التاريخ : الأربعاء 29-06-2022

الاحتلال يهدم 7 منشآت شرق القدس    |     الاحتلال يهدم محلا تجاريا ويزيل بسطات خضار ويخطر بهدم 5 منشآت قرب حاجز "الجلمة"    |     المعتقل رائد ريان يواصل إضرابه عن الطعام لليوم الـ84    |     الاحتلال يعتقل 12 مواطنا من الضفة بينهم أسرى محررون    |     111 مستوطنا يقتحمون الأقصى    |     فوز أميركي من أصول فلسطينية بترشيح الحزب الديمقراطي لبرلمان ولاية "الينوي"    |     بحرية الاحتلال تفجر مركب صيد قبالة شاطئ رفح    |     استشهاد شاب خلال مواجهات مع قوات الاحتلال في جنين واعتقال آخرين    |     الاحمد يلتقي الامين العام للجبهة الشعبية- القيادة العامة طلال ناجي    |     الرئيس يهاتف المناضلة انتصار الوزير للاطمئنان على صحتها    |     الأسرى الاداريون يواصلون مقاطعة محاكم الاحتلال لليوم الـ179    |     الصين تعرب عن قلقها العميق إزاء تدهور الأوضاع في الأراضي الفلسطينية    |     عشرات المستوطنين يقتحمون الأقصى    |     وزارة المالية تثمن عودة الدعم الأوروبي لفلسطين وتوضح تفاصيل الدفعات    |     "الخارجية": عدم إدانة المسؤولين الإسرائيليين لجريمة إعدام الشهيد حرب انحطاط أخلاقي وتورط بالجريمة    |     عشرات المستوطنين يقتحمون الأقصى    |     "لجنة الإفراج المبكر" تقرر تصنيف ملف الأسير أحمد مناصرة ضمن "عمل إرهابي"    |     الاحتلال يهدم منزلا قيد الإنشاء في نعلين    |     تيم: خطتنا المقبلة تقوم على بذل جهد في الرقابة على جباية الإيرادات والضرائب    |     المعتقل خليل عواودة يعلق إضرابه عن الطعام بعد تعهدات بإنهاء اعتقاله    |     ديوان الموظفين يكرم المشاركين في الورشة الدولية للخدمة العامة    |     الخارجية: تصعيد إسرائيلي بحق الوجود الفلسطيني استباقا للانتخابات القادمة    |     ملحم: تمديد تزويد محطة غزة بالطاقة لـ5 سنوات وقريبا التحول للغاز الطبيعي    |     الاحتلال يعتقل 21 مواطنا من الضفة
الاخبار » الرئيسان المصري والتونسي يؤكدان دعمهما التام للقضية الفلسطينية
الرئيسان المصري والتونسي يؤكدان دعمهما التام للقضية الفلسطينية

الرئيسان المصري والتونسي يؤكدان دعمهما التام للقضية الفلسطينية

 

القاهرة 13-7-2012

 أكد الرئيس المصري محمد مرسي، ونظيره التونسي محمد منصف المرزوقي، اليوم الجمعة، دعمهما التام للقضية الفلسطينية وللجهود المبذولة لإنهاء الانقسام الفلسطيني.

وشددا، في مؤتمر صحافي مشترك، بمقر الرئاسة المصرية في مصر الجديدة عقب لقاء جمعهما، على ضرورة إيجاد حل عادل للقضية الفلسطينية.

وقال مرسي إن بلاده تقف على مسافة واحدة من جميع الفصائل الفلسطينية، وبالذات من حركتي 'فتح' و'حماس'، وأضاف: 'هم يقررون مصيرهم، ونحن دائما سنكون عوامل مساعدة للوفاق الفلسطيني'.

وتابع: 'نحن في مصر داعمون للقضية الفلسطينية بالأساس، ونحن لا نقبل العدوان أو أن يتم إراقة دماء الشعب الفلسطيني في أي مكان'، مشيرا إلى أنه يبعث برسالة سلام لجميع دول العالم، وأن بلاده ترفض أن تتدخل بشؤون الدول الأخرى، أو أن يتم التدخل في شؤونها.

وتابع: 'بالنسبة لدول العالم ليس بيننا ضغينة أو عداوة لأحد، ونحن نتحدث عن السلام الحقيقي وفي الوقت نفسه قادرون على حماية أمتنا ووطننا'.

من جهته، قال الرئيس التونسي: 'نحن سنسعى لدفع المصالحة الوطنية بين الأخوة الفلسطينيين ولا أخفي سرا أن هناك توافقا تاما بالرؤى وحول آليات تنفيذ هذه المصالحة'.

وأضاف: 'أن مصر لها وزن كبير، وتونس تزيد من قوة مواقفها، ونسعى لتعزيز العلاقات وأن يكون هناك تواصل يومي بين البلدين، وسنبدأ بتعزيز العلاقات في الجوانب التقنية والتأشيرات، لنكون قد أنجزنا شيئا ملموسا قبل زيارة الرئيس مرسي لتونس'.

وأردف المرزوقي: 'العلاقة التي نتحدث عنها امتداد لعلاقات سابقة بين البلدين، ولكن نحن الآن بانطلاقة في هذه العلاقات التي كانت روتينية ولم يكن بها حرارة، الآن عادت الحرارة'.

 

2012-07-13
اطبع ارسل