميع يريد أن يعرف ماذا يوجد فيها العثور على خزنة تركها عرفات ببيروت

 

الجميع يريد أن يعرف ماذا يوجد فيها

العثور على خزنة تركها عرفات ببيروت

 

بيت لحم- معا  25-3- 2012

أعربت شخصيات فلسطينية عن انزعاجها إزاء قضية الخزنة التي عثر عليها في الضاحية الجنوبية في بيروت، وما سارعت اليه بعض الجهات لتنسب هذه الخزنة للرئيس الراحل ياسر عرفات، قبل الإطلاع على محتوياتها.

واعتبر حسان ششنية المستشار الإعلامي في سفارة فلسطين ببيروت أنه جرى تضخيم الموضوع، مشككا في صحة المعلومات التي ربطت بين الرئيس الراحل "أبو عمار" والخزنة.

وقال ششنية في حديث لنشرة أخبار "معا" مكس" عن الخزنة وجدت في منطقة قريبة من مطار بيروت والرئيس الراحل ياسر عرفات لم يكن يقيم فيها ولم يكن له هناك بيت أو مكتب.

وأوضح أن المنطقة التي عثر على الخزنة فيها قد تعاقب عليها كثيرون بعد مغادرة الرئيس عرفات لبيروت عام 1982، وان قوات المارينز الامريكي أقامت لها معسكرا هناك بعدها خضعت لسيطرة حركة أمل وتعاقبت عليها الكثير من الجهات.

ونفى ششنية ان تكون السفارة الفلسطينية تلقت اي اتصال من السلطات اللبنانية بشأن الحادثة، كما ان السفارة بدروها لم تبادر للاتصال بأحد، قائلا إن الدولة اللبنانية ستصدر يوم الاثنين بيانا حول الموضوع.

من جانبه رفض اللواء توفيق الطيرواي عضو اللجنة المركزية لحركة فتح الزج باسم الرئيس الراحل "أبو عمار" في كل صغيرة وكبيرة، مؤكدا أن سفارة فلسطين تتابع الموضوع بشأن ما نسب للرئيس الراحل.

ودعا الطيراوي في حديث لفضائية "مكس معا" الى التروي قبل إصدار الأحكام، مستهجنا الطريقة التي جرى التعامل بها من قبل وسائل اعلام لبنانية أخذت تطلق التكهنات قبل أن يتم الكشف بصورة رسمية عن محتويات الخزنة.

وكان مواطن لبناني قد عثر على خزنة في قطعة أرض كان يقام عليها معسكر لحركة في منطقة الرمل العالي بالضاحية الجنوبية في لبنان.

وتعتقد مصادر لبنانية أن تحوي الخزنة التي يبلغ عرضها متر وطولها متران وتزن 7 أطنان ونصف من الباطون المسلح معلومات هامة كان الرئيس الراحل "أبو عمار" يحتفظ بها في المعسكر الذي تعرض للتدمير فيما بعد.

وتسبب العثور على الخزنة بحدوث إرباك امني استمر خمس ساعات، بحسب تلفزيون الجديد اللبناني، وتم تشكيل لجنة امنية تضم فعاليات من المنطقة من حزب الله وحركة أمل بالتنسيق مع القوى الأمنية.

 

2012-03-25
اطبع ارسل