التاريخ : السبت 16-10-2021

خلال مؤتمر صحفي: الأوضاع في سجون الاحتلال مأساوية وقابلة للانفجار    |     اشتية يستقبل القاصد الرسولي ويدعو لتوحيد الجهود لمواجهة الحرب الإسرائيلية على المقدسات    |     المالكي يطلع نظيره الغامبي على المستجدات السياسية في فلسطين    |     "الخارجية" تحذر: ميليشيات المستوطنين في الضفة تعيد إنتاج جرائم العصابات الصهيونية    |     أسرى "الجهاد" يشرعون بالإضراب عن الطعام    |     "الهلال الأحمر" تفتتح مخيمها الشبابي التطوعي الثامن "شباب أرض الزيتون"    |     الهباش يلتقي رئيسي مجلسي الأمة والشعبي الوطني ووزير العدل في الجزائر    |     المالكي يطلع نظيره الاوغندي على جرائم الاحتلال بحق شعبنا    |     91 مستوطنا يقتحمون المسجد الأقصى    |     غردت ضد اسرائيل: ممثلة أميركية مشهورة تقارن بين تهجير الفلسطينيين والأميركيين الأصليين    |     مستوطنون يعطبون إطارات مركبات ويخطون شعارات عنصرية في قرية مردا    |     المالكي يطلع نظيره الصربي على جرائم الاحتلال ضد شعبنا    |     الرئيس يهنئ ملك إسبانيا ورئيس وزرائه بالعيد الوطني    |     مستوطنون يقتلعون نحو 900 شتلة ويسرقون ثمار الزيتون من أراضي سبسطية    |     جيش الاحتلال يهدم "بركسا" غرب سلفيت    |     "الخارجية": التعرف على مكان وجود المفقود الثالث من المواطنين المختفين في تركيا    |     الاحتلال يصيب شابا بالرصاص وآخرين بالاختناق خلال مواجهات في طمون    |     السلطات الإسرائيلية تهدم منزلا في كفر قاسم في أراضي48    |     ستة أسرى يواصلون إضرابهم عن الطعام وسط ظروف صحية خطيرة    |     نقل الأسير المضرب زكريا الزبيدي إلى عيادة سجن بئر السبع    |     منح صبري صيدم وسام فارس نجمة إيطاليا    |     "الخارجية": دولة الاحتلال تواصل "القضم" التدريجي للسيادة على الأقصى    |     "شؤون المغتربين" تدعو جالياتنا لتكثيف جهودها لفضح ممارسات الاحتلال في اليوم العالمي للتضامن مع شعبنا    |     الشيخ: الموافقة على 442 طلب جمع شمل والمتابعة مستمرة لاستكمال باقي الملفات
أخبار الرئاسة » الرئيس: الرأي العام الدولي يشهد تحولا تدريجيا للإقرار بالرواية الفلسطينية
الرئيس: الرأي العام الدولي يشهد تحولا تدريجيا للإقرار بالرواية الفلسطينية

الرئيس: الرأي العام الدولي يشهد تحولا تدريجيا للإقرار بالرواية الفلسطينية

السلام والأمن لن يتحققا إلا بنهاية الاحتلال ونيل شعبنا حقوقه المشروعة

العالم بدأ يرى إسرائيل على حقيقتها كدولة احتلال وفصل عنصري

رام الله 29-6-2021 وفا- قال رئيس دولة فلسطين محمود عباس إن الرأي العام الدولي يشهد تحولا تدريجيا للإقرار بالرواية الفلسطينية، وبخاصة في الولايات المتحدة الأميركية، ودول أوروبا، التي أنشأت وساهمت ومولت دولة إسرائيل بل ودافعت عن وجودها وتوافقها بشكل دائم، ولا زالت تتهم كل من ينتقد إسرائيل بمعاداة السامية، ومن أجل ذلك قامت هذه الدول بسن القوانين لضمان ذلك".

