التاريخ : الثلاثاء 18-06-2024

الاحمد يلتقي القوى الاسلامية في مخيم عين الحلوة    |     الاحمد يلتقي رئيس الحكومة اللبنانية نجيب ميقاتي    |     الاحمد يلتقي امين الهيئة القيادية لحركة المرابطون العميد مصطفى حمدان    |     إدراج إسرائيل على "القائمة السوداء".. ماذا بعد؟    |     قمة ثلاثية فلسطينية أردنية مصرية تؤكد ضرورة وقف العدوان الإسرائيلي على شعبنا وتنفيذ حل سياسي يجسد ال    |     كلمة السيد الرئيس محمود عباس أمام المؤتمر الدولي الذي تستضيفه المملكة الأردنية الهاشمية    |     الاحمد يلتقي الامين العام للجبهة الديمقراطية فهد سليمان    |     حركة فتح في لبنان تعقد مؤتمرها السادس    |     الاحتلال يواصل اقتحام مخيم الفارعة: شهيد و6 إصابات وتدمير للبنية التحتية    |     الاحتلال يعتقل 30 مواطنا من الضفة ما يرفع حصيلة الاعتقالات منذ 7 أكتوبر إلى 9155    |     سفير سلوفينيا: الاعتراف بدولة فلسطين مهم لحل أزمة الشرق الأوسط    |     "هيئة الأسرى" ونادي الأسير: حصلنا على موافقة لزيارة معتقلي غزة في تموز المقبل    |     ارتفاع حصيلة الشهداء في قطاع غزة إلى 37124 والإصابات إلى 84712 منذ بدء العدوان    |     الأونروا: مستوى الدمار في غزة كبير جدا و20 عاما ليست كافية لإعادة الإعمار    |     عائلات المعتقلين في سجون الاحتلال تناشد المجتمع الدولي التدخل العاجل لحمايتهم    |     شهداء وجرحى في قصف الاحتلال مدرسة للأونروا في مخيم الشاطئ ومنازل في خان يونس ودير البلح    |     ارتفاع حصيلة الشهداء في قطاع غزة إلى 36731 والإصابات لـ83530 منذ بدء العدوان    |     "مقاومة الجدار والاستيطان": الاحتلال يستولي على 385 دونما من أراضي المواطنين في الخليل    |     الأمم المتحدة تدرج إسرائيل في القائمة السوداء للدول والمنظمات التي تلحق الأذى بالأطفال    |     في اليوم الـ245 من العدوان: شهداء وجرحى في قصف الاحتلال المتواصل على قطاع غزة    |     "آكشن إيد" الدولية: الحرب تخلق آثارا مدمرة طويلة المدى على البيئة والتنوع الحيوي والبيولوجي في قطاع     |     "الخارجية" ترحب بإعلان اسبانيا التدخل في قضية الإبادة الجماعية أمام "العدل الدولية"    |     غوتيريش: قصف مدرسة للأونروا في غزة "مثال مرعب جديد" عن معاناة المدنيين    |     بوريل يدعو إلى إجراء تحقيق في قصف مدرسة الأونروا في غزة
نشاطات فلسطينية في لبنان » أبو العرادات لـ"ليبانون فايلز": مساع جديّة لتسليم طه الى الجيش ونتعاطى مع الأمر باعتباره مسؤوليّة
أبو العرادات لـ"ليبانون فايلز": مساع جديّة لتسليم طه الى الجيش ونتعاطى مع الأمر باعتباره مسؤوليّة

 

أبو العرادات لـ"ليبانون فايلز": مساع جديّة لتسليم طه الى الجيش ونتعاطى مع الأمر باعتباره مسؤوليّة

الخميس 29 آذار 2012

شدّد أمين سرّ حركة "فتح" في لبنان فتحي أبو العرادات على "حرص القوى الوطنيّة والاسلاميّة والفصائل الفلسطينيّة على ألا يكون مخيّم عين الحلوة ممرّاً أو مستقرّاً لأي فتنة"، لافتاً الى أن "الوضع طبيعي داخل المخيّم، حيث فتحت المدارس أبوابها وعاد الناس الى مزاولة أعمالهم". وقال: "مخيّم عين الحلوة هو أكبر المخيّمات الفلسطينيّة في لبنان، وبعد الأحداث التي حصلت الأسبوع الماضي، عملت اللجان على معالجة الوضع بشكل سريع بالتعاون مع كل الجهّات المعنيّة داخل المخيّم".

