التاريخ : الأربعاء 22-05-2024

الاحتلال يستهدف بوابة قسم الطوارئ في مستشفى كمال عدوان    |     بوريل: المصدقون على النظام الأساسي للجنائية الدولية ملزمون بقرارها    |     أبو هولي: تحسين أوضاع المخيمات وتعزيز صمود اللاجئين في ظل حالة الاستهداف تمثل أولى الأولويات    |     وينسلاند: الحكومة الفلسطينية تمثل فرصة مهمة لتوحيد غزة والضفة الغربية ويجب دعمها    |     مسؤولة أممية أمام مجلس الأمن: الكلمات تعجز عن وصف ما يحدث في غزة    |     مع دخول العدوان يومه الـ228: عشرات الشهداء والجرحى في قصف الاحتلال المتواصل على قطاع غزة    |     لليوم الـ15: الاحتلال يواصل إغلاق معبري رفح وكرم أبو سالم وسط تحذيرات من كارثة انسانية    |     "آكشن إيد" تطلق نداء عاجلا لوقف استهداف مستشفى العودة في قطاع غزة    |     فتوح: المجازر في جنين وجباليا مذابح تصفوية تطهيرية    |     ارتفاع حصيلة الشهداء إلى 35647 والإصابات إلى 79852 منذ بدء العدوان    |     أبو ردينة: نحذر من استمرار حرب الإبادة الإسرائيلية ضد شعبنا من رفح إلى جنين    |     السفير دبور يلتقي قيادة حركة فتح في منطقة البقاع    |     برعاية سفارة دولة فلسطين في بيروت: معرض بعنوان القدس تاريخ وحضارة    |     الرئاسية العليا لشؤون الكنائس: زيارة الكاردينال بيتسابالا إلى غزة رسالة لقادة العالم من أجل وقف الحر    |     بوتين يدعو لحل عادل للقضية الفلسطينية    |     القادة العرب ينددون باستمرار عدوان الاحتلال على قطاع غزة    |     إعلان البحرين يؤكد ضرورة وقف العدوان على قطاع غزة فورا ورفض محاولات التهجير القسري    |     منصور يبعث رسائل لمسؤولين أممين حول النكبة المستمرة التي تلحقها إسرائيل بشعبنا منذ 76 عاما    |     الرئيس يجتمع مع رئيس وزراء الكويت    |     فرنسا تدين تصريحات بن غفير بشأن إعادة احتلال قطاع غزة وتهجير سكانه    |     الرئاسة ترحب بإجراءات "العدل الدولية" بشأن اتخاذ تدابير مؤقتة إضافية لحماية شعبنا من الإبادة الجماعي    |     الرئيس يجتمع مع ملك البحرين    |     الرئيس يجتمع مع ملك الأردن في المنامة    |     الرئيس يجتمع مع نظيره المصري في المنامة
أخبار الرئاسة » بحضور الرئيس: "الأمم المتحدة" تنظم حدثا تذكاريا إحياء للذكرى الـ75 للنكبة
بحضور الرئيس: "الأمم المتحدة" تنظم حدثا تذكاريا إحياء للذكرى الـ75 للنكبة

بحضور الرئيس: "الأمم المتحدة" تنظم حدثا تذكاريا إحياء للذكرى الـ75 للنكبة

 

نيويورك 16-5-2023 وفا- بحضور رئيس دولة فلسطين محمود عباس، نظمت لجنة الأمم المتحدة المعنية بممارسة الشعب الفلسطيني لحقوقه غير القابلة للتصرف، الليلة، حدثا تذكاريا خاصا وحفلا موسيقيا، إحياء للذكرى الـ75 للنكبة، في قاعة الجمعية العامة للأمم المتحدة في نيويورك.

وحضر الفعالية، رئيس اللجنة السفير شيخ نيانغ، والوفد المرافق للرئيس، وممثلو الجالية الفلسطينية في الولايات المتحدة الأميركية، وعدد من سفراء وممثلي الدول والهيئات والمنظمات التابعة للأمم المتحدة.

السفير نيانج: كل يوم يذكّرنا بمن عانوا خلال النكبة وكذلك أحفادهم وينقلنا في رحلة من الذكريات والصمود

.وأعلن السفير نيانج افتتاح الفعالية، مرحبا بسيادة الرئيس محمود عباس، مشيرا إلى أن اللجنة تنظم هذه الفعالية التاريخية للمرة الأولى في مقر الجمعية العامة للأمم المتحدة

وقال إن "عام 1948 كان عاما محوريا في تاريخ الشعب الفسطيني، كان بداية النفي، الملايين من اللاجئين، بداية استئصال أسر بأكلمها من ديارها ومن أراضيها، وحاليا ما يزال الشعب الفلسطيني يعاني من الاحتلال المستمر ومن الاستيطان، وما زالت النكبة مستمرة".