وأضاف سيادته في كلمة مسجلة أمام افتتاح المؤتمر العلمي المحكم الأول "الرواية الصهيونية ما بين النقض والتفكيك"، اليوم الثلاثاء، في مدنية رام الله، وذلك عبر تقنية "الفيديو كونفرس"، مع مكتب رئاسة جامعة القدس المفتوحة بقطاع غزة، بحضور رئيس الوزراء محمد اشتية، وعدد من أعضاء اللجنتين التنفيذية لمنظمة التحرير والمركزية لحركة "فتح"، وعدد من المسؤولين، ومفوض المنظمات الأهلية وغير الحكومية دلال سلامة، ورئيس الجامعة يونس عمرو، "أن غالبية المدن الأميركية والأوروبية تشهد نشاطا جماهيرا واسعا بمشاركة جاليتنا الفلسطينية المدعومة من المنظمات الشعبية المناهضة للاحتلال، والعنصرية، والتطهير العرقي في تلك البلاد، وبالذات بعد هبّة القدس، وفعاليات المقاومة الشعبية السلمية التي يواصلها شعبنا لحماية المقدسات الإسلامية والمسيحية، وبخاصة المسجد الأقصى المبارك، وكنيسة القيامة".

وتابع الرئيس: "لقد أصبحت هناك قناعات وتحولات في الرأي العام الشعبي العالمي وعلى صعيد البرلمانات نحو إعادة الاعتبار للرواية الفلسطينية، وهذا الأمر يحتاج إلى مواصلة العمل، والحشد للوصول إلى صنّاع القرار في جميع هذه العواصم، للتأكيد على أصالة شعبنا الفلسطيني، وحقه في أرضه، وأرض أجداده، وتحقيق استقلاله في دولته ذات السيادة بعاصمتها القدس".

وأردف سيادته: "أحيي الجهود المبذولة لعقد هذا المؤتمر الذي يفند وينقض الرواية الصهيونية التي تزيف الحقيقة والتاريخ، والتي تؤكد جميع الوثائق والأبحاث أنها صناعة استعمارية، لقد خططوا، ونفذوا لزرع إسرائيل كجسم غريب في هذه المنطقة لتفتيتها وإبقائها ضعيفة".

وقال الرئيس: على الرغم من قَبولنا بتسوية تاريخية مؤلمة بالاعتراف بدولة إسرائيل على حدود عام 1967 وفق قرارات الأمم المتحدة 242 و338 وتوقيع اتفاق أوسلو عام 1993، فقد نقضت إسرائيل هذه الاتفاقيات واستمرت في عمليات سرقة الأراضي وإنشاء المستوطنات وخلق نظام فصل عنصري وتطهير عرقي بالقوة العسكرية".

وأضاف سيادته: لقد أثبتت الأحداث وهبّة القدس الأخيرة أن شعبنا الفلسطيني في جميع أماكن تواجده هو شعب أصيل يعتز بانتمائه وهويته الفلسطينية، وكما يعلم الجميع فإننا أفشلنا ما يعرف بـ"صفقة القرن" وظهر جلياً للجميع أن ما يسمى باتفاقيات ابراهام التطبيعية هي وهْم، لن يكتب له النجاح، وأن السلام والأمن لن يتحققا إلا بنهاية الاحتلال ونيل الشعب الفلسطيني حقوقه بالحرية والاستقلال والدولة بعاصمتها القدس الشريف".

وأكد سيادته: "أن العالم بدأ يرى إسرائيل على حقيقتها كدولة احتلال وفصل عنصري، وأنا على ثقة أن مساهمة الباحثين المشاركين في هذا المؤتمر سيكون لها أثر هام لتوضيح وشرح حقيقة الأساطير والروايات الكاذبة لهذا المشروع الصهيوني الذي صنعته دول الغرب لأهداف استعمارية بحتة.