وأوضح، في حوار لـ"ليبانون فايلز"، أن "المعالجة تمّت على محورين، داخل المخيّم وخارجه". ولفت الى أنّه "على صعيد المعالجة الداخليّة، تمّ العمل على ضبط الأمور وتعزيز الأمن في إطار سيادة القانون والدولة ورفع الغطاء عن أي مسيء أو مخلّ، سواء أكان شخصاً داخل المخيّم أو جاء إليه من الخارج". وأشار الى أن "العمل جارٍ من أجل إعادة ترتيب وضع المؤسّسات الأمنيّة داخل المخيّم وتوحيدها وتفعيل عمل اللجان الأمنيّة الموجودة بتعاون كل القوى المعنيّة من أجل ضبط أمن المخيّم بالتنسيق مع الدولة اللبنانيّة، انطلاقاً من أننا نعتبر أن أمن المخيّم هو جزء من أمن المجتمع اللبناني".

وذكّر أبو العرادات "بأننا أوضحنا موقفنا من كل المواقف والتصريحات الصادرة الأسبوع الفائت، والتي ساهمت بتوتير الأجواء بعد اكتشاف الخليّة الأمنيّة"، لافتاً الى أن "أي مساس بالجيش هو مساس بأمننا، ونحن نعتبر أن الجيش هو ضمانة للبلد وللفلسطينيين". وأضاف: "استنكرنا كل التصريحات المسيئة لأننا حريصون على الجيش، ونرفض أي مزايدة علينا من قبل لبنانيين أو غير لبنانيين". ونوّه "بمواقف كل المرجعيّات السياسيّة والروحيّة في صيدا، والتي أبدت كل الاستعداد للتعاون والحرص على المخيّم والعلاقة الأخويّة بيننا وبين الجيش اللبناني".

وشدّد أبو العرادات على أن "الغطاء مرفوع عن كل الخلايا التي تستهدف أمن المخيّم أو أمن لبنان، ونحن نعمل من اجل كشفها وتسليم المطلوبين للقضاء"، وقال: "إذا كان هناك من فلسطيني متورّط في أي شبكة، ولا أستبعد ذلك، فهذا لا يعني أن كل المخيّم متورّط"، مشيراً الى أن "ذلك يشكّل ضرباً على وتر الفتنة، وسنعمل على تسليم المتورطين الى الدولة اللبنانيّة، عاجلاً أم آجلاً". وأضاف: "نحن والجيش دفعنا ثمناً كبيراً في مخيّم نهر البارد ولا نريد لهذه التجربة أن تتكرّر، ونحن إذ نذكرها إنّما من باب استباط الدروس والعبر".

وعمّا إذا كان ذلك يعني العمل لتسليم المطلوب توفيق طه الى الجيش اللبناني، أجاب أبو العرادات: "نريد تسليم المطلوبين في إطار التعاون مع الجيش اللبناني، ونحن حريصون على أمن المخيّم وعلى الدولة اللبنانيّة في آنٍ معاً"، مشيراً الى "وجود مساع وعمل جدّي من أجل تسليم طه، كما سبق أن سلّمنا مطلوبين عدةّ الى الجيش اللبناني، ونحن نتعاطى مع هذا الموضوع باعتباره مسؤولية مترتّبة علينا تعالج في أطرها وليس عبر الاعلام".

وفي ما يتعلّق بقرار الرئيس الفلسطيني محمود عباس توحيد عمل الفصائل والأجنحة العسكريّة المندرجة في إطار حركة "فتح" تحت إطار سلطة واحدة، أشار أبو العرادات الى أن من شأن هذا القرار أن "ينعكس إيجاباً على الوضع الأمني ويساعد على ضبط الأمور وبسط السيطرة داخل المخيّمات". وقال: "نحن أبلغنا القرار للسلطات اللبنانيّة، ونعتبره خطوة في ترتيب البيت الفلسطيني غرفة تلو الأخرى، على أن يتم استكمالها لاحقاً إذ أننا لا نريد أن نستثني أحداً".

وتعليقاً على صحّة المعلومات عن إشكال وقع الأسبوع الفائت بين المقدح واللينو في السفارة الفلسطينيّة في بيروت، أجاب أبو العرادات: "انتهينا من هذا الموضوع، ولا خلاف بين الإخوة بعد اليوم، وما حصل مسألة عابرة وانتهت".

 

2012-03-29
اطبع ارسل