التاريخ : الأربعاء 21-02-2024

وقفات في الضفة إسنادا للمعتقلين وتنديدا بالعدوان على قطاع غزة    |     الاتحاد الأوروبي يحذر اسرائيل: الهجوم على رفح سيكون كارثيا    |     وكالات الأمم المتحدة تحذر من "انفجار" في عدد وفيات الأطفال في غزة    |     مجلس الأمن يصوت اليوم على مشروع قرار لوقف الحرب على غزة    |     عشرات الشهداء والجرحى في قصف مناطق مختلفة بقطاع غزة    |     "الخارجية": هجمات المستعمرين بحماية جيش الاحتلال سياسة رسمية لتقويض فرصة تطبيق حل الدولتين    |     "التربية": 5260 طالبا استُشهدوا و408 مدارس تعرضت للقصف والتخريب منذ بداية العدوان    |     "هيئة الأسرى": 90% من معتقلي عتصيون تعرضوا للضرب والتنكيل    |     "الإسلامية المسيحية" تحذر من انفجار الأوضاع جراء أي قرار يتخذه الاحتلال بفرض قيود على دخول المصلين إ    |     اشتية يشكر البرازيل على موقفها الأخلاقي وجهودها نحو وقف إطلاق النار في قطاع غزة    |     "مؤسسات الأسرى": بعض المعتقلين والمعتقلات تعرضوا لاعتداءات جنسية في سجون الاحتلال    |     ارتفاع حصيلة الشهداء في قطاع غزة إلى 29195 منذ بدء العدوان    |     "العدل الدولية" تستأنف جلساتها العلنية بشأن التبعات القانونية الناشئة عن الاحتلال    |     اشتية: إسرائيل ما زالت تحتجز أموال المقاصة واتفاق النرويج لا يحل الأزمة المالية    |     أبو ردينة: تصريحات نتنياهو حول السيطرة الأمنية على الضفة وغزة تحدٍّ للشرعية الدولية واستخفاف بالموقف    |     السفير دبور يستقبل السفير الجزائري في لبنان    |     السفير دبور يستقبل رئيسة بعثة اللجنة الدولية للصليب الاحمر الدولي في لبنان    |     "الخارجية": نتنياهو يختطف أكثر من مليوني فلسطيني رهائن ولا يقدم لهم ما يحتاجونه للبقاء على قيد الحيا    |     "الأونروا": 84% من المرافق الصحية تضررت جراء العدوان الإسرائيلي على قطاع غزة    |     "الخارجية": الدولة الفلسطينية ليست منّة من نتنياهو بل استحقاق يفرضه القانون الدولي وقرارات الشرعية ا    |     الهلال الأحمر: الاحتلال يفرج عن طبيبين من طواقم مستشفى الأمل    |     قرار عربي بإعداد خطة الاستجابة الطارئة لتداعيات العدوان الإسرائيلي على فلسطين    |     25 ألفا يؤدون صلاة الجمعة في المسجد الأقصى    |     في اليوم الـ133 من العدوان: شهداء وجرحى في قصف الاحتلال المتواصل على قطاع غزة
الاخبار » "الكنيست" الإسرائيلية تصادق على تقويض "المحكمة العليا" وإلغاء الانفصال

"الكنيست" الإسرائيلية تصادق على تقويض "المحكمة العليا" وإلغاء الانفصال

تل أبيب 14-3-2023 وفا- صادقت الهيئة العامة "للكنيست" الإسرائيلية، فجر اليوم الثلاثاء، بالقراءة الأولى على قانون تقويض المحكمة العليا الإسرائيلية، وسحب صلاحياتها والمعروف بـ"فقرة التغلب"، الذي يسمح "للكنيست" بالالتفاف على القرارات الصادرة عن العليا، في حالة توفرت أغلبية 61 نائبا.

وصوت إلى جانب القانون 61 نائبا، بينما عارضه 52 من أعضاء الكنيست، حيث أتى ذلك بعد المصادقة بالقراءة الأولى على مشروع "قانون أساس: الحكومة"، الذي يمنع عزل رئيس حكومة من منصبه، والإعلان عن تعذره عن القيام بمهامه.

وينص مشروع قانون الالتفاف على "المحكمة العليا" الإسرائيلية، على أنه يحق لها إلغاء قانون شرعه الكنيست، لكن شريطة ألا يتنافى ذلك بشكل واضح مع قانون أساس، وأيضا أن يتم ذلك بمصادقة هيئة قضائية موسعة وبأغلبية 12 قاضيا على الأقل من أصل 15.

وتقضي "فقرة التغلب" تعديل المادة رقم 8 من "قانون أساس: كرامة الإنسان وحريته" والمادة رقم 4 من "قانون أساس: حرية العمل"، بحيث أن الأغلبية المقترح على قانون الالتفاف على "المحكمة العليا"، ومنعها من شطب قوانين أقرها الكنيست، بسبب تعارضها مع قوانين أساس، بتأييد 61 عضو كنيست.

ويهدف مشروع القانون، منع "العليا" الإسرائيلية من إلغاء تعديلات على "قانون أساس: الحكومة" الذي غايته إعادة تعيين رئيس حزب شاس، أرييه درعي، والالتفاف على قرار سابق للمحكمة العليا بإقالة درعي.

ومع الالتفاف على المحكمة العليا، يتوقع أن يصوت الكنيست على مشروع قانون لمنح المزيد من الصلاحيات للمحاكم الدينية اليهودية "الحاخامية"، ومنح هذه المحاكم صلاحياته بالتعامل مع مسائل متعلقة بالخلافات المدنية، وذلك بموافقة من طرفي النزاع، وهو أمر لم يكن ممكنا حتى الآن.

كما صادقت الكنيست بالقراءة الأولى على مشروع قانون "إلغاء قانون الانفصال" في الضفة الغربية وقطاع غزة، بأغلبية 40 عضوا في الكنيست، مقابل 17 معارضا.

ويلغي مشروع القانون قرار الانفصال عن المستوطنات "غانيم" و"كاديم" و"حوميش" و"سانور"، التي تم تفكيكها عام 2005، في إطار المساعي التي تهدف إلى شرعنة بؤر استيطانية عشوائية، شمال الضفة الغربية المحتلة.

يذكر أن مشروع التعديلات على "قانون أساس: الحكومة" قدمه رئيس الائتلاف، أوفير كاتس، من حزب الليكود، ويقضي بمنع المستشارة القضائية للحكومة من الإعلان عن تعذر رئيس الحكومة عن القيام بمهامه، وتنحيته من منصبه.

وبحسب القانون، الذي يهدف إلى تحصين رئيس الحكومة بنيامين نتنياهو، ومنع عزله بسبب محاكمته بتهم فساد، يتعين على رئيس الحكومة الإعلان عن تعذره بنفسه، أو من خلال تصويت في الحكومة، وتأييد 75% من الوزراء للتعذر.

وفي حال عارض رئيس الحكومة الإسرائيلية التصويت حول ذلك في الحكومة، ينقل الحسم إلى الهيئة العامة في الكنيست، حيث يجب أن يؤيد التعذر 90 عضو كنيست.

 

اطبع ارسل