ووجه سيادته في نهاية كلمته التحية للشعوب والمنظمات والبرلمانات والدول التي تقف لجانب شعبنا من أجل تثبت حقه، كما وجّه التحية لأهلنا المرابطين في القدس، وأهلنا الصامدين في مخيمات اللجوء في الوطن والشتات، إضافة إلى تحية إكبار لشهدائنا وأسرانا وجرحانا البواسل.

وفيما يلي كلمة سيادة الرئيس:

الأخواتُ والإخوة، الباحثونَ والمشاركون،،، 

يَنعقدُ مؤتمرُكُم هذا، في الوقت الذي يَشهدُ الرأيُ العامُ الدوليُ تحولاً تدريجياً للإقرارِ بالروايةِ الفلسطينية، وبخاصةٍ في الولاياتِ المتحدةِ وأوروبا، وهي الدولُ التي أنشأتْ وساهمتْ ومولتْ دولةِ إسرائيل، بل ودافعتْ عن وجودِها وتفوقِها بشكلٍ دائمٍ ولا زالت تتهمُ كلَ من ينتقدُ إسرائيلَ بمعاداةِ السامية، ومن أجلِ ذلكَ قامتْ هذه الدولُ بسنِ القوانينِ لضمانِ ذلك.

أما اليومَ فتشهدُ غالبيةُ المدنِ الأمريكيةِ والأوروبيةِ نشاطاً جماهيرياً واسعاً، بمشاركةِ جالياتِنا الفلسطينيةِ المدعومةِ من المنظماتِ الشعبيةِ المناهضةِ للاحتلالِ والعنصريةِ والتطهيرِ العرقي في تلك البلاد، وبالذات بعد هبّةِ القدسِ وفعالياتِ المقاومةِ الشعبيةِ السلميةِ التي يواصلُها شعبُنا لحمايةِ المقدساتِ الإسلاميةِ والمسيحية، وبخاصةٍ المسجد الأقصى المبارك وكنيسة القيامة.

وكذلكَ عندَ التصدي لمحاولاتِ تهجيرِ أهلِنا من مدينةِ القدسِ وطردِهم من أحيائِها وبخاصةٍ الشيخ جراح وسلوان وغيرها، من خلالِ الاعتداءاتِ الإجراميةِ للمستوطنينَ الذين يُنادون بقتلِ العرب، وبحمايةِ قواتِ الاحتلالِ الإسرائيلي، وما جاءَ بعدَها من اعتداءاتٍ وحشيةٍ على قطاعِ غزة، وسقوطِ المئاتِ من الشهداءِ غالبيتُهم من الأطفالِ والنساءِ والشيوخِ العزل، وتدميرِ آلافِ المنازلِ وتشريدِ ساكنيها إلى المجهول.

لقد أصبحتْ هناكَ قناعاتٌ وتحولاتٌ في الرأيِ العامِ الشعبيِ العالميِ وعلى صعيدِ البرلماناتِ نحوَ إعادةِ الاعتبارِ للروايةِ الفلسطينية، وهذا الأمرُ يَحتاجُ إلى مواصلةِ العملِ والحشدِ للوصول لصناعِ القرارِ في جميعِ هذه العواصمِ للتأكيدِ على أصالة شعبِنا الفلسطيني وحقهِ في أرضهِ وأرضِ أجدادهِ وتحقيقِ الاستقلالِ في دولتِه ذاتِ السيادةِ بعاصمتِها القدس.

إنني أُحيي الجهودَ المبذولةَ لعقدِ هذا المؤتمِر الذي يُفندُ وينقضُ الروايةَ الصهيونيةَ التي تزيفُ الحقيقةَ والتاريخ، والتي تؤكدُ جميعُ الوثائقِ والأبحاثِ أنها صناعةٌ استعمارية.

