التاريخ : الأربعاء 29-06-2022

الاحتلال يهدم 7 منشآت شرق القدس    |     الاحتلال يهدم محلا تجاريا ويزيل بسطات خضار ويخطر بهدم 5 منشآت قرب حاجز "الجلمة"    |     المعتقل رائد ريان يواصل إضرابه عن الطعام لليوم الـ84    |     الاحتلال يعتقل 12 مواطنا من الضفة بينهم أسرى محررون    |     111 مستوطنا يقتحمون الأقصى    |     فوز أميركي من أصول فلسطينية بترشيح الحزب الديمقراطي لبرلمان ولاية "الينوي"    |     بحرية الاحتلال تفجر مركب صيد قبالة شاطئ رفح    |     استشهاد شاب خلال مواجهات مع قوات الاحتلال في جنين واعتقال آخرين    |     الاحمد يلتقي الامين العام للجبهة الشعبية- القيادة العامة طلال ناجي    |     الرئيس يهاتف المناضلة انتصار الوزير للاطمئنان على صحتها    |     الأسرى الاداريون يواصلون مقاطعة محاكم الاحتلال لليوم الـ179    |     الصين تعرب عن قلقها العميق إزاء تدهور الأوضاع في الأراضي الفلسطينية    |     عشرات المستوطنين يقتحمون الأقصى    |     وزارة المالية تثمن عودة الدعم الأوروبي لفلسطين وتوضح تفاصيل الدفعات    |     "الخارجية": عدم إدانة المسؤولين الإسرائيليين لجريمة إعدام الشهيد حرب انحطاط أخلاقي وتورط بالجريمة    |     عشرات المستوطنين يقتحمون الأقصى    |     "لجنة الإفراج المبكر" تقرر تصنيف ملف الأسير أحمد مناصرة ضمن "عمل إرهابي"    |     الاحتلال يهدم منزلا قيد الإنشاء في نعلين    |     تيم: خطتنا المقبلة تقوم على بذل جهد في الرقابة على جباية الإيرادات والضرائب    |     المعتقل خليل عواودة يعلق إضرابه عن الطعام بعد تعهدات بإنهاء اعتقاله    |     ديوان الموظفين يكرم المشاركين في الورشة الدولية للخدمة العامة    |     الخارجية: تصعيد إسرائيلي بحق الوجود الفلسطيني استباقا للانتخابات القادمة    |     ملحم: تمديد تزويد محطة غزة بالطاقة لـ5 سنوات وقريبا التحول للغاز الطبيعي    |     الاحتلال يعتقل 21 مواطنا من الضفة
الصحافة الفلسطينية » ليبرمان هو الذي يجب أن يدفع الثمن !!
ليبرمان هو الذي يجب أن يدفع الثمن !!

  

ليبرمان هو الذي يجب أن يدفع الثمن !!

جريدة القدس

1-10-2012

حديث القدس

 مرة أخرى خرج علينا وزير الخارجية الاسرائيلي المتشدد افيغدور ليبرمان أمس بتصريحات جديدة ضد الرئيس محمود عباس مهددا بأنه في حالة استمرار الرئيس عباس والقيادة الفلسطينية بالجهود الدبلوماسية في الأمم المتحدة لنيل الاعتراف بفلسطين فان ذلك سيكون له ثمن على حد تعبيره وان هذا التوجه بمثابة توجيه "بصقة" الى وجه اسرائيل وهي تخرصات تأتي بعد أيام على تدخل ليبرمان السافر في الشأن الفلسطيني الداخلي واتهامه الرئيس عباس بأنه يقف عقبة أمام السلام في الوقت الذي لم يتفوه فيه ليبرمان نفسه عن ماهية السلام الذي يريده وفي الوقت الذي أعطى فيه لنفسه الحق بان يكون حكما يطلق أحكامه ويقرر من هو الطرف الذي يعيق عملية السلام، ويلوح بتهديدات فارغة لا تخيف أصغر طفل فلسطيني.

فما الذي يريده ليبرمان حقا؟ هو لا يريد للشعب الفلسطيني ان يقاوم الاحتلال غير المشروع ولا ان يناضل سياسيا ودبلوماسيا ولا يريد للقانون الدولي ان يأخذ مجراه ولا للأمم المتحدة ان تتدخل في الصراع، وهي نفس الأمم المتحدة التي اتخذت قرار تقسيم فلسطين وأعطت شرعية لوجود اسرائيل فيما الشق الثاني من قرار التقسيم باقامة الدولة الفلسطينية المستقلة لم يطبق حتى الآن.

يدرك العالم أجمع ان السياسة التي تنتهجها حكومة نتانياهو- ليبرمان هي سياسة معادية للسلام ومناهضة للقانون الدولي وتخشى أي تحرك على الساحة الدولية لأنه يكشف عوراتها امام العالم أجمع، يكشف استيطانها غير المشروع، واحتلالها البشع وانتهاكاتها الفظة لحقوق الانسان وسياسة التمييز العنصرية التي تنتهجها ضد الفلسطينيين وغيره من مواقف وممارسات، وهو ما يخشاه حقا ليبرمان وغيره من متطرفي اسرائيل الذين يعتقدون انهم بلغة التهديد والوعيد وبالتضليل والأكاذيب يمكنهم ثني الشعب الفلسطيني وقيادته عن المطالبة بالحقوق الثابتة والمشروعة لشعبنا التي يتنكرون لها.

ان من يسمع ليبرمان عندما يقول "بصقة" في وجه اسرائيل يظن ان اسرائيل تقدم معروفا للشعب الفلسطيني ، فيما يدرك العالم أجمع ان الاحتلال الاسرائيلي وانتهاكات اسرائيل وممارساتها تشكل السبب الرئيسي لمعاناة شعب بأكمله يحرمه ليبرمان ونتانياهو وامثالهما من حقه الطبيعي من ممارسة تقرير المصير وإقامة الدولة المستقلة، كما يدرك ان الاحتلال الاسرائيلي الذي ينهب ثروات وخيرات الاراضي الفلسطينية ومياهها ويريدها سوقا استهلاكية لمنتجاته هو الذي يحب ان يدفع الثمن على عقود من الممارسات غير الشرعية التي وصل بعضها الى درجة ارتكاب جرائم حرب .

ان ما يجب ان يقال لليبرمان وأمثاله ان عليه ان يدفع الثمن وان هذا التدني الأخلاقي الذي يمتاز به وهذه الوقاحة التي تسمح له بالتطاول على الشعب الفلسطيني وقيادته وحقوقه انما تعبر عن انحطاط أخلاقي وحضاري في الوقت الذي يتطلع فيه العالم أجمع الى عالم خال من الاحتلال والاضطهاد والقمع.

ليبرمان المحتل غير الشرعي والمستوطن غير الشرعي في أراضي الغير ليس في موقع اخلاقي يسمح له بالتطاول على الشعب الفلسطيني وقيادته الشجاعة والحكيمة وحقوقه الثابتة والمشروعة، التي تدعمها الغالبية الساحقة من دول وشعوب العالم وكل أنصار العدل والحرية في الوقت الذي يقف فيه ليبرمان وأمثاله معزولين أمام المجتمع الدولي يتبنون مواقف عفا عليها الزمن ولفظتها الأمم والشعوب منذ وقت طويل. ولذلك فان على ليبرمان وأمثاله دفع الثمن، ثمن الاحتلال والظلم والقهر لشعب بأكمله ، وليس المناضلين من أجل العدل والحرية والسلام كالرئيس عباس.

 

2012-10-01
اطبع ارسل