التاريخ : السبت 16-10-2021

خلال مؤتمر صحفي: الأوضاع في سجون الاحتلال مأساوية وقابلة للانفجار    |     اشتية يستقبل القاصد الرسولي ويدعو لتوحيد الجهود لمواجهة الحرب الإسرائيلية على المقدسات    |     المالكي يطلع نظيره الغامبي على المستجدات السياسية في فلسطين    |     "الخارجية" تحذر: ميليشيات المستوطنين في الضفة تعيد إنتاج جرائم العصابات الصهيونية    |     أسرى "الجهاد" يشرعون بالإضراب عن الطعام    |     "الهلال الأحمر" تفتتح مخيمها الشبابي التطوعي الثامن "شباب أرض الزيتون"    |     الهباش يلتقي رئيسي مجلسي الأمة والشعبي الوطني ووزير العدل في الجزائر    |     المالكي يطلع نظيره الاوغندي على جرائم الاحتلال بحق شعبنا    |     91 مستوطنا يقتحمون المسجد الأقصى    |     غردت ضد اسرائيل: ممثلة أميركية مشهورة تقارن بين تهجير الفلسطينيين والأميركيين الأصليين    |     مستوطنون يعطبون إطارات مركبات ويخطون شعارات عنصرية في قرية مردا    |     المالكي يطلع نظيره الصربي على جرائم الاحتلال ضد شعبنا    |     الرئيس يهنئ ملك إسبانيا ورئيس وزرائه بالعيد الوطني    |     مستوطنون يقتلعون نحو 900 شتلة ويسرقون ثمار الزيتون من أراضي سبسطية    |     جيش الاحتلال يهدم "بركسا" غرب سلفيت    |     "الخارجية": التعرف على مكان وجود المفقود الثالث من المواطنين المختفين في تركيا    |     الاحتلال يصيب شابا بالرصاص وآخرين بالاختناق خلال مواجهات في طمون    |     السلطات الإسرائيلية تهدم منزلا في كفر قاسم في أراضي48    |     ستة أسرى يواصلون إضرابهم عن الطعام وسط ظروف صحية خطيرة    |     نقل الأسير المضرب زكريا الزبيدي إلى عيادة سجن بئر السبع    |     منح صبري صيدم وسام فارس نجمة إيطاليا    |     "الخارجية": دولة الاحتلال تواصل "القضم" التدريجي للسيادة على الأقصى    |     "شؤون المغتربين" تدعو جالياتنا لتكثيف جهودها لفضح ممارسات الاحتلال في اليوم العالمي للتضامن مع شعبنا    |     الشيخ: الموافقة على 442 طلب جمع شمل والمتابعة مستمرة لاستكمال باقي الملفات
الصحافة الفلسطينية » ليبرمان هو الذي يجب أن يدفع الثمن !!
ليبرمان هو الذي يجب أن يدفع الثمن !!

  

ليبرمان هو الذي يجب أن يدفع الثمن !!

جريدة القدس

1-10-2012

حديث القدس

 مرة أخرى خرج علينا وزير الخارجية الاسرائيلي المتشدد افيغدور ليبرمان أمس بتصريحات جديدة ضد الرئيس محمود عباس مهددا بأنه في حالة استمرار الرئيس عباس والقيادة الفلسطينية بالجهود الدبلوماسية في الأمم المتحدة لنيل الاعتراف بفلسطين فان ذلك سيكون له ثمن على حد تعبيره وان هذا التوجه بمثابة توجيه "بصقة" الى وجه اسرائيل وهي تخرصات تأتي بعد أيام على تدخل ليبرمان السافر في الشأن الفلسطيني الداخلي واتهامه الرئيس عباس بأنه يقف عقبة أمام السلام في الوقت الذي لم يتفوه فيه ليبرمان نفسه عن ماهية السلام الذي يريده وفي الوقت الذي أعطى فيه لنفسه الحق بان يكون حكما يطلق أحكامه ويقرر من هو الطرف الذي يعيق عملية السلام، ويلوح بتهديدات فارغة لا تخيف أصغر طفل فلسطيني.

