التاريخ : الأحد 04-12-2022

لقاء قيادي بين حركة فتح والجبهة الديمقراطية في سفارة فلسطين في بيروت    |     دبور يستقبل القائم باعمال سفارة دولة الكويت في لبنان    |     لقاء قيادي بين حركتي فتح وحماس في سفارة فلسطين في بيروت    |     سفارة فلسطين في لبنان تحيي الذكرى ال18 لاستشهاد الرئيس ياسر عرفات    |     كلمة الاخ السفير اشرف دبور في المسيرة الجماهيرية الحاشدة التي جابت شوارع مدينة بيروت وفاء للرئيس الر    |     سفارة فلسطين في لبنان تستقبل المعزّين بوفاة ام الشهداء أم عزيز    |     "الخارجية": المطلوب إجراءات دولية غير تقليدية قادرة على وقف التصعيد وإحياء عملية السلام    |     الرئيس يهنئ نظيره الجزائري بعيد الثورة المجيدة    |     13 عاما على رحيل القائد صخر حبش    |     "وفا": 32 انتهاكا إسرائيليا بحق الصحفيين الشهر الماضي    |     بمشاركة الرئيس: أعمال القمة العربية الـ 31 تنطلق اليوم بالجزائر    |     "هيئة مقاومة الجدار": 1197 اعتداء للاحتلال ومستوطنيه خلال الشهر الماضي    |     بحرية الاحتلال تعتقل أربعة صيادين في بحر غزة    |     50 ألف مصل يؤدون "الجمعة" في الأقصى    |     الرئاسة تدين جريمة الاحتلال في حوارة وتحمل حكومة الاحتلال المسؤولية عن تفجر الاوضاع    |     الاحتلال يعتقل 40 مواطنا من الضفة وغزة    |     دبور يستقبل السفير العماني في لبنان    |     الشيخ يبحث مع القنصل البريطاني التطورات الخطيرة في الاراضي المحتلة    |     اشتية يلتقي وزير الدفاع في ختام زيارته لإندونيسيا    |     الرئيس يتسلم نسخة من كتاب "رفقة عمر" لانتصار الوزير    |     الاحتلال يغلق المدخل الرئيسي لبلدة عزون بالسواتر الترابية    |     البكري يطلع وزير العدل الموريتاني والأمين العام للرباط الوطني على انتهاكات الاحتلال    |     الاحتلال يهدم ثلاثة منازل في قرية الديوك التحتا غرب أريحا    |     الجامعة العربية تطالب الأمم المتحدة بتحمل مسؤولياتها وتوفير حماية دولية لشعبنا
الاخبار » استقبال حاشد للرئيس في رام الله ردا على حملة 'الجزيرة'
استقبال حاشد للرئيس في رام الله ردا على حملة

 

استقبال حاشد للرئيس في رام الله ردا على حملة 'الجزيرة'
 الرئيس: ثوابتنا الوطنية لم ولن تتغير وأولها القدس عاصمة لفلسطين
الرئيس: نتحدى أن تكون لدينا وثيقة واحدة مخفية
 
 
رام الله 25-1-2011
أكد الرئيس محمود عباس أن الثوابت الفلسطينية التي اتخذتها المجالس الوطنية المتعددة والقيادات الفلسطينية حتى يومنا هذا، لم ولن تتغير، وأول هذه الثوابت القدس عاصمة فلسطين.
 
وأضاف سيادته أمام آلاف المواطنين الذين احتشدوا لاستقباله في مقر المقاطعة برام الله اليوم الثلاثاء، أن موضوع اللاجئين الذي مات 60 عاما فإننا أحييناه وهو القرار 194، الذي وضعناه نحن في المبادرة العربية للسلام، وإصرارنا عليه ليكون هو المرجعية ولا مرجعية غيره.
 
وقال إن هذه الحشود والوجوه والإخوة والأخوات الذين يقفون أمامنا اليوم، إنما هو أبلغ رد على ترهات الآخرين، سواء رددنا عليهم بالإعلام أو بالصحافة أو بالقنوات الفضائية، فهذا أبلغ رد عليهم.
 
وأضاف: ثقتنا بالله أولا، وثقتنا بشعبنا ثانيا، وثقتنا بأنفسنا بأننا نسير على الطريق الصحيح، طريق الحق لاستعادة حقوق شعبنا.
 