لقد خَطَّطوا ونَفذّوا وموَّلوا لزرعِ إسرائيلَ كجسمٍ غريبٍ في هذهِ المنطقةِ لتفتيتِها وإبقائِها ضعيفة، وقامتْ قوى الاستعمارِ في القرنينِ التاسعِ عشر والعشرين، بتنظيمِ هجرةِ اليهودِ إلى فلسطينَ بعدَ إصدارِ وعدِ بلفور، الذي صاغته كل من أمريكا وبريطانيا، وفرضته في صكِ الانتدابِ البريطاني وميثاق عصبة الأمم، وصولاً لإصدارِهم قرارِ التقسيمِ رقم 181 عام 1947، واعترافِهم بدولةِ إسرائيل، ومواصلةِ العملِ على حمايتِها، الأمرُ الذي تسببَ بتهجير أكثرَ من نصفِ أصحابِ الأرضِ الأصليينَ منَ الفلَسطينيين، والذينَ أصبحوا أكثر من 6.5 مليون لاجئ.

وعلى الرُغمِ من قبولنِا بتسويةٍ تاريخيةٍ مؤلمةٍ بالاعترافِ بدولةِ إسرائيل على حدودِ العام 1967، وفقَ قراراتِ الأممِ المتحدة 242، 338، وتوقيعِ اتفاقِ أوسلو في العامِ 1993، فقدْ نقضتْ إسرائيلُ هذهِ الاتفاقيات، واستمرتْ في عملياتِ سرقةِ الأراضي وإنشاءِ المستوطناتِ وخلقِ نظامِ فصلٍ عنصريٍ وتطهيرٍ عرقيٍ بالقوةِ العسكرية.

الأخوات والإخوة،،،

لقد أثبتتْ الأحداثُ وهبّةُ القدسِ الأخيرةُ أنَّ الشعبَ الفلسطينيَ في جميعِ أماكنِ تواجدهِ هو شعبٌ أصيلٌ يعتزُ بانتمائهِ وهويتهِ الفلسطينية.

وكما يعلمُ الجميعُ فإننا أفشلْنا ما يُعرفُ بصفقةِ القرن، وظهرَ جلياً للجميعِ أنّ ما يُسمى باتفاقياتِ أبراهام التطبيعيةِ هي وهمٌ لَنْ يُكتبَ له النجاح، وأن السلامَ والأمنَ لن يتحققَا إلا بنهايةِ الاحتلالِ ونيلِ الشعبِ الفلسطيني حقوقه بالحريةِ والاستقلالِ والدولةِ بعاصِمتها القدس.

الأخواتُ والإخوة،،،

لقد بدأَ العالمُ يرى إسرائيلَ على حقيقتِها، دولةَ احتلالٍ وفصلٍ عنصري، وأنا على ثقةٍ أنّ مساهمةَ الباحثينَ والمشاركينَ في هذا المؤتمرِ سيكونُ لها أثرٌ هامٌ لتوضيحِ وشرحِ حقيقةِ الأساطير والرواياتِ الكاذبةِ لهذا المشروعِ الصهيوني، الذي صنعتْهُ دولُ الغربِ لأهدافٍ استعماريةٍ بحته.

وبهذه المناسبةِ، أُؤكدُ لكمْ بأنّنا نفتخرُ بشعبِنا الفلسطينيِ الصامدِ على أرضهِ وفي مخيمات اللجوء، وبكلِ شعبنا الفلسطينيِ وجالياتِنا في الشتاتِ الذين يقومونَ بعملٍ تاريخيٍ وكبيرٍ لتأكيد الحقائق وكشف الأكاذيب ولدعمِ شعبهمِ وحقهمِ في دولتِهم المستقلِة بعاصمتِها القدس.

تحية تقديرٍ واعتزاز للشعوبِ والمنظماتِ والبرلماناتِ والدولِ التي تقف إلى جانبِنا لتثبيتِ حقنا، تحية لأهلنا المرابطين في القدس، تحية لأهلنا الصامدين في مخيماتِ اللجوءِ في الوطنِ والشتات، تحية إكبارٍ لشهدائِنا ولأسرانا وجرحانا البواسل، والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

 

اطبع ارسل