فما الذي يريده ليبرمان حقا؟ هو لا يريد للشعب الفلسطيني ان يقاوم الاحتلال غير المشروع ولا ان يناضل سياسيا ودبلوماسيا ولا يريد للقانون الدولي ان يأخذ مجراه ولا للأمم المتحدة ان تتدخل في الصراع، وهي نفس الأمم المتحدة التي اتخذت قرار تقسيم فلسطين وأعطت شرعية لوجود اسرائيل فيما الشق الثاني من قرار التقسيم باقامة الدولة الفلسطينية المستقلة لم يطبق حتى الآن.

يدرك العالم أجمع ان السياسة التي تنتهجها حكومة نتانياهو- ليبرمان هي سياسة معادية للسلام ومناهضة للقانون الدولي وتخشى أي تحرك على الساحة الدولية لأنه يكشف عوراتها امام العالم أجمع، يكشف استيطانها غير المشروع، واحتلالها البشع وانتهاكاتها الفظة لحقوق الانسان وسياسة التمييز العنصرية التي تنتهجها ضد الفلسطينيين وغيره من مواقف وممارسات، وهو ما يخشاه حقا ليبرمان وغيره من متطرفي اسرائيل الذين يعتقدون انهم بلغة التهديد والوعيد وبالتضليل والأكاذيب يمكنهم ثني الشعب الفلسطيني وقيادته عن المطالبة بالحقوق الثابتة والمشروعة لشعبنا التي يتنكرون لها.

ان من يسمع ليبرمان عندما يقول "بصقة" في وجه اسرائيل يظن ان اسرائيل تقدم معروفا للشعب الفلسطيني ، فيما يدرك العالم أجمع ان الاحتلال الاسرائيلي وانتهاكات اسرائيل وممارساتها تشكل السبب الرئيسي لمعاناة شعب بأكمله يحرمه ليبرمان ونتانياهو وامثالهما من حقه الطبيعي من ممارسة تقرير المصير وإقامة الدولة المستقلة، كما يدرك ان الاحتلال الاسرائيلي الذي ينهب ثروات وخيرات الاراضي الفلسطينية ومياهها ويريدها سوقا استهلاكية لمنتجاته هو الذي يحب ان يدفع الثمن على عقود من الممارسات غير الشرعية التي وصل بعضها الى درجة ارتكاب جرائم حرب .

ان ما يجب ان يقال لليبرمان وأمثاله ان عليه ان يدفع الثمن وان هذا التدني الأخلاقي الذي يمتاز به وهذه الوقاحة التي تسمح له بالتطاول على الشعب الفلسطيني وقيادته وحقوقه انما تعبر عن انحطاط أخلاقي وحضاري في الوقت الذي يتطلع فيه العالم أجمع الى عالم خال من الاحتلال والاضطهاد والقمع.

ليبرمان المحتل غير الشرعي والمستوطن غير الشرعي في أراضي الغير ليس في موقع اخلاقي يسمح له بالتطاول على الشعب الفلسطيني وقيادته الشجاعة والحكيمة وحقوقه الثابتة والمشروعة، التي تدعمها الغالبية الساحقة من دول وشعوب العالم وكل أنصار العدل والحرية في الوقت الذي يقف فيه ليبرمان وأمثاله معزولين أمام المجتمع الدولي يتبنون مواقف عفا عليها الزمن ولفظتها الأمم والشعوب منذ وقت طويل. ولذلك فان على ليبرمان وأمثاله دفع الثمن، ثمن الاحتلال والظلم والقهر لشعب بأكمله ، وليس المناضلين من أجل العدل والحرية والسلام كالرئيس عباس.

 

2012-10-01
اطبع ارسل