التاريخ : الثلاثاء 06-12-2022

لقاء قيادي بين حركة فتح والجبهة الديمقراطية في سفارة فلسطين في بيروت    |     دبور يستقبل القائم باعمال سفارة دولة الكويت في لبنان    |     لقاء قيادي بين حركتي فتح وحماس في سفارة فلسطين في بيروت    |     سفارة فلسطين في لبنان تحيي الذكرى ال18 لاستشهاد الرئيس ياسر عرفات    |     كلمة الاخ السفير اشرف دبور في المسيرة الجماهيرية الحاشدة التي جابت شوارع مدينة بيروت وفاء للرئيس الر    |     سفارة فلسطين في لبنان تستقبل المعزّين بوفاة ام الشهداء أم عزيز    |     "الخارجية": المطلوب إجراءات دولية غير تقليدية قادرة على وقف التصعيد وإحياء عملية السلام    |     الرئيس يهنئ نظيره الجزائري بعيد الثورة المجيدة    |     13 عاما على رحيل القائد صخر حبش    |     "وفا": 32 انتهاكا إسرائيليا بحق الصحفيين الشهر الماضي    |     بمشاركة الرئيس: أعمال القمة العربية الـ 31 تنطلق اليوم بالجزائر    |     "هيئة مقاومة الجدار": 1197 اعتداء للاحتلال ومستوطنيه خلال الشهر الماضي    |     بحرية الاحتلال تعتقل أربعة صيادين في بحر غزة    |     50 ألف مصل يؤدون "الجمعة" في الأقصى    |     الرئاسة تدين جريمة الاحتلال في حوارة وتحمل حكومة الاحتلال المسؤولية عن تفجر الاوضاع    |     الاحتلال يعتقل 40 مواطنا من الضفة وغزة    |     دبور يستقبل السفير العماني في لبنان    |     الشيخ يبحث مع القنصل البريطاني التطورات الخطيرة في الاراضي المحتلة    |     اشتية يلتقي وزير الدفاع في ختام زيارته لإندونيسيا    |     الرئيس يتسلم نسخة من كتاب "رفقة عمر" لانتصار الوزير    |     الاحتلال يغلق المدخل الرئيسي لبلدة عزون بالسواتر الترابية    |     البكري يطلع وزير العدل الموريتاني والأمين العام للرباط الوطني على انتهاكات الاحتلال    |     الاحتلال يهدم ثلاثة منازل في قرية الديوك التحتا غرب أريحا    |     الجامعة العربية تطالب الأمم المتحدة بتحمل مسؤولياتها وتوفير حماية دولية لشعبنا
صورة و خبر » الشهيد أبو علي مصطفى
الشهيد أبو علي مصطفى

 أبو علي مصطفى.. شهيد القيم لا يموت

 

رام الله

 يحيي شعبنا غدا الإثنين، الذكرى السنوية الحادية عشرة لاستشهاد القائد الوطني أبو علي مصطفى، الذي سطر إرثا كفاحيا وطنيا وآمن بأفكاره ومبادئه وقضى لأجلها.

في السابع والعشرين من شهر آب 2001، قصفت طائرات الاحتلال مكتب الأمين العام للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين في رام الله واغتالت أبو علي مصطفى شهيدا للوطن والثورة لا يغيب، فالوطن قادر على إنجاب كثر كما مصطفى يؤمنون بقيمهم ويعانقون السماء توقا لها.

كان أبو علي وخلال مسيرته النضالية مقتنعا قناعة تامة بأن الصراع مع الاحتلال صراع مصيري لا يمكن إزالته إلا إذا امتلكنا قوة وطاقة الفعل الوطني على مختلف الأصعدة والمرتكزات وانطلاقا من كوننا أصحاب الحق ومن خلال القدرة على استقراء الاحتلال بموضوعية وتوجيه النقد للذات والمساءلة.

كرّس أبو علي جل حياته في النضال لأجل الوطن والقضية، ولإحقاق الحق والعدالة والكرامة، وليس غريبا على ابن المزارع الفقير ذلك، فنشط في عمله لوضع القيم السياسية والأخلاقية والإنسانية والفكرية، وهذا ما كان يقوله الحكيم جورج حبش عن رفيق دربه.

نال أبو علي نصيبه من الاحتلال كما الكل الفلسطيني، لكنه استطاع مواصلة عمله بالسر والعلن بمثابرته، وكان يعرف منذ عودته إلى أرض الوطن عام 1999 بعد رحلة اغتراب طويلة أمضاها ما بين الأردن وسوريا ولبنان، أنه في خطر لكنه قائد عنيد متمرس فضل الموت في حض فلسطين التي أحبها وأحبته.

لعب أبو علي مصطفى دورا هاما خلال انتفاضة الأقصى وعرف بمواقفه الوطنية الصادقة، وقد جمعته مع الفصائل والقوى الوطنية علاقات طيبة، وتفانى في عمله الجماهيري والسياسي لتحقيق أهداف وغايات شعبه.

انتسب في سن السابعة عشرة إلى حركة القوميين العرب التي أسسها جورج حبش الأمين العام السابق للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين، وذلك في العام 1955. اعتقل بعد عامين (1957) وحوكم أمام محكمة عسكرية وقضى في سجن 'الجفر' الصحراوي بالأردن خمس سنوات، ولدى خروجه من المعتقل تسلم قيادة منطقة الشمال في الضفة الغربية وشارك في تأسيس 'الوحدة الفدائية الأولى' التي كانت معنية بالعمل داخل فلسطين، كما خضع للدورة العسكرية لتخريج ضباط الفدائيين في مدرسة 'أنشاص' المصرية عام 1965.

اعتقل أبو علي مصطفى في الأردن عام 1966، قبل أن يشارك في تأسيس الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين، ليتسلم في بداياته مسؤولية بناء الخلايا الفدائية والتنظيمية داخل فلسطين، ثم أصبح في العام 1968 المسؤول العسكري لقوات الجبهة بصفته الأمين العام المساعد للدكتور جورج حبش.

أصبح أبو علي مصطفى أمينا عاما للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين في نيسان/ إبريل 2000 بعد استقالة مؤسسها التاريخي جورج حبش.

عندما عاد أبو علي إلى أرض الوطن قال مقولته الشهيرة 'عدنا لنقاوم وندافع عن شعبنا وحقوقنا ولم نأت لنساوم'.

2014-08-05
اطبع ارسل