التاريخ : الخميس 28-10-2021

الإعلان تشكيل لجنة متابعة وطنية لمواجهة استهداف مؤسسات المجتمع المدني    |     " لليوم الرابع: الاحتلال يواصل أعماله التهويدية بـ"اليوسفية" في القدس ويركب كاميرات مراقبة    |     الخارجية": لا جدوى من الرهانات على التزام إسرائيل الطوعي بالقانون الدولي وقرارات الأمم المتحدة    |     158 مستوطنا يقتحمون الأقصى ويؤدون طقوسا تلمودية    |     عضو كونغرس بصدد تقديم قرار يدين تصنيف إسرائيل مؤسسات فلسطينية كمنظمات إرهابية    |     "الخارجية": عجز المجتمع الدولي عن حماية أنشطة ثقافية واجتماعية في القدس يشكك بقدرته على حماية حل الد    |     اشتية يطلع السفراء العرب لدى بلجيكا والاتحاد الأوروبي على التطورات السياسية    |     لليوم الثالث: الاحتلال يواصل تجريف المقبرة اليوسفية بالقدس ويمنع المواطنين من دخولها    |     الرئيس يهنئ الحاكمة العامة لسانت فنسنت والغرينادين بذكرى الاستقلال    |     وزارة شؤون القدس: تجريف المقبرة اليوسفية وتغيير أسماء الشوارع عدوان على تاريخ وهوية القدس    |     نساء الأغوار في مرمى انتهاكات الاحتلال    |     خلاف بين الولايات المتحدة وإسرائيل بسبب الاستيطان    |     مستوطنون يقتحمون "الأقصى"    |     الاحتلال يعتقل أربعة مواطنين ويقتحم عدة بلدات وقرى في جنين    |     عورتاني: التحريض الإسرائيلي على المناهج الفلسطينية مصيره الفشل    |     الخارجية: حماية حل الدولتين يستدعي فرض عقوبات دولية رادعة على دولة الاحتلال    |     لليوم الثاني: الاحتلال يواصل التجريف في المقبرة اليوسفية بالقدس    |     الاحتلال يهدم 4 محال تجارية قيد الإنشاء في دير قديس غرب رام الله    |     فرنسا تدين عزم إسرائيل بناء وحدات استيطانية جديدة في الضفة    |     80 مستوطنا يقتحمون الأقصى    |     لجنة الانتخابات تعلن فتح باب الترشح للانتخابات المحلية    |     غوتيريش يوصي إسرائيل بإلغاء إغلاق معابر غزة واحترام القانون الدولي    |     الأحزاب السياسية توقع ميثاق شرف خاص بالانتخابات المحلية 2021    |     أسرى يواصلون إضرابهم عن الطعام وسط مخاوف على حياتهم
الصحافة الفلسطينية » فتح... من عام 48 الى العام الـ 48
فتح... من عام 48 الى العام الـ 48

 فتح... من عام 48 الى العام الـ 48

 

 

بقلم موفق مطر

جريدة الحياة الجديدة 2-1-2013

تدفع الآلام الشعب للانطلاق الى الحرية.. وبانطلاق الثورة المنظمة، والفكرة القوية، كانت فتح.

شعب الثورة، والدولة التاريخية فلسطين أنجب فتح، شعب الكفاح والمقاومة والنضال والبناء، أنجب القيادات المبدعة.

حامي القدس وجذور شجرة الانسان في الأرض المقدسة أوجد فتح، ليؤكد هويته الانسانية العربية الفلسطينية.. ليثبت وجوده.

ابهرت حركة التحرر الوطنية الفلسطينية شعوب العالم، بالثائر الفدائي، المناضل الواعي، بالايمان بزمان الأرض ومكانها، فوطن الفلسطينيين حقيقة، أما القضية فعادلة، فكانت ثورة المهندس، الطبيب، المفكر،المرأة، الأديب المبدع، العامل، الفلاح، الطالب، الشبل والزهرة، فصارت الفتح ثورة شعبية، وصارت ثورة الشعب الفلسطيني فتحا مبينا.

انحنى زعماء ثورات عالمية، لعظمة فكرة الثورة الفلسطينية المعاصرة، زعماء الصين والجزائر وفيتنام، في آسيا واميركا اللاتينية وافريقيا، قالوا عنها بكل لغات الأجناس والأعراق، حتى صارت حركة الشعب الفلسطيني رمزا لحركات التحرر، ومركز استقطاب الأحرار والتقدميين في العالم. شرف انساني تاريخي ناله مناضلو الحركة وقادتها بفضل التزامهم بسلوكيات وقانون أخلاق المناضل الوطني العالمي الثائر.

صقلت فتح الهوية الوطنية الفلسطينية , ولمعت متحدية ظلام المشروع الاحتلالي الاستيطاني فأثبتت وجود شعب كادت المؤامرة وبرامج القتل والمجازر الممنهجة والارهاب المنظم (الاستعمارية العالمية الصهيونية) تعصف بمعالم هويته وكيانه، وحصرها بصورة لاجئ هارب من جحيم الموت... فكانت فتح الفكرة المستمدة من تاريخ العلاقة بين السماء والأرض، ومن تضاريس جغرافيا الوطن اليوم والى الأبد، من كتاب الحرية المدون في عقل وقلب كل انسان على هذه البسيطة، كانت فتح الثورة منذ ثمانية واربعين عاما، لترسم خطوط العودة الى الوطن،الى فلسطين التي كانت قد بدأت فيها عام 1948 أفظع جريمة في تاريخ الانسانية، فرسمت فتح الشعب والفدائيين، بحبر القانون والمواثيق والشرائع الدولية حق الكفاح والمقاومة والانطلاق في مسيرة الحرية والاستقلال، فكانت فتح فلسطينية الوجه، عربية القلب، انسانية وعالمية الأبعاد.

حققت أم المشروع الوطني انتصارات ميدانية وسياسية على مدى 47 عاما من عمر الثورة، ثبتت على المبادئ، وخطت اسطورة صمود، فحق العودة في فتح مقدس، فكانت عظمة قائد الثورة وزعيم الشعب الفلسطيني ياسر عرفات ( ابو عمار ) من عظمة الشعب الذي كان نبع فتح، مدها برجال ونساء قدموا دروسا لمعاني الوفاء لمبادئ وأهداف الثورة، للشهداء والأسرى والصامدين والصابرين، فالانجازات التاريخية لأي شعب تعني انه قد قدم للعالم والانسانية قيادات نوعية، فكانت فتح التي وضعت قوانين جديدة للصراع، حتى أصبح الشعب المنسي، طرفا في المعادلة، ورقما صعبا، وحاضرا على طاولة رسامي الخارطة العالمية... فصار لفلسطين صفة دولة، تضمن بالقانون الحضاري المعاصر الحريات، والحقوق الانسانية والمساواة والعدالة والكرامة والقانون.

كانت فتح وما تزال ضمانة للحقوق التاريخية الثابتة والمشروعة لشعب فلسطين في أرضه ووطنه فلسطين..لتحقق للاجئين هدف العودة الى ديارهم وبيوتهم، فهذا الحق مقدس.

كانت فتح لتحمي هوية القدس الفلسطينية العربية الانسانية والروحية. تصون عروبتها، تحمي رموز الصلة بين السماء والناس والمؤمنين على الأرض، تحمي المقدسات المسيحية والاسلامية. فالقدس مفتاح السلام في المنطقة والعالم.

راهنت فتح على شعب لاحدود لعطائه وتضحياته من اجل فلسطين الوطن والهوية والحرية، وما زالت تراهن على قدرات قواه المنظمة وابداعاته الخلاقة، فالشعب الفلسطيني والأمة العربية عمقها الاستراتيجي، بدأت بقواعد، واليوم ترفع ركائز بناء مؤسسات الدولة، تنهض رافعة لواء المصالح العليا للشعب الفلسطيني.

لو شاء باحث ادراك سر العمر المتجدد لفتح، فعليه ان يقرأ تخطيط دماغها وقلبها، فانه سيكتشف حتما أن فتح حركة فريدة جمعت في كيانها تضاريس فلسطين، وشعب فلسطين وآمال أمة، ومقدسات فلسطين الانسانية.

2013-01-02
اطبع ارسل