التاريخ : الأربعاء 29-06-2022

الاحتلال يهدم 7 منشآت شرق القدس    |     الاحتلال يهدم محلا تجاريا ويزيل بسطات خضار ويخطر بهدم 5 منشآت قرب حاجز "الجلمة"    |     المعتقل رائد ريان يواصل إضرابه عن الطعام لليوم الـ84    |     الاحتلال يعتقل 12 مواطنا من الضفة بينهم أسرى محررون    |     111 مستوطنا يقتحمون الأقصى    |     فوز أميركي من أصول فلسطينية بترشيح الحزب الديمقراطي لبرلمان ولاية "الينوي"    |     بحرية الاحتلال تفجر مركب صيد قبالة شاطئ رفح    |     استشهاد شاب خلال مواجهات مع قوات الاحتلال في جنين واعتقال آخرين    |     الاحمد يلتقي الامين العام للجبهة الشعبية- القيادة العامة طلال ناجي    |     الرئيس يهاتف المناضلة انتصار الوزير للاطمئنان على صحتها    |     الأسرى الاداريون يواصلون مقاطعة محاكم الاحتلال لليوم الـ179    |     الصين تعرب عن قلقها العميق إزاء تدهور الأوضاع في الأراضي الفلسطينية    |     عشرات المستوطنين يقتحمون الأقصى    |     وزارة المالية تثمن عودة الدعم الأوروبي لفلسطين وتوضح تفاصيل الدفعات    |     "الخارجية": عدم إدانة المسؤولين الإسرائيليين لجريمة إعدام الشهيد حرب انحطاط أخلاقي وتورط بالجريمة    |     عشرات المستوطنين يقتحمون الأقصى    |     "لجنة الإفراج المبكر" تقرر تصنيف ملف الأسير أحمد مناصرة ضمن "عمل إرهابي"    |     الاحتلال يهدم منزلا قيد الإنشاء في نعلين    |     تيم: خطتنا المقبلة تقوم على بذل جهد في الرقابة على جباية الإيرادات والضرائب    |     المعتقل خليل عواودة يعلق إضرابه عن الطعام بعد تعهدات بإنهاء اعتقاله    |     ديوان الموظفين يكرم المشاركين في الورشة الدولية للخدمة العامة    |     الخارجية: تصعيد إسرائيلي بحق الوجود الفلسطيني استباقا للانتخابات القادمة    |     ملحم: تمديد تزويد محطة غزة بالطاقة لـ5 سنوات وقريبا التحول للغاز الطبيعي    |     الاحتلال يعتقل 21 مواطنا من الضفة
الاخبار » مؤتمر صحافي للجنة الحوار اللبناني الفلسطيني في السراي
مؤتمر صحافي للجنة الحوار اللبناني الفلسطيني في السراي

مؤتمر صحافي للجنة الحوار اللبناني الفلسطيني في السراي

 

الشريف:الغاء نظام التصاريح المعتمد في "البارد"مطلع الاسبوع المقبل

 

بيروت 11/7/2012

عقدت "لجنة الحوار اللبناني - الفلسطيني" مؤتمرا صحافيا قبل ظهر اليوم في السراي الكبير بمناسبة تعيين خلدون الشريف رئيسا للجنة، خلفا للسفير عبدالمجيد قصير، ولاطلاق "التصور الجديد الهادف الى تفعيل عمل اللجنة على ضوء مقررات طاولة الحوار التي صدر عنها اعلان بعبدا".