وخاطب سيادته حشود المستقبلين قائلا: أيها الإخوة، ليس لدينا ما نخفيه، ونتحدى أن تكون هناك وثيقة واحدة لم نعلنها للعرب مجتمعين ومفترقين، ولقياداتنا هنا. نحن قلنا هذا ونقوله، وأمس خرج الأمين العام لجامعة الدول العربية عمرو موسى وقال إن كل الوثائق موجودة لدينا، فأين هو الجديد؟. إن الجديد هو التخريب والتزوير الذي سنكشفه وسنكشف تزويرهم (قناة الجزيرة) حتى في قناتهم نفسها، ومستعدون أن نذهب للقناة نفسها لنقول هذا.
 
وقدم الرئيس التحية لدولة البيرو، التي أصبحت ثامن دولة في أميركا اللاتينية تعترف بالدولة الفلسطينية المستقلة على حدود 1967، مشيرا إلى أن رئيس البيرو قال إنه لن يكتفي بهذا الاعتراف، بل سيأتي بعشر دول أخرى على الأقل للاعتراف بدولة فلسطين.
 
وأضاف سيادته: 'كل العالم يعترف بالدولة الفلسطينية على حدود 1967، بما فيها القدس عاصمة، ويكفينا فخرا، قبل بضعة أيام عندما جاءنا الزعيم الروسي ديمتري مدفيديف وتجاهله كل من يريد تجاهله ليجدد اعترافه بالدولة الفلسطينية المستقلة وبالعاصمة القدس.
 
وتابع: لذلك كان جزاؤه من الجهات والقوى الظلامية أنه لدى عودته وضعوا متفجرات في المطار ليقتل العشرات في عمل إجرامي كأي عمل إجرامي في مكان آخر.
 
 
وقال الرئيس إن السلطة الوطنية أكدت لإسرائيل وللعالم، أنه في حال رغبتهم بالعودة إلى المفاوضات فهناك شرطان، وقف الاستيطان أولا، والاعتراف بالشرعية الدولية ثانيا، ودونهما لن نعود للمفاوضات.
 
وأكد أن القيادة الفلسطينية لا تهزها الترهات ولا الحملات المغرضة، مخاطبا الحضور بالقول: تذكرون تقرير جولدستون عندما قامت الدنيا ولم تقعد علينا، ولكن عندما كشفت الحقيقة نام الجميع وبقينا نحن نتابع القضية، لأن قضية غزة قضيتنا وشهداء غزة هم شهداؤنا، وجرحى غزة هم جرحانا.
 
وشدد سيادته على أننا طلاب حق، وسنبقى وراء حقنا، ونستمد شرعيتنا منكم، 'أنتم الذين أعطيتم الشرعية وتعطون الشرعية، نؤمن بالشرعية وبحقوقنا، ولن يجبرنا أحد أن نتنازل عن شبر من أرضنا'.
وقال الطيب عبد الرحيم أمين عام الرئاسة مخاطبا الرئيس: ها هو شعبك جاء بهبة عفوية من كل أنحاء الوطن ليقول لك نحن معك ومع سياستك الحكيمة ومع ثوابتك الوطنية التي قضى من أجلها الرئيس الراحل ياسر عرفات.
 
وأضاف: شعبنا يبايعك ليجدد العهد لك بأنه يسير من خلف سياستك الحكيمة، ويجدد القسم بأنه سيظل خلف قيادتك الحكيمة، قيادة منظمة التحرير الفلسطينية ورئاسة حركة فتح، يقول لك إننا معك ضد كل المنافقين والكذابين، وضد كل الذين يتقوّلون علينا، ويمسون ثوابتنا خدمة لمن قالوا عنك إنك أخطر زعيم فلسطيني في مواجهة المخططات الإسرائيلية.
 
وتابع عبد الرحيم: شعبنا يقول إننا معك ضد الانشقاق والانقلاب، ويقول لك إن كل هذه المؤامرات لن تنقذ مشروعهم الانقلابي في غزة، وليقولوا لك إننا مع وحدة الوطن. شعبنا العظيم الذي هب بعفوية تنم عن قدرته على الحكم بين الغث والسمين.
 
وقال: 'شعبك يثق بك مهما كان المشككون والرداحون، والرئيس يثق بأن شعبه خلفه، وهذه الهبة العفوية تؤكد للجميع أن الرئيس جزء من شعبه ويستمد شرعيته منه، وشعبه فوق كل هذه الترهات.
 
وحيا أمين عام الرئاسة الحضور على هذه الهبة العفوية، وقال إن الرئيس لا يخفي أي اتفاق، وسيعرض على شعبه أي اتفاق للاستفتاء العام في الداخل والخارج.
 
2011-01-25
اطبع ارسل