وأضاف أن "النكبة تشكّل بداية للنضال التاريخي للشعب الفلسطيني من أجل الحرية والعدالة، نضال ألهم وما يزال يلهم الملايين من الناس حول العالم، بل إن كل يوم يذكّرنا بمن عانوا خلال النكبة وكذلك أحفادهم وينقلنا في رحلة من الذكريات والصمود".

وتابع: "في 2023 ما نزال ندعم الفلسطينيين للتوصل إلى حل دائم وعادل لقضيتهم وحقهم في تقرير المصير والاستقلال وفقا للقانون الدولي وقرارات الأمم المتحدة".

تشابا كروشي: تحترم الجمعية العامة الحق الكامل للفلسطينيين بتقرير المصير وبالسيادة الوطنية وبحق العودة

وقال رئيس الدورة الـ 77 للجمعية العامة للأمم المتحدة، تشابا كروشي، إن "احدى أولى مهام الأمم المتحدة الرئيسية تتمثل بالسعي إلى حل عادل للنزاع في الشرق الأوسط على مدى 75 عاما، حيث بقيت مسألة فلسطين من دون حل على أجندة الجمعية العامة."

وأضاف، "الذين سبقونا اعتقدوا انهم وخلال حياتهم سيشهدون على تسوية النزاع وعلى عودة الى السلام تحت اشجار الزيتون، وانا كدبلوماسي شاب في المنطقة منذ عقود لم اظن يوما انني سأجد نفسي أترأس الجمعية العامة في العام 2023 مع الملفات المفتوحة نفسها على مكتبي ومن دون اي افق لاغلاقها، الواقع انني لم اظن يوم أننا سنكون بعيدين اليوم عن حل الدولتين اكثر مما كنا حينها. يهولنا بالفعل العنف المتمادي والتوترات الحادة بدرجة غير مسبوقة منذ سنوات، فهي تقوض امكانية تحقيق تطلعاتنا المشتركة المتمثلة بشعبين يتمتعان بامكانيات هائلة، يعيشان في سلم ووئام وينهينان عقودا من النزاع المرير ومن معاناة المدنيين من الجانبين".

وتابع: "نجتمع اليوم لنعترف بـ ونقف عند الالم والصبر، الا اننا نجتمع كثير للاحتفال بالأمل والعزيمة والصمود تماما مثل شجرة الزيتون في أرض قاحلة، قد جسد ملايين الفلسطينيين الصبر والعزم والثبات".

وأعاد رئيس الدورة ال77 للجمعية العامة للأمم المتحدة، تشابا كروشي، التاكيد على الالتزام بحق الفلسطينيين بان يعيشوا بكرامة، وان يتمتعوا بشكل كامل بحقوق الانسان، وأوكد مجددا احترام الجمعية العامة بالحق الكامل للفلسطينيين بتقرير المصير وبالسيادة الوطنية وبحق العودة.

وقال: "تأسست الامم المتحدة على تفاهم مفاده ان كل شعوب العالم يحق لها ان تعيش بمنأىً عن الظلم والتهديد، وان كل الشعوب تشمل الفلسطينين والاسرائليين على حد سواء. فلنغتنم فرصة هذا الاحتفال لبث روح جديدة في سعينا إلى حل، حل يضمن سلما دائما في منطقة عانت الأمرين. فلنعد الالتزام بالحوار والدبلوماسية، فلنعد الالتزام بحسن النية والتفاهم وبرؤية تتخطى الغد القريب، فلنعمل على تضمين جراح ضميرنا الجماعي جرح معاناة الفلسطينيين."

 السفير منصور: إحياء النكبة بالأمم المتحدة إقرارا بالظلم التاريخي الذي وقع على شعبنا

وقال المندوب الدائم لدولة فلسطين لدى الأمم المتحدة رياض منصور: "على أرض الرسالات السماوية إلى البشر، على أرض فلسطين، ولد الشعب العربي الفلسطيني، نما وتطور وأبدع وجوده الإنساني والوطني عبر علاقة عضوية لا انفصام فيها ولا انقطاع بين الأرض والشعب والتاريخ، بهذه الكلمات الافتتاحية عبر إعلان الاستقلال الفلسطيني عن ارتباط الشعب الفلسطيني بأرضه، فلسطين وجدت لتبقى منذ الأزل وإلى الأبد".

وأضاف: "في الوقت الذي كان العالم يصيغ ميثاق الأمم المتحدة ويعتمد المواثيق الدولية، تم حرمان الشعب الفلسطيني من حقوقه التي نصت عليها تلك المواثيق، وقامت إسرائيل قبل 75 عاما بتهجير أغلبية شعبنا بقوة السلاح قهرا وقسرا، ومحاولات تهجير شعبنا وقلعه من أرضه وسلخه عن هويته مستمرة حتى الآن".

وتابع منصور: "يشكّل إحياء هذه الفعالية في مقر الأمم المتحدة بكل ما يرمز له هذا المكان وبقرار أممي لأول مرة في تاريخ هذه المنظمة، إقرارا طال انتظاره بالظلم التاريخي الذي وقع على الشعب الفلسطيني والمستمر ليومنا هذا، وتعبيرا واضحا عن ضرورة وضع حد له وتجسيد الحق الفلسطيني في أرض فلسطين، بما في ذلك حق شعبنا بتقرير المصير والعودة وباستقلال دولته وعاصمتها القدس وبالعيش بحرية وكرامة على أرضه".

وشكر منصور كل من دعم قرار الجمعية العامة بشأن النكبة، وكل من ساهم في إحياء الذكرى وتنظيم هذه الفعالية الدولية.

وقال منصور: "تأتي هذه الذكرى وشعبنا الفلسطيني يواجه محاولات تكرار النكبة، ويعاني من احتلال طال أمده وبطشه وعدوانه، بما في ذلك على شعبنا في قطاع غزة المحاصر"، مضيفا: "لا بد من إنهاء هذا الاحتلال وتنفيذ قرارات الشرعية الدولية التي اعتمد عدد كبير منها في هذه القاعة ومن قبل المجتمع الدولي ككل".

وتابع: "فلسطين أرض بشعب، شعب حي استمد منها وبلور فيها هويته وحضارته وثقافته، ثقافة التعددية والتسامح، وبقيت فلسطين حاضرة في وجدان كل فلسطيني أينما وجد، ومن جيل إلى جيل لم يتوقف شعبنا الفلسطيني عن الدفاع عن أرضه وحقوقه، ولم ينسى حق أرضه عليه، ولم يفقد إيمانه الراسخ بعدالة قضيته ولم ولن ينسى كل من وقف ويقف بجانبه دعما له".

وختم منصور كلمته: "يحيي شعبنا الفلسطيني اليوم في كافة أماكن تواجده الذكرى الـ75 للنكبة ويحيي معنا كل الأحرار هذه الذكرى ويطالبون معنا بتنفيذ ما أقرت به الأمم المتحدة وميثاقها حقا أصيلا لكافة الشعوب، لا نطلب أكثر ولن نقبل بأقل".

وجرى عرض مقتطفات من فيلم "الطنطورة"، الذي يوثّق شهادات لجنود الاحتلال من لواء السكندروني الذين ارتكبوا مذبحة الطنطورة (24 كم جنوب حيفا) والتي وقعت ليلة 22-23 أيار 1948، وراح ضحيتها (230) شهيدا، ودفنوا في مقابر جماعية على شاطئ القرية واليوم يقوم منتجع ومرآب للسيارات فوق جثث الشهداء.

كما تضمنت وصلة من الأغاني التراثية والوطنية للفنانة الفلسطينية سناء موسى "سفيرة التراث الفلسطيني". كما قدم الفنان الفلسطيني نسيم الأطرش، عازف التشيلو والملحن الذي رشّح لجوائز غرامي للموسيقى 2023، مقطوعة موسيقية حول النكبة بعنوان "ألوانس زاهية على قماش غامق"، برفقة أوركسترا نيويورك العربية بقيادة يوجين فريزين، الحائز على أربع جوائز غرامي.

وتأتي هذه الفعالية، في إطار إحياء اللجنة، بمساعدة شعبة حقوق الفلسطينيين، الذكرى الـ75 للنكبة في مقر المنظمة بنيويورك. ولأول مرة في تاريخ الأمم المتحدة، تم إحياء هذه الذكرى وفقا لتفويض ممنوح من الجمعية العامة، حيث جاء التفويض في قرار اعتمدته الجمعية العامة للأمم المتحدة في 30 تشرين الثاني/نوفمبر 2022، طلبت فيه من شعبة حقوق الفلسطينيين، في إدارة الشؤون السياسية وبناء السلام، تكريس أنشطتها "للاحتفال بالذكرى السنوية الخامسة والسبعين للنكبة بما في ذلك عن طريق تنظيم مناسبة رفيعة المستوى في قاعة الجمعية العامة في 15 أيار/مايو 2023 وعن طريق نشر المحفوظات والشهادات ذات الصلة".

وسبق الفعالية، اجتماع خاص رفيع المستوى، ترأسه رئيس لجنة الأمم المتحدة المعنية بممارسة الشعب الفلسطيني لحقوقه غير القابلة للتصرف السفير شيخ نيانغ، وتضمن خطابا مهما وتاريخيا لرئيس دولة فلسطين محمود عباس، بالإضافة إلى كلمات من وكيلة الأمين العام للشؤون السياسية وبناء السلام روزماري ديكارلو، والمفوض العام للأونروا، وممثلي المجموعات الإقليمية والمجتمع المدني.

 

اطبع ارسل