 

وتحدث الشريف بعد اللقاء فقال: "حين فاتحني الرئيس نجيب ميقاتي بامكانية اسناد رئاسة لجنة الحوار اللبناني الفلسطيني الي، ترددت وتهيبت لعلمي بحساسية هذا الملف الذي يشكل احد المكونات الاساسية لامن واستقرار لبنان فضلا عن كونه ملفا رئيسا طرح على طاولة الحوار الاولى في العام 2006 واعيد طرحه بقوة على طاولة الحوار ماقبل الاخيرة التي صدر عنها اعلان بعبدا.وحين اعلمني ان معالجة هذا الملف بعمق هو واجب وطني وعربي واخلاقي وانساني وانه يحتل اولوية لديه ولدى الحكومة ولدى اطراف الحوار زال ترددي وزادت الرهبة. رهبة سبب ملف كان على مدى عقود ستة الاكثر التهابا في لبنان والاكثر تشعبا، ملف كان ولا يزال احد الاسباب الرئيسة لانقسام اللبنانيين، فضلا عن ابعاده العربية والاقليمية والدولية وفي المقاوم الاول، هو ملف تسبب به عدو لبنان وعدو العرب الذي اغتصب ارض فلسطين وهجر اهلها ويعمل جاهدا لمنع عودتهم الى ديارهم" .

وقال: "لقد وعدت الرئيس ميقاتي ان اعمل جاهدا على معالجة كل الملفات المرتبطة بجدية ومثابرة ونية صافية مستندا على رعايته ودعمه اللامحدود بما ينعكس ايجابا على الوضع في لبنان عموما .من هنا انكببت فور صدور قرار التعيين على قراءة ما امكن للاطلاع على الملفات عن كثب متكلا على من سبقني في رئاسة اللجنة، السفير الكيس والشاعر المثقف والانسان ذو القلب الوديع عبد المجيد قصير وعلى الفريق التقني الممتاز التدريب والواسع المعرفة كل بحسب اختصاصه في كل الملفات ولا ازال ادرس يوميا تشعبات باتت معالمها واضحة امامي واصبح بامكاني تلمس الاولويات وتحديد طرق المعالجة. وها انذا التقيكم اليوم لاضع امام المجتمعين اللبناني والفلسطيني من خلال اعلامكم خطوط المسار للمرحلة المقبلة وذلك استنادا على المعطيات المتوفرة امامي" .

واشار الشريف انه "ومن اجل التعاطي مع الملف الفلسطيني يجب الاستناد على ركائز ثلاث:

1 - الركيزة الاجرائية، تشمل كل الاجراءات التي تخفف من المشقات الحياتية والمعاناة وتحتاج الى قرارات حكومية .

2 - الركيزة السياسية والامنية، وهي تقوم بداية على التعاون مع سفارة دولة فلسطين كما وجميع الاطراف الفلسطينية والقوى الامنية اللبنانية .

3 - الركيزة التشريعية والقانونية التي تقوم على اعداد دراسات حول مشاريع القوانين والتشريعات بحيث تلعب اللجنة دور المحرك والمعد والمقترح ويبقى الدور الاساس للسلطة التشريعية اللبنانية" .

واكد "ان اللجنة ستعمل بما تتمتع به من صلاحيات ومهام على رصد طاقات وبناء شراكات وتفعيل التواصل والتنسيق بين مختلف الفرقاء المعنيين وبالتالي ستسعى الى ربط الركائز الثلاث لبناء علاقات افضل والتوصل الى حلول".

وقال:"من المعلوم انني اترأس فريق عمل لبناني انشىء لمعالجة قضايا اللاجئين الفلسطينيين في لبنان من اجل الانتقال الى مقاربة اكثر ملاءمة للعلاقات اللبنانية الفلسطينية تقوم على احترام سيادة واستقلال لبنان وتأمين حياة كريمة للفلسطينيين داخل المخيمات وخارجها وتحسين ظروف اقامتهم المؤقتة بما يكفل عودتهم الى ديارهم وما يؤكد على رفضهم ورفضنا لاي شكل من اشكال التوطين" .

ولفت الى ان "فريق العمل الذي اترأسه هو عبارة عن هيئة حكومية مقرها رئاسة مجلس الوزراء تأسست في اواخر العام 2005 وتضم ممثلين عن وزارات معنية بشكل او باخر بحياة اللاجئين الفلسطينيين في لبنان وتحديدا: وزارة العمل والشؤون الاجتماعية، وزارة الصحة العامة، مؤسسة كهرباء لبنان، قيادة الجيش في وزارة الدفاع، وزارة العدل، مديرية الامن العام في وزارة الداخلية ووزارة الخارجية والمغتربين" .

واردف: "من خلال ماتقدم نستطيع ان نحدد ما سنقوم به من خطوات في المرحلة المقبلة:

اولا، تفعيل اللجنة الوزارية المعنية بحسب الاختصاصات علما ان الامانة العامة ارسلت كتب تأكيد لتعيين ممثلين عن الوزارات والادارات المعنية وستجتمع هذه اللجنة فور اكتمال التسميات.

ثانيا: تشكيل لجنة فلسطينية تقنية تلاقي اللجنة الوزارية باختصاصاتها وتتشكل من اصحاب الكفاءة والاختصاص من الفلسطينيين مع مراعاة التوزيع الجغرافي للمخيمات وترفع توصيات وتقدم الاستشارات.

ثالثا: تأليف لجنة سياسية امنية مصغرة تضم الطرفين اللبناني والفلسطيني بالتعاون مع سفارة دولة فلسطين وكافة الفصائل وتكون مسؤولة عن تطبيق اي قرار يتم التوصل اليه" .

وقال الشريف: "لابد لي ومن مقام رئاسة الحكومة ان ازف بشرى الغاء نظام التصاريح المعتمد في مخيم النهر البارد ابتداء من مطلع الاسبوع المقبل، ويبقى للجيش ان يؤدي دوره ومهامه في المخيم ومحيطه عندما تدعو الحاجة اسوة بسائر المناطق اللبنانية .وفي سياق متصل، نعمل مع قيادة الجيش على بلورة اليات جديدة تسمح بادخال مواد البناء بما يسهل عمليات الترميم والاعمار الشرعي في كافة المخيمات المتواجدة على الاراضي اللبنانية"، مشيرا الى ان "الدولة ستعمل على استملاك اراض في محاذاة مخيم نهر البارد بالسرعة المطلوبة مما يسهل عملية اخلاء منطقة ال" الاي برايم" وارض" صامد. ونحن نجري من موقعنا كل الاتصالات الممكنة مع مجلس الانماء والاعمار والدول المانحة لتحقيق هذا الامر في اسرع وقت ممكن" .

وختم الشريف: "عجلة العمل قد انطلقت والنوايا صادقة والسبيل الوحيد للنجاح هو الثقة والشعور المشترك بالمسؤولية والاعلام اللبناني والعربي والدولي سيكون شاهدا على مجمل الخطوات كما الشعب الفلسطيني للتمكن من اجتياز كل المطبات التي من الممكن ان تعترض سبيلنا" .

 

وردا على سؤال حول ما اذا كانت لجنة الحوار اللبناني - الفلسطيني ستتطرق الى موضوع السلاح الفلسطيني خارج المخيمات، اكد الشريف انه "سيتم التطرق الى هذا الموضوع في الوقت المناسب"، معتبرا انه "حين نطلب من احد ان ينفذ لنا شيئا فينبغي علينا ان ننفذ له امرا في المقابل" .

ورأى ان "الوضع الذي كان عليه مخيم نهر البارد في السابق لم يكن لائقا وانه اصبح من المطلوب معالجة هذا الملف وبعد ذلك بناء الثقة المطلوبة من اجل الولوج الى الملفات الاخرى"، لافتا الى "ان ملف السلاح الفلسطيني هو من الملفات الاكثر تعقيدا"، داعيا الى "تاجيله لبعض الوقت" .

واذ ذكر الشريف "بان موضوع السلاح الفلسطيني خارج المخيمات جرى اتفاق عليه على طاولة الحوار". الا انه اكد "ان آلية نزعه يتم وضعها من قبل الدولة اللبنانية فيما يقتصر عمل اللجنة على المواكبة والمساعدة" .

اما لجهة المطالب الاجتماعية والحياتية للاجئين الفلسطينيين فرأى انه "اذا اراد لبنان ان يحمي امنه فعليه ان يسعى جاهدا لتأمين هذه المطالب لكل المقيمين على الارض اللبنانية والا نكون نربي قنابل موقوتة على ارضنا".

 

2012-07-11
اطبع